الرئيسية / حوارات / حوار مع الشاعرة الفلسطينية د. آلاء القطراوي / حاورها أحمد سلايطة

حوار مع الشاعرة الفلسطينية د. آلاء القطراوي / حاورها أحمد سلايطة

ستبقى فلسطين رافدًا أساسيا لنهر الثقافة والأدب، فمن واحة الفكر تُطل علينا من قابلت وجه الحياة بأعين الضاد، الشاعرة د. آلاء القطراوي حاصلة على دكتوراة في الأدب والنقد من الجامعة الإسلامية بغزّة ولها ثلاث مجموعات شعرية، حين يرتجف الهواء، ساقية تحاول الغناء، العصافير تسرق خبزي.

ديوان ساقية تحاول الغناء حصل على جائزة البابطين أفضل ديوان شعري فئة الشعراء الشباب في دورتها الأخيرة 18، وشاركت في مسابقة أمير الشعراء الموسم السابع حيث تأهلت إلى التصفيات قبل النهائية:

أبرز ما تناوله الحوار:

 

١-ما رأيك بأسلوب الرسائل في الأدب العربي؟

أدب الرسائل في الأدب العربي يكاد أن يكون من أروع الفنون الأدبية فهو مشحون بشعرية السرد المفعم بالإحساس المختلف، أتذكر بأنني قرأت كتاب الرسائل بين محمود درويش وسميح القاسم وعشت تفاصيل أدبية غاية في الجمال، فقد أمتعتني تلك الرسائل برشاقتها الأسلوبية ومعانيها المدهشة

٢- هنالك فرق واسع بين الرسائل قديما وحديثا بظل تطور التكنولوجيا، ما رأيك؟

بالتأكيد هنالك فرق، لأنّ رائحة الأوراق المعبقة بالورود الجافة وزجاجات العطر المعتقة، تظل لها رونقها وجمالها الخاصّ، لكن التكنولوجيا لم تخفت وهج المشاعر، ربّما التكنولوجيا غيّرت فقط طريقة الإرسال، لكن ذلك لم يطفئ حرارة المشاعر، فالكاتب الذي يكتب في عصر التكنولوجيا يحمل مشاعراً لا تقل جنوناً عن كاتب ما قبل عصر التكنولوجيا، ذلك أن القلب هو القلب، وأن الروح هي الروح، وإن اختلفت الأزمنة وتغيّر الأشخاص.

 

٤-ما رأيك بالشعر هل هو مقصود أم غير مقصود؟

الشعر في أصله محموم، هو يتجاوز مسألة القصد وعدم القصد، قد يكون من الذات إلأى الذات وقد يكون من الذات إلى الآخر، وقد يكون من البعض الى الكل، ومن الكل إلى البعض، لكن في النهاية هو يؤدي رسالته المغموسة بدهشة السرّ، وتوق الإعلان.

 

٥-أين صدر ديوان “ساقية تحاول الغناء “؟

أكاديمية أبو ظبي للشعر

 

٦-ماهي جوانب هذا الديوان؟

ديوان فيه مرايا قلبي وروحي وخلجات نفسي من بين تجارب ذاتية وطنية روحية صوفية.

 

٧-في ديوان ” العصافير تسرق خبزي، ما سبب التسمية لهذا الديوان؟

سبب التسمية ربّما أـرك هذا الأمر لتشعره المتلقي حين يذوب بين أجنحة الديوان، لكني يمكن أن ألخص لك سريعاً شيئاً من إرهاصات التسمية، وهي أنّ العصافير على وداعتها وقربها واطمئناننا لها قد تسرق خبزنا والذي هو حصّتنا الوحيدة من قوتنا ربّما، نكتشف أننا حينما اقتربنا منها آمنين لها على كلّ شيء، لم تكن أماناً علينا

 

 

٨- ماذا كتبتِ في فلسطين؟

في لحظةِ الموتِ، والنيرانُ تلسعها

بنتٌ تفتّشُ عن شالٍ وأوراقِ

وتحفظ الله في وِرْدٍ نوافلهُ

ألا تمسَّ جنونُ الحربِ أعذاقي

ألا تقضَّ الصواريخُ احتفالَ دمي

كي لا تموتَ أراجيحٌ بأعماقي

إذْ يُطفأُ النورُ من عينيَّ توقظهُ

كفُّ النبيِّ إذا مالتْ لمشتاقِ

وآيةٌ من سماءِ البوحِ قد غمرتْ

حزنَ الدراويشِ في روحي وأحداقي

قد جئتُ من غزّةٍ في جرحها كرّةٌ

تبكي على الطفلِ مذبوحاً بلا ساقِ

وريشةٌ فارقتْ بالقصفِ صاحبها

فغمّست أحمراً دمهُ بإرهاقِ

 

٩- كلمة أخيرة؟

الشعر هو ملاك طيب حين نملأه بنور القلب والإيمان والتجربة، فكل قصيدة رسالة على الشاعر أن يدرك أهميتها وجلالة قيمتها.


عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسمال الفزاعة البالية للشاعر بادماسيري جاياثيلاكا / ترجمة : بنيامين يوخنا دانيال

هايكو ( 1 ) أسمال الفزاعة البالية يسحب الحباك خيوطها * من ...

في الجهة الأخرى من الخديعة / بقلم: سالم الياس مدالو

  في الجهة الاخرى من الخديعة تفرك الغربان باجنحتها الشوك العوسج والحنظل ...

حلبجة الجريحة / بقلم: عصمت شاهين الدوسكي

  هلموا اسمعوا هذا الخبر نبأ اليوم قد تجلى حضر من قريب ...

التناقض بين الحالة الإبداعية والموقف الأخلاقي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

       الإبداعُ الفَنِّي يَرتبط بالبُنيةِ الأخلاقية الفَرْدِيَّة والجَمَاعِيَّة ، ولُغَةُ العملِ ...

 رمــضانُ / بقلم: عبدالناصر عليوي العبيدي

        – – – – – – – أتــى رمــضانُ يحملً كـلَّ ...

,جدارية محمود درويش بين قراءتين / بقلم: فراس حج محمد

| فلسطين “انتهت القراءة الأولى الساعة 7:45 مساء يوم الاثنين 19/6/2000” هذا ...

لم التشكيك بالأحاديث النبوية؟ / بقلم: خالد السلامي

  تعودنا بين حين وآخر ان نرى بعض التصرفات التي تتعمد الاساءة ...

  قراءة في ديوان “ضجيج كثيف” للشاعرة نبيلة الوزاني/ بقلم: بوسلهام عميمر

“بعيدا عن الهلوسات، الشعر بلوازمه قضية ومسؤولية”   “ضجيج كثيف”، ديوان نبيلة ...

واحة الفكر Mêrga raman