الرئيسية / مقالات / مع الكاتبة الأردنية دُنيا حسين بواعنة/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية دُنيا حسين بواعنة/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية دُنيا حسين بواعنة/ أحمد سلايطة

ــــــــــــــــ

معنا في هذا الحوار كاتبة تُلامس الواقع بكتاباتها الرائعة، وهي الكاتبة: دِنيا حسين بواعنة، تسكن في شمال المملكة الأردنية في مدينة إربد، وهذا نص الحوار:

 

السؤال الأول: كم كنتِ تبلغين من العمر عندما أصابك شغف الكتابة؟

 

الجواب: تقريبًا منذ الثالثة عَشر كانت والدتي مُعلمة عَربي وكانت قدوتي في الكِتابة وهي من شجعتني بإحضارها لي في كُل اجازه كُتب وروايات مُناسبة لسِني وعندما اُبدع بِقلمي كانت تُحفزني.

 

 

السؤال الثاني: أكثر رواية عربية أثرت بكِ؟

الجواب:” في قلبي أنثى عِبرية

لدكتوره خوله حمدي”

 

 

السؤال الثالث: هل الكتابة أسلوب حياة أم منهج؟

 

برأيي أن كلا الأمرين يرتبطان سويًا

بَحيث الكتابة هي أكيد أسلوب حياة بذات الأمر منهج لمعرفة كيفية وصول الهدف إلى القارئ وجَذبه.

 

السؤال الرابع: هل لديك مؤلف خاص بك، وهل لك النية بتأليف شيء بالمستقبل القريب؟

نعم؛

لدي رواية اسمها “ما بعد اليأس ”

وكتاب” خريف بلا مأوى ”

وصدر لي حديثًا كتاب” جَزيره النساء”

من سار على نَهجٍ يُحبه

منذ الصِغر لن يتخلى عنه ابدأ حُب الكِتابة والإبداع لا ينتهي.

 

السؤال الخامس: متى تكون الكتابة ضرورية؟

 

الجواب: الكِتابة هي الصديق في التَرح قبل الفَرح، ما هي ألا تَخليد مشاعر صادقة، في كُل وقت حقًا كي تؤرخ كُل ذكرى.

 

السؤال السادس: هل كل الأفكار تُكتب بالقلم أم بعضها لا يُكتب؟

 

الجواب: كم من المشاعر بقت عالقة في عقول البَعض بسبب عدم القدرة على كِتابتها فليس كُل شعور يُكتب بالرُغم من نَزيف اللغُة

أحيانا الكتابة لا تكفي لإزاحة المٍ ما.

 

السؤال السابع: هل يصل الكاتب إلى مرحلة معينة أم تبقى مشاعر الكتابة كما هي؟

الجواب: لا شيء يبقى على حاله

كُل يوم يُخلق شعور تُخلق رغبة وتطور أكبر

فكما قال نزار قَباني الكتابة مهنة بلا سن تقاعدي.

 

السؤال الثامن: صفِ لنا الكاتبة دنيا في كلمات؟

 

الجواب: فتاة تعانق الطموح فيأبى أن يُفلتها، تُمطِر أملًا لا يعرف اليأس، كغيمة عالية لا تبلغها سوى العصافير.

ذات خمسة وعشرون ربيعًا وخريف. هي أقرب إلى فصول السنة في مزاجيّتها، لكن، لولا تقلّب الفصول لاستحالت الحياة.

تعرف كيف تجتذب الكلمات من قلب الإحساس، لتخبيها في أوراقها.

دُنيا .. اسم الحياة التي نعيش، ولنا من أسماؤنا نصيب. لذا فأنها قادرة -بلا شك -على ابن تحوي الكثير من القصص في داخلها.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غسق، والقحط مترام/ بقلم: خالد ديريك

غسق، والقحط مرام  بقلم: خالد ديريك ـــــــــــــــــ غسق يخاتل الأمل في المهد، ...

وما أدراك، ما المرأة / بقلم: نرجس عمران

وما أدراك، ما المرأة ؟  بقلم: نرجس عمران   ـــــــــــــ المرأة…. وما ...

شغفٌ لعناقِكِ/ بقلم: عطا الله شاهين

شغفٌ لعناقِكِ بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ حين عادت في مساء مكفهّر ...

إبحارٌ وسفَرٌ بين عشرين محطة نحو المحطة الأخيرة ومحطات من لا ينوي الوصول/ بقلم: باسمة العوام

إبحارٌ وسفَرٌ بين عشرين محطة نحو المحطة الأخيرة …ومحطات من لا ينوي ...

مريد البرغوثي شاعر المفارقات الحادة المؤلمة/ بقلم: فراس حج محمد

مريد البرغوثي شاعر المفارقات الحادة المؤلمة بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــــــــــــــ ...

أمي … وآه يا أمي/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أمي … وآه يا أمي بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أمي … ...

اختتامُ فعاليّات يوم الثّقافة الوطنيّة في في جَمعيّة السّباط في النّاصرة

اختتامُ فعاليّات يوم الثّقافة الوطنيّة في في جَمعيّة السّباط في النّاصرة ـ ...

لعنة المعرفة/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

لعنة المعرفة بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ كان اكتشاف النار وكروية ...