الأصابع رحم الشعراء

بقلم: رنيم أبو خضير

………………

السيد الحنين المحترم

لن أفشي سرك

فقط أسكن قلبه

كما لو أنك حرب

أرجوك …

….

أشنق الذكريات بالرقص

خصري

عنقها..

عالقا في ذاكرة أناملي، يقال الأصابع رحم الشعراء.

الحنين الذي يولج قلبي كرمح

لا يعرف كيف يبدأ الحرب مع شموخك!

بالتعاون مع حضرة الأرق

اشتقت لك!

لست وحيدة

في إشارة إصبع واحدة ينهال علي الرجال

كخلية نحل

لكنهم

للأسف

ليسوا الأبد..

أقول باكية لوجه المرآة

أعرف رجالاً

يعبئون مدينة

وشعبا لوطن كامل

يحفظون طريق الهرب

لا يعرفون كيف يكون

 النصر بي!

لكن ها هو قلبي

منكوب بالوحدة

تسكنه الحرب

يغرق بوحل الألم..

لا لن أكون ليلى لأن الحياة صنعت منك ذئب!

يعود الحزن اليك ليلا وكأنه زوجك يا قلبي!

يملأ حضنه

ليلا

بنساء كثر

لا يعرفن

 حجم فراغه مني..

أخاف أن أبدأ النهار من أوله

أخاف أن اصحو بدون صباح الخير

أو أحبك!

الحب

كألم المخاض لكنه

في قلبك!

رنيم أبو خضير

raneem abu khdeir

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *