طلقات أنثوية!

بقلم: عنان محروس

…………………..

طلقة

كيدٍ أم حسد!

لا ترميها

نحو قوارير ظمأى

تخالج السكرة

كجارية تساقطت

في سرداب حاذق

وسط حقل عقيم

هي مثلكِ

تخاف التقدم نحو النور

تعقد شعرها حتى

لا يمتد إليه

بياض النهار

هي مثلكِ

تقلب الوقت ويفزعها

ترهل أوراق الأماني

وتباشير الخيانة

تعرج كغصنٍ رطب

حتى لا

يتحول عبير الصدى

إلى أشواك التلاشي

تلوح بنضوج

لستائر ميلادها

وتبتلع

جديلة عدّ السنين

هي يا صديقتي

مثلكِ

فارفعي معها الركام عن السطر

واطفئي قبح الغل المدبب

ازلقيه

في قباءٍ مظلم

فلا يحظى برجوع

سدي مفاصل العثرة

حتى لا تؤرق

صبابة المودة

أشعة بلهاء من المكر

كوني وارفة

تذود عن أغصانها

فالنساء لبعضهن

اتكاء قيثارة

تنشد مواويل منعة

داري سوءتها

عانقي

وجه عنان السماء

بطهر مريم

و

احمي انحناء الضلع

من دندنة الزمن

في جمر الإناء

فلا يليق

بساريات العزة

إلا

نقاء الأشرعة

 

(من مجموعة ترجل / هواجس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *