الرئيسية / مقالات / أكتب لأن…/ بقلم: ساليماتا با

أكتب لأن…/ بقلم: ساليماتا با

أكتب لأن…/ بقلم: ساليماتا با

ــــــــــــــــــــ

أنا لست الكاتبة التي يتهافت عليها الكل، ولا أرى نفسي مدونة تمتلك متابعين مخلصين، إنما الحقيقة أنا نقطة حبر سقطت سهوا على ورقة صفراء لرجل متشرد يحاول جاهدا أن يقنع نفيه بأن دار النشر العتيقة المتآكلة ستوليه اهتماما أكثر إن قرع بأبها بأدب جم للمرة الألف متأنقا على غير عادته…

أنا ذاك النوع الذي يكتب بفاحشة عذراء غجرية ثم يعود ويمحو كل شيء ليبدأ من جديد متدينا وفي أنامله الأخرى تسبيح به يستغفر ويستذكر

أنا تلك الكاتبة الهاوية التي وقعت في حب شاعر منحرف فبدأت تملأ أوراقها على عجل وتسابق الوقت لتحظى بساعة واحدة مع شخصها الجديد، لتعود لاحقا ترقص على أنغام قلمها المكسور.

أنا خليط بين كاتبة مبتدئة ساذجة وكاتب مخضرم لعوب، فإن كتب هذا الأخرى عن كل قصصه مع جميلات قرنه بوقاحة سادية، جاءت الأولى ببساطة لتكتب عن أحداثها اليومية بمرح طاغي

أكتب لأن ذاتي تطاردني من أقصى الأرض إلى أقصاها تساءلني بشيء من الكبر عن أشيائي التافهة كيف تركتها تضيع هكذا؟؟

أكتب لأن الكتابة ديدن هؤلاء الذين كانوا ذات يوم عالة على ذواتهم

أكتب لأنني أحتاج لسحب نفس عميق إلى رئتي ثم أجمعها من جديد بجهد عظيم وأخرجها لأسحب واحدة أخرى جديدة

أكتب لأن فعل الكتابة تتعدى أن تكتب لنفسك فحسب، أكتب لأن تلك الورقة التي ملأتها بكلماتي لتوها ثم رميتها في سلة المهملات تناشدني لأخرجها وأعيد صياغة ما كتبته

أكتب لأنني أحتاج لأن أسمو لنفسي إلى فضاء أقل بؤسا من الذي أراه كلما أغمضت عيناي.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جرح نازف كالسيل… يحلم بوطن من النور/ خالد ديريك، جودي أتاسي

جرح نازف كالسيل… يحلم بوطن من النور خالد ديريك، جودي أتاسي ــــــــــــــــــــــ ...

غسق، والقحط مترام/ بقلم: خالد ديريك

غسق، والقحط مرام  بقلم: خالد ديريك ـــــــــــــــــ غسق يخاتل الأمل في المهد، ...

وما أدراك، ما المرأة / بقلم: نرجس عمران

وما أدراك، ما المرأة ؟  بقلم: نرجس عمران   ـــــــــــــ المرأة…. وما ...

شغفٌ لعناقِكِ/ بقلم: عطا الله شاهين

شغفٌ لعناقِكِ بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ حين عادت في مساء مكفهّر ...

إبحارٌ وسفَرٌ بين عشرين محطة نحو المحطة الأخيرة ومحطات من لا ينوي الوصول/ بقلم: باسمة العوام

إبحارٌ وسفَرٌ بين عشرين محطة نحو المحطة الأخيرة …ومحطات من لا ينوي ...

مريد البرغوثي شاعر المفارقات الحادة المؤلمة/ بقلم: فراس حج محمد

مريد البرغوثي شاعر المفارقات الحادة المؤلمة بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــــــــــــــ ...

أمي … وآه يا أمي/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أمي … وآه يا أمي بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أمي … ...

اختتامُ فعاليّات يوم الثّقافة الوطنيّة في في جَمعيّة السّباط في النّاصرة

اختتامُ فعاليّات يوم الثّقافة الوطنيّة في في جَمعيّة السّباط في النّاصرة ـ ...