الرئيسية / إبداعات / عشق وفودكا ومساء لم ينتهي/ايفان زيباري

عشق وفودكا ومساء لم ينتهي/ايفان زيباري

عشق وفودكا ومساء لم ينتهي ……
 
 
لنهايات الليل
قصص وحكايا
لهذا الليل المسافر
عبق يترجم رائحة عطرك
إلى كلمات
لهذا الظلام السرمدي
تاريخ ميلاد
حفرت الذاكرة لحظات ولادته
على انحناءات هذا الوادي
الذي يحمل نبض صرخاتك الناعمة
هناك التقينا حيث نهايات الطريق
كالعادة
لم تجمعنا الصدفة
بل حاكتها نسمات اللهفة
على نوافذ الوجع العتيق
هنا
حيث رسمت فوق
أشيائك الثمينة
أجمل لوحاتي الثورية
ها أنا
ارسمها مجددا
 كما الأمس البعيد
أحبك
وكل ما حولنا يشهد بذلك
بداية ببقايا هذه
الوريقات الخريفية الراقصة
وصولا
إلى
حبيبات الفودكا فوق شفتيك
فالعشق والشتاء
لايكتملان بدون هذا الساحر الأبيض
هنا
حيث لشهوة الهوى
بيني وبينك
قصص وحكايا
لا تسدل ستارها بقصيدة
بل بصور حارة
مصنوعة من برد هذا المساء الذي لن ينتهي
 
 
ايفان زيباري
شاعر وكاتب
 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائفية كما ظهرت في الأدب الإنكليزي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

تشير الطائفية في الأدب الإنجليزي إلى تمثيل واستكشاف الانقسامات الدينية أو السياسية ...

مــــاضــرَّ  قــافــلــةً كــــلابٌ تَــنــبَحُ/ بقلم: عــبــدالــناصر عــلــيــوي الــعــبيدي

  ———- بــالــمَدْحِ يَــرتَــفعُ الأمــيــرُ فــيــفرحُ فــتــراهُ يُــجْــزِلُ بــالــعطاءِ ويَــمْــنَحُ – لــكــنْ ...

أمة العرب والأمم المتحدة / بقلم: خالد السلامي

يعتبر العرب وخصوصا العراق ومصر وسوريا والسعودية ولبنان من اوائل المشاركين في ...

من عمق المجتمع، جداريات بجمالية داهشة للقاصة زلفى أشهبون/ بقلم: بوسلهام عميمر

                        ...

تخفي الهشاشة في زمن مغلق/ بقلم: مصطفى معروفي

شاعر من المغرب ـــــــــ صدِّقوا الطير إن هي مدت مراوحها في دم ...

رحل بيتر هيجز: الرجل الخجول الذي غير فهمنا للكون/بقلم جورجينا رانارد/ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

  اشتهر البروفيسور بيتر هيجز بهذا الشيء الغامض الملقب بـ “جسيم الإله” ...

القيم الاجتماعية في عشيق الليدي تشاترلي للكاتب دي اتش لورنس/ محمد عبد الكريم يوسف

في رواية دي إتش لورانس المثيرة للجدل، عشيق الليدي تشاترلي، يلعب موضوع ...

آهٍ إن قلت آها / بقلم: عصمت دوسكي

آه إن قلت آها لا أدري كيف أرى مداها ؟ غابت في ...

واحة الفكر Mêrga raman