الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / عن قصيدة ” أميرة الريحان ” للشاعرة منى حامد / بقلم: هاشم خليل عبد الغني

عن قصيدة ” أميرة الريحان ” للشاعرة منى حامد / بقلم: هاشم خليل عبد الغني

تحليل نقدي عن قصيدة ” أميرة الريحان ”

للشاعرة المصرية منى فتحي حامد 

للأديب هاشم خليل عبد الغني – الأردن

ـــــــــــــ

قصيدة ” أميرة الريحان ” للشاعرة المصرية منى فتحي حامد غنية بالورود والزهور وجمال الطبيعة، تحمل بسمة الطبيعة والوجد وتحفل بحب الحياة والأمل الدائم، تجسد مفاتن الجمال والحس الراقي، القصيدة عنوان لقلوب تبحث عن الفرح والهدوء، عن عالم من الورد بعيداً عن أشواك الحياة، إنها رمز للحب والنقاء وراحة القلوب. فالورود والأزهار تهذب النفس والروح، قال أحد الحكماء: (إذا كان معك قرشان فأشترِ بواحد رغيفاً للبطن، وبالآخر وردة للروح) فأجمل ما في الكون الأشياء البسيطة.

(أميرة الريحان) إذا توقفنا عند هذا العنوان ندرك أن الشاعرة تنفث آلامها من خلال الأنات الشعرية ،أميرة الريحان أنثى تحمل مشاعر وأحاسيس مختلفة ،مزيج من الحنان والأمان والحب والدفء، أميرة اسم جميل وخفيف يحمل الفرحة والبشارة والسرور.

(أميرة الريحان) نص يشير إلى أن الـمرأة والزهــرة توأمان يضيفان البهجة والسعادة للكون ، كما قال أحدهم.

كما يتبين من النص أن الشاعرة تشير إلى تأثرها بالمدرسة النزارية الشعرية ” الرسم بالكلمات ” لعل مرد إعجابها وافتتانـها بنزار يـــعود، لأنه أولى في شــعره أهمية كبيرة، للحــب والمرأة وقضاياها وأوضاعها، ويركز عـلى تمردها وثورتها على التقاليــد الاجتماعيــة. إلــى جـانب أنـه (حالة شعرية فريدة من نوعها، لا يشبــه غيره مــن شعراء جــيله بطريقته الخــاصة، التي لم يسبقه إليهــا أحد، وثراء تجربته المتنوعة، ولاستحـداثه آليات جديدة فــي الكتابة، وخلقــه لــغة ثالثــة لا هــي عامية ولا هي فصيحة معجمية، وإنما هي لغة بسيطة بعيدة عن السطحية).

تبدأ الشاعرة القصيدة بتحية أمان وطمأنينة وسكينة ،لمن تحبه بشغــف وتتــودد إليـه بلــطف ورقــة ،وتحــادثه بكــلام عذب رقيق فــالأمن النفسي مـــن أعظم النعم التي يستشعرها الإنسان ، فيزول عنـــه هــاجس الخـوف فيحس بالرضا والسعادة …ورغم أن الرقة والأنوثة من الأسلحة الفتاكة للمــرأة ،ألا أن الشــاعرة قرنت رقــة المـــرأة الأنيقــة المتــذوقة للجمال ، بالإباء والعراقة والترفع عـما يشين النفس العزيزة التي لا تقبل الذل ، فالشموخ والعراقة تتجـلى بأبهى صورها في كتابات الشاعرة ، التي تخترق القلب بما تحــمله مـــن العواطـــف الرقيقة الشفــافة ، وبما تشيعه حـولـها من المـرح والحنان الدافئ .

كما أن الشاعرة كثيرة الرغبة والشـوق، للحــصول على عــلاج مضاد للهموم والأحزان ولكل معاناة تواجهها بحيث يكون علاجاً شافياً دائماً لا ينقطع.

السلامُ على من يهواه قلبي

قلمي يتغزل بك بالقصيدِ وبالشِعر

أبية شامخة بدواوين

مراقصة لِلرواية بنسائم القُبُلِ

متوقة ترياق ربيع سرمدي

وتتوسل الشاعرة وتتضرع لله مبتهلة، أن يمكنها من التعبير عن ذاتها مــن خـلال الكتابة، معتمدة على المشاعر الحقيقية تجاه المــوقف الــذي تمر بــه، من خلال التركيز على الشعور الداخلي وفهمه وصياغته على شكل كلمات مؤثرة منمقة، وتطرح الشاعرة أسئلــة مفتوحــة بـلاغية، ذات نزعــة تــرمي إلــى تحــكيم الذات وتكوين انطباعات موضوعية، وتتساءل أين أنا مــن التواصل مع مـــن أحب؟ وصال الاجتمــاع وتبــادل الحب مـع من تعلق قلبي به وأحبه حباً شديداً، وتتابع الشاعرة تساؤلـها بحيرة وارتباك، كيف أستطيع أن أنعم بذلك؟ وانا مشرفــــة على الانهـــيار وقريبــة مــن الضياع.

راجية ارتواء من محبرتي

أين ذاتي من وصال عشقي

كيف أغفو بين شتاء غرقي

وبنبرة أثقلها الحزن والهم، تبحث الشاعرة عن الأمن الروحي والاطمئنــان النفسي، دون ملــل، حــتى انتفــاء الحــزن والشــجن المهيمن على حياتها.

فالشاعرة تبحث عن السعادة وراحة البال ، ولا تستطيع التعايش مع حمى الروح ( الأحزان والبغضاء ) في ظـل هذه الحالة البائسة تقرر الشاعـرة الــرحيل، رغــم حجــم مـــأساة الرحــيل وهــولهــا ومردودها النفسي المدمر على الذات الشاعرة… وتضيف الشاعرة لــن ألــومــك ولــن أعـــاتبك بعد اليوم ، يــا مـن قيدت وأدت أمانيّ وأحـــلامــي ، (كـــل مـــا سأفعله أني سأسير باتجـاهي ولن أسير باتجـــاهك بعد اليــوم ) فـــلم يعد لك في داخل القلب معزة أو مودة وتعـــود الشـــاعرة لتذكير حبيبها ، كــم كابدت الهموم بسببك ،وكم تـــوددت لـــك بأجــمل وأعــذب عبارات الـحب والعشق الرومانسي الساحر…

السلام حتى نهايات شجني

صار الرحيل عنواناً لِسقمي

لا عتاب يا مٓن وأدت حلمي

لا حياة بين محراب شغفي

أناجيك بذكرى شهد محبتي

في محاولة لتجاوز الألم النفسي الناتج عن انفصال عاطفي (فــالعاشقون ليسوا دائــماً فـــي نعيم ).. كما يقال، تناجي الشاعرة حــبيبها، أناديــك بـكل ذرة في كياني، أناديك بأرق وأعذب كلمات الحـــب، الــذي لا يخــالطه ولا يدنسه شيء، وتتساءل الشاعـرة بــحسرة إلى متى سيستــمر ذلــك؟ تتجــاهل عـواطفي وأحاسيسي النبيلة وتدير ظهرك لي، متلهف ومتشوق للابتعاد والفراق، كــي أراك أملا راحــلاً من حياتي، ألم تسمع شهيقي وأنيني أما عــلمت أني ارتشفت عبير وعطر رحيلك أريجا عطراً وأملاًُ واعداً.

أناديك غراماً لا غسق أسود

إلى متى متناسي مشاعري

متلهف الغياب

أراك حُلمآً راحلاً عن دنيتي

أرتشفه أريجاً ومُنى وسادتي

تنتقل الشاعرة بعد الرحيل لوصف حالة الحب والعشق التي تــحس بهــا بكلمات أنيقة جــــداً، تعبر عن ذلك الشعور الذي يثير الـــقلب ويضعــــه فــــي خيالات واسعة، ويفسر كل معانيه المليئة بالأشواق،

فبعد الرحيل انكمشت وانطوت الشاعرة في عزلة ذاتية متوسدة همــومها الذاتيــة، أستنشق مــن الأوهام ضحكة خفيفة وابتسامة لـطيفة، يرافقها انبعاث نــور مـــن عــالم غير محسوس، مخلــوط برائحة طيبة زكية، تملأ المكان أخلاطاً من الطيب، مكللة بعلامات تظهر على ملامحي.

متكأه تحت ظلال أغصاني

أستنشق من الخيالِ بٓسمتي

من جديد تعود لي ضحكتي

إشراقة عبير متوجة ملامحي

تلاحــظ الشاعرة من قلـب الطبيعة. الفراشـات ترفرف بأجنحتها المزركشة مما يمنح الشاعرة الإحساس بالحياة من قــلب الطــبيعة، إنها بتلات حــكاية ورد من دفتر الأمل والألم متـــوجة بكـــثرة الخـــلاف والآهـــات، إنها عواطف شتوية عاصـــفة، ممزوجـــة بالعذاب والألم والأسف، ووهم الحب وآثاره وتداعياته.

الفراشات مداعبة رياحيني

الياسمين مكلل بالعطر نبضي

حكاية مغمورة بآلام وشجن

متوجة بِالمِلح وعناد الزمن

قُبلات شتاء آهات مع

ندم رسالة غرام من فوهة وهم

نيروز المحبة والنغم

مرسى سفينة لِعناق عشق

تنتقل الشاعرة للحديث عن صفاء النفس ونقاء الروح، وتشابكها مع البدن بشفافية، في حلو المشاعر ومرها، كما أن الشاعرة تشـير إلى أنهــا تلميذة وفية لنهـــج وفكر الشاعر الكبير نزار قباني، لتفرده وجــــديد أفـــكاره وموضوعـــاته، وثــورته على الظواهر الاجتماعية المــــعتلة، وخـــاصة مشــــكلات المرأة العربية والعلاقة بين الرجل والمرأة.

وتتحدث الشاعرة عن دلالات الحب وأثرها، والتغيرات الذهنية للمـــحب ومـا يولده من شعور صفاء القلب وسلامته، وما حكم به الـــقدر، مــــن خــسارة الحبيب وفقده، وما يتركه وراءه من فراغ ومشاعر سلبية وذكريات ضبابية وضياع وألم وانفصال عاطفي.

صفاء أنهار من غيمات قدر

ضباب قنديل شموعه عدم

حكاية قصيدة انتظار زجل

من مُهرة أصيلة لِنزار العُمر

عنقود ريحان بِخريف دجل

قمر الوسادة مع جفاء سمر

بصوت خفي هامس، تعلن الشاعرة عن شغفها وشوقــها لنزار قبـــاني ونهجه وأسـلوبه وقيمه، وجمالية لغته، وارتبــاط أسلوب نزار الــنفسي فـــي التعــبير عـــن ذات المرأة، فأشعار نزار تبعث الــعافية والســـلامة والـــقوة، وأصـــابت قلب الشاعرة بحب قوي، وتملكت كل جارحة من جوارحها، وحاصرتها وأحاطت بها من كل جانب، بكل رقة وحنان ورحمة.

أشتاق إليك نزار همساتي

نزار روحي بِجنات بستاني

أشتاق حُلما مكللا همساتي

معافي شغفي مداوي آلامي

مطوق وسادة حنين أوقاتي

ربيع أمواج بصحراء بلداني

تنتقل الشاعرة لتعلن الولاء والانتماء لبلدها مصر، ولتعلن أن الحب إكلــيل يزين أشعارها، إكـليل يزين كما تتمنى الشاعرة ارض مصر أرض الحب والسلام، ولـكن كما يقول المثل :(لا تبلغ الغايات بالأمـاني) مـــن مصريتها تستــمــد الشاعـــرة، رقـــة وعـــذوبــة وجمالية أشعارها، وتلقائيتها في الحديث مع الرفاق الذين تقابلــهم في ليالي السمرً.

بعد حديث الشاعرة عن مصريتها، تنتقل للحديث عن البعد العـــربي، وارتباطها به روحــياً ووجدانياً وتاريخياً، مــؤكدة على أن هـــــذا الارتبـــاط، يمــتد من مصر لتونس، فالشاعرة تتحدث بصدق وصراحة وشفافية عــــن مشاعرها ونبل عواطفها، فذلك يبعث على زيادة أواصر المحبة وتعزيز الثقة بين المتحابين.

مصرية والشوق تاج أشعاري

تاج محبة بِفردوس الأماني

منك غزل الكروان بأغصاني

بكٓ عفوية سمر بِشغف اللقاءِ

وردة ببساتين الربيع العربي

من مصر إلى تونس الخضراءِ

ولأن الشاعرة نقية القلب والسريرة، تنتقل لتحديد مجموعة من آمالها وأحلامها، متمثلة في أن ينعــم الــوطن الــعــربي بالــحب والتطور والنمو، ويتمدد هذا الحب ليعم الخير جميع البشر، فحب الخير للناس، لا يعـرفه سوى أنقيــاء القلــوب. حالمة … يزين آمــالها وتطــلعاتها وأشوقها، رجــاء قــوي وتفاؤل شديد وأمل وطيد، بأن يتحقق كل ما ترجوه وترغب به.

هاوية النعيم بِجميع أوطانِي

عاشقة البسمة بأفئدة الأنام

حالمة تعانقني برحيق

أشجارِ ورود وريحان مزينة إحساسي

في المقطع التالي، تبحث الشاعرة عن الاطمئنان، والانسجام الذاتي والتوازن الحياتي، فتشير إلــى أنها تعيش عـــلى أمل لقاء الحبيب، سابحة بحديقة أحلامها بهمس خفي، متحركة إليه ببطء ودلع فيه من الرقة واللـطف الكثير، وشوق يشدها للحبيب وحنـين ورغبة في لقياه.

أحيا بِأحضان نظراتِ التلاقي

وردة سابحة ببستان همساتي

إليك أحبو مدللة بالاشتياقِ

تعود الشاعرة لمخاطبة نزار قباني شاعر المحبين والورد والطبيــعة ، شاعــر ترافـــع عـــن قضية الجمال والشــعر وتغــنى بالحب والمرأة ، فتخاطـبه قائلة أنت حدقة عيني ، لا بل عيني كلها وأنشودة قلــمي المغناة ، التي فــاحت بأخــلاط من عــبير الطيب المضطرب حياءً ، كــي اسمــح لمشــاعري وأحاسيسي أن تنطــلق حيث تشاء ،وتتـأمل أشعارك ملياً ، التي احتوتني بشــوق وحنين وأمـــل بغـــد أتمناه أكثــر إشراقاُ ، فأشعارك تنثر الفـــرح بقــلبي بهــمس خفــي لا يكــاد يــفهم ، وهــذا يؤكد انسجامي مع الــواقع والحقيقة، استثناء عن بقية البشر .

نزار مقلتي يا ترنيمة أقلامي

وقد تملك من مقلتي عبير الخجل

كي استبيح بمشاعري إطالة النظر

إلى عينين عانقتني بحنين الأمل

تنثر الفرح بقلبي بهمسات الشعر

ما أنا بواقعي من دون البشر

تنتقل الشاعرة للحديث عن متاهاتها بين أروقة العشق، فتروي لحظة من حياتها متواضعة ارتبطت بنسيج من وهن الخيال والوهم امرأة يانعة معتقلة داخــل جدران حروف سجينة، تبوح بما يجـول بخاطرها من أحاسيس مرهــفة، ومعاناة وآلام أنثى بائسة، حـيرها عشق تنتظر حدوثه.

عن السعادة والأمل والتفاؤل تقول الشاعرة: أنها أميرة مهــذبة برقتها وخلقها، تعامل كل من يحيط بها بغـاية اللطـــف والاحــترام، احلــق فـــي سمــاء الكــون كطائر بجـمال الحياة والسعادة، بعيدة عـــن نبض القـــلب وضرباتــه، حـــالمة بالسعادة، حالمة بالحياة بالراحة والاطمئنان، بعيــداً عــن الخــوف والضيق.

كل لحظة ماره بِجليس القلم

سجينة الرواية حبيسة الزجل

تأخذني متاهة العشق المرتقب

أميرة بابتسامة يم الروح والعسل

محلقة بالسحاب بعيدة عن النبض

حالمة بنبيذي ترياق من السحر

تحلم وتأمل الشاعرة أن تجد حلولاً إبداعية في التعامل مع معضلات مشاكلهــا الذاتية ، باحتسائها كــأس نبيذ يخــلصها مـــن سمـــوم الحــياة والعـــشق، بقـبــــلات تنبـت في أنفاسها ، تجعـلها تتذوق لــذة همساته في شفتيها ، بكل صراحة تعلن الشــاعرة أنها زليخية الهـــوى ، للتعبير عـــن عمق بصيرتها المتقدة بنار العشق التي تحرق قلبها ،هـــنا نرى إشارة لقــصة(هيــام وعشـق السيدة زليخة لنبي الله يوسف ) فقد غلـب عليها طابع الحـــب والهوى من جــانب واحد، رغم أن زوجها عــزيز مصر كــان صادق الوعد ولم يخـــلف لهــا ميعاد ، فالــرجل صـــادق فـــي مشاعرة النبيلة ولكن .. العشق كــــما هـــو معــلوم يتــركب مــن آمـــرين: (استحسان المعـــشوق، وطـــمع الـــوصـول إليه، ومتى انتفى أحدهما انتفى العشق، وقد أعيت علة العشق كثيراً من العقلاء)، لأن الحب كمـا هــــو معلــوم ليس كـلمات بــل أفعال تنطـــبق عـلى ارض الواقع وتواصل الشــاعرة حديثها، عن معاناة المحب والمحبوب لا يدري ولا يهتم لأمرها، بـل اشد من ذلك أن الحبيب بجوارك ولا تستطيع وصلــه، “كــالعيس في البَيداء يَقتُلها الظمأ والماء فوق ظهورها مَحمول.”

ونستذكر في هذا المقام أبياتاً لابن سهل الأندلسي:

تاقت إليك عجافٌ أنت يوسفها .. هلّا رميتَ على العُميان قُمصانا

وكم سقاني في سجن عاشقها .. زليخي الهوى والشـوق هذيــانا

سهوبُ عينيكَ جُبٌّ إذ رُميتُ بهِ .. أبيــتُ إلّا بــقــاءً فــيه ولهـانـا

قصصتَ ثوبي بسِحر اللحظِ مـن دُبُرٍ .. فأوثقونِي سجيــناً فيكَ سـكرانا

هلّا عفوتَ على المَحبوسِ تُرهِقُهُ .. خزائنُ الأرضِ إذ ما صار سُلطانا ….

يطوق كؤوسي بقبلات الخمر

زليخة الهوى بمملكة الحب

والعزيز معي صادق الوعد

وحدتي دامت وإلى ربي الأمر

ومن قصيدتي مداواة القلب

فإن لمحت رومانسيتي عن جد

توجني بنسمات ربيعها العشق

 لمحة موجزة عن حياة الشاعرة:

محررة صحافية وإعلامية بجريدة شاطئ الفرات، منسقة قسم الأدب والشعر، بجريدة الصوت السياسي الـــعربي، أمــينة الــمرأة بمـــدينة المنصــورة، وعضو نقابــة الفــلاحين، عضو ومستشارة إعلام، بالاتحاد الدولي بمؤسسة الأدباء والشعراء العرب.

من أهم مؤلفاتها مقالتها الأدبية، الهوية في زمن العولمة

صـــدر لهــا عـــدد مــن الدواوين الشعرية منها، (شغف المنى -من عينيها الابتسامة –

أفر وديت – سيدة القصيدة).

نالت العديد من الجوائز والشهادات من هيئات رسمية وأهليــة عن نشاطي الأدبي والاجتماعي والإنساني بما يهتم بحقـــوق الإنسان والمــرأة ومــراعاة ذوي الاحتياجات الــخاصة …كما تم تــكريمها من مؤسسات ثقافية واجتماعية محلية وعربية.

منطقة المرفقات

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي كتب: شاكر ...

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية ـــــــــــــــــ يا ساكن ضلوعي يا ...

امرأة أعشقها حقا/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

امرأة أعشقها حقا بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــ يحدث أن ...

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي بقلم: د. روز اليوسف ...

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………. حينَ عانقني همسُ النوافذِ ...

واحدٌ نبضي/ بقلم: عبلة تايه

واحدٌ نبضي بقلم: عبلة تايه/ فلسطين ـــــــــــــ وأقولُ يخطئهُ الظلامُ  وشايةً فالليل ...

إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأديب سهيل عيساوي/بقلم: د. حاتم جوعيه

  إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأطفال  للأديب  سهيل  عيساوي   ...

كتاب “الأسد الذي فارق الحياة مبتسما” والنهايات المدهشة للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: السيد شليل

الأسد الذي فارق الحياة مبتسما والنهايات المدهشة   بقلم: السيد شليل -مصر ...