الرئيسية / قصة /  صراع في الأرض والسماء / بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

 صراع في الأرض والسماء / بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

             مقطع مسلسل من رواية قنابل الثقوب السوداء

 

إنّ صدى إعلان أمريكا لامتلاكها قنابل الثقوب السوداء كان له تداعيات خطيرة جدًا على القضيّة الفلسطينيّة.

كما أنّها أدارت دفّة الخطة الإسرائيليّة التي وضعوها في اجتماع الكابينت منذ قرابة عشر سنوات، والتي كان من مضامينها العمل على إنهاك قوى أمريكا والروس وحلفائهما على حدٍ سواء.

فلابدّ لهم من التفاعل مع المرحلة الحاليّة بعد أن أدار العالم كلّه ظهره للحرب واتّجه بكافّة حواسه إلى ثقب سحابة أورط.

حتى وإن لم يكن هناك ثقبًا أسود فلابدّ من تغيير استراتيجية الخطة بعد أن هيمنتْ الولايات المتحدة الأمريكيّة واليابان على العالم كلّه هيمنة كاملة، وليس هذا فحسب بل تمّ القضاء على الحروب أيضًا بصفة نهائيّة، أيْ على العالم كلّه أن يعيش تحت أقدام أمريكا واليابان.

وقد قال يعقوب لوزرائه: إنّ وجود الثقوب السوداء أنهى تمامًا على قيام دولة إسرائيل الكبرى بعدما عزّ علينا الحصول عليها من فهمان العابر وجاك، لكنني مؤمن إيمانًا راسخًا أنّه إذا بنينا الهيكل فسوف ينزل المسيا الملك ويصنع لنا منها المئات التي نستحوذ بها على العالم.

كما لم يشفع للفلسطينيين وجود ثقب أسود هزّ العالم كلّه، إذ اكتفى العالم كلّه وقتئذ بالشجْب والاستنكار لأفعال اليهود المشينة تجاه الفلسطينيين مع الحذر في قول أحقيّة إسرائيل من عدمه في الأرض المتنازَع عليها.

كما أنّ الثقب لم يردع اليهود أيضًا بل جعلهم أشدّ بأسًا وأشدّ تنكيلاً بالفلسطينيين، فشمّرت سواعدها وأقدامها للخوض في بحور من دماء الشعب الفلسطينيّ، والطفل والمرأة والعجوز قبل الشاب والمحارب.

لم يخف أكثر اليهود شعبًا وحكومة من ثقب سحابة أورط بخلاف كلّ شعوب العالم الذين باتوا ينتظرون الموت في كلّ لحظة.

وسبب ذلك لعقيدة يعتنقوها من التوراة والتلمود، وهي أنه لابدّ من نزول المسيا الملك وحدوث معركة هرمجدون وإقامة دولة إسرائيل الكبرى، وحتّى لو ابتلع الأرض فلن يبتلعها إلا بعد قيام دولة إسرائيل.

ولذلك إذا تأملنا تداعيات الثقب على العالم وعلى القضية الفلسطينيّة نجده قد جاء نذيرًا ورحمة للعالمين ومخلّصًا للعالم من براثن حرب نوويّة كانت تُدقّ على أبواب الجحيم إلّا دولة فلسطين.

 

                              ***

وصل جاك إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة أعزلاً بلا حراسة قادمًا من الوادي الجديد، فالجوّ العام أصبح آمنا تمامًا، كما أنّه لا يخشى اليهود إذ إنّهم يعلمون أنّ عمل القنابل لابدّ أن تتمّ في مصادم الوادي الجديد.

لم يسترحْ ولم يعطِ لنفسه أيّ قسط من الراحة، لابدّ أن يعرف ماذا حدث للشمس. ذهب ومعه جمع كثير من العلماء يتقدمهم رئيس ناسا إلى إحدى الجزر حيث يوجد فيها أعظم تلسكوب راصد لحركة الشمس في التاريخ.

وأقبل على التلسكوب على عجل، مرتعد الأوصال محطم النفس بسبب ما قد يحدث لكوكب الأرض من جراء اضطراب الشمس.

ونظر جاك في التلسكوب، وعاين حالة الشمس، عندها هز رأسه هزة المطمئن، وتبسم.

قال رئيس ناسا وفي عينيه نهم الاستطلاع: «ماذا رأيت؟»

أجابه جاك: «الحمد لله، نحن بخير، اطمئن سيادة الرئيس.»

– «أخبرني بالضبط ماذا وجدت؟»

– «الشمس تجري الآن في مستقرها المرسوم لها وتدور بحركة اهتزازيّة خفضًا ورفعًا وهي طريقتها الطبيعيّة المعهودة.»

سأله رئيس ناسا في دهشة بعد أن ارتد بظهره قليلا إلى الوراء: «لكني عندما اتصلت بك منذ نحو 12 ساعة كان ثمة اضطراب فيها.»

– «حدث أمر أشبه بالمعجزة، وقد نجا الله به كوكب الأرض من الدمار.»

– «شوقتني، بالله عليك أجبني على الفور.»

– «عندما أخبرتني بحدوث اضطراب في الشمس كان الثقب حينها كبيرا، وسبب تضخمه أن جرما ضخما جره قدره العاثر في أن يقع في قبضة الثقب، أقصد أفق حدثه، فالتهمه فانبعجت بطن الثقب، أقصد تضخم، وتوسع معه أفق حدثه، وهذا يعني ارتفاع قوة جاذبيته، عندها نظر إلى الشمس بعينيه الناريتين وأراد الفتك بها رغم أنها أيضا لها جاذبية، ورغم أن المسافة بينهما قليلة فهي لا تتعدى السنة الضوئية الواحدة إلا أن تبادل شدة الجذب بينهما استمر فترة ناهزت عن عشر ساعات، كان خلالها الثقب يشدها، يحاول جرها نحوه بجاذبيته التي لا تضاهى، وهي ترتعش، ورعشتها تفسير للخلل الذي حدث للرياح الشمسية والمتمثل في عنف اهتزازها والذي ترتب عليه هزّات في الضوء الصادر منها إلى الأرض، تحاول الشمس بقدر ما تستطيع أن تحمي نفسها من أنيابه التي فاقت في قوة تدميرها كل ترسانات الأسلحة النووية الموجودة في كوكب الأرض، لكنه تقيأ أثناء الصراع على حلبة الفضاء، وأخرج من بطنه ما التهمه، فأصابه الإعياء، فنحل عوده وضعفت قوته واستسلم تاركا الشمس تجري في مستقرها بعد أن لاذت بالفرار.»

تبسم رئيس ناسا وهو يهز راسه بعد أن تنفس الصعداء.

عندها قال جاك: «لقد نجانا الله منه بسبب البرد الذي في أمعائه، فهو ما يكاد يأكل شيئا حتى يتقيأه، إنه مريض، وأرجو أن يدخل غرفة الإنعاش قريبا ويموت، ونستريح منه للأبد.»

سأله رئيس ناسا: «لكن ما سبب مرضه؟ ولماذا لم يتمكن من الفتك بالشمس رغم قرب المسافة بينهما وجاذبيته الشديدة؟»

أجابه: «هذا الثقب شذ عن القواعد المعروفة عن الثقوب السوداء، فهو لم ينضغط انضغاط بقية الثقوب حينما انفجر والتفت أجزائه حول نفسه، كان من المفترض بعد انفجاره أن يكون بحجم مبنى كبير، 30 طابقا مثلا، لكنه انضغط وبات في حجم ولاية كاليفورنيا، والضغط والجاذبية يتناسبان تناسبا طرديا، فكلما كان الضغط شديدا كلما زادت جاذبيته.»

صمت لحظة يزفر فيها عجبا ثم استأنف: «تخيل سيادة الرئيس لو انضغط هذا الثقب بعد انفجاره وأصبح في حجم ملعقة من الملاعق التي نتناول بها الطعام لأكلنا نحن وما أبقى على كوكب الأرض من شيء، طبعا بعد أن يلتهم المجموعة الشمسية قبل أن يدرك الشمس

وينتهي الأمر.»

 

                                ***

تركَ جاك الجزيرة واتّجه عائدا بصحبة رئيس ناسا إلى مراصد ناسا الأرضيّة لرؤية سحابة أورط ومعاينة صور التلسكوبات الفضائيّة الجديدة.

ورغم استقرار الشمس الذي عاينه إلَا أنّ الحال مختلف بالنسبة لسحابة أورط، فمراصد ناسا أثبتتْ وجود اضطراب طفيف فيها ولا يزال مستمرا، فهو ينزل ركلا وصفعا بالأجرام التي حوله في السحابة.

طأطأ رأسه قائلاً: «لابدّ أن نغزو الثقب في أسرع وقت.»

ثمّ نظر إلى رئيس ناسا: «لابدّ من دحره سيادة الرئيس فإني أخشى أن يفتك بنا.»

قال له رئيس ناسا: «إذن لابد أن نعلن للعالم عن خطر هذا الثقب حتى نعفي أنفسنا أمام الله وأمام العالم وأمام ضمائرنا ما قد يحدث لكوكب الأرض ومن فيه.»

– «بسرعة سيادة الرئيس.»

أمسك هاتفه، واتصل بالعاملين في الهيئة للتواص مع وكالات الأنباء لعمل بثّ عبر شاشات التلفاز لشرح خطورته.

ومما قالت: إن كوكب الأرض معرض للدمار في أي لحظة، وقررت أمريكا ذب هذا الخطر عنه، وأن تحمل على كاهلها عبء الدفاع عن كوكب الأرض.

ومما قالت: تقول وكالة ناسا إن لديها أعظم رائد فضاء على كوكب الأرض، سنعده برحلة فضائية قد تتجاوز عشر سنين للذهاب إليه وقتاله حتى يلفظ أنفاسه الأخيرة ويموت.

 

                              ***

وبعد إعلان خبر الرحلة بدأتْ وكالات الفضاء على مستوى العالم تكثّف من تسلْط تلسكوباتها نحو الشمس ليرصدوا أيّ تغير فيها.

ولقد تقدّمتْ ورقة بحثيّة من أحد الخبراء يؤكّد فيها أنّ الأرض قد تتعرض لزلزال يُفني مَن عليها بالكامل من كائنات حيّة، وهذا ما حفز العالم فيما بعد لبذل الغالي والنفيس من أجل نجاح رحلة جاك.

وقد أجمع العالم قاطبة الموافقة على خوض هذه الرحلة بوساطة جاك إذ إنّه أفضل رائد فضاء على مستوى العالم وعليه فلم يجدوا أنسب منه لغزو الثقب.

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسمال الفزاعة البالية للشاعر بادماسيري جاياثيلاكا / ترجمة : بنيامين يوخنا دانيال

هايكو ( 1 ) أسمال الفزاعة البالية يسحب الحباك خيوطها * من ...

في الجهة الأخرى من الخديعة / بقلم: سالم الياس مدالو

  في الجهة الاخرى من الخديعة تفرك الغربان باجنحتها الشوك العوسج والحنظل ...

حلبجة الجريحة / بقلم: عصمت شاهين الدوسكي

  هلموا اسمعوا هذا الخبر نبأ اليوم قد تجلى حضر من قريب ...

التناقض بين الحالة الإبداعية والموقف الأخلاقي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

       الإبداعُ الفَنِّي يَرتبط بالبُنيةِ الأخلاقية الفَرْدِيَّة والجَمَاعِيَّة ، ولُغَةُ العملِ ...

 رمــضانُ / بقلم: عبدالناصر عليوي العبيدي

        – – – – – – – أتــى رمــضانُ يحملً كـلَّ ...

,جدارية محمود درويش بين قراءتين / بقلم: فراس حج محمد

| فلسطين “انتهت القراءة الأولى الساعة 7:45 مساء يوم الاثنين 19/6/2000” هذا ...

لم التشكيك بالأحاديث النبوية؟ / بقلم: خالد السلامي

  تعودنا بين حين وآخر ان نرى بعض التصرفات التي تتعمد الاساءة ...

  قراءة في ديوان “ضجيج كثيف” للشاعرة نبيلة الوزاني/ بقلم: بوسلهام عميمر

“بعيدا عن الهلوسات، الشعر بلوازمه قضية ومسؤولية”   “ضجيج كثيف”، ديوان نبيلة ...

واحة الفكر Mêrga raman