الرئيسية / قصة / منذ أربع سنواتٍ خاوياتٍ/مالك البطلي

منذ أربع سنواتٍ خاوياتٍ/مالك البطلي


 

منذ أربع سنواتٍ خاوياتٍ
وهو يهزّها مثل شجرةٍ رطبةٍ من دون أن يسقط منها شيءٌ
لقد كانت كلّ أمنياته أن يفعل هذا، فتتساقط عليه أحلامه التي كانت تتكون من أربعة حروفٍ لا غير وهي :
أ ح ب ك
وحينما شعر باليأس قرر جمع ذاته وشد الرحال عبر قارب التعب ليذهب إلى الحرب
فذهب وبجعبته ألف سؤالٍ وسؤالٍ
ثم خاض معارك كثيرةً بينما كان مهملا فلا رسائل ولا أصدقاء
إنه وحيدٌ تمامًا
وهكذا مضت ثمانية أشهرٍ ثم عاد وفي عنقه تتدلى أجزاؤه مثل قلادةٍ
أخذ فترة طويلًا في بيته وهو يسقي أجزاءه كما يُسقى الورد
وإذا تم سؤاله عن ذلك يجيب :
إنني أسقي نفسي لعلها تنمو لأجلها من جديدٍ
وهو في هذه الحال يُطرق الباب وإذا بالطارق ليس سوى صغيرته المختبئة في قلبه وحين تراه تقوم باحتضانه وتتحدث عن شوقها إليه وحزنها العميق لفراقه وهو صامتٌ يتطلع إليها ويصغي لما تقول فيرى الأحلام تتساقط من ثغرها تلك الأحلام التي كان ينتظرها في الماضي
لكن يا للوعته
إنه عاجزً عن التقاطها وذلك لأنه عاد من الحرب من دون كفيّه
نعم من دون كفّين .. !

 
مالك البطلي / كاتب عراقي

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمة العرب والأمم المتحدة / بقلم: خالد السلامي

يعتبر العرب وخصوصا العراق ومصر وسوريا والسعودية ولبنان من اوائل المشاركين في ...

من عمق المجتمع، جداريات بجمالية داهشة للقاصة زلفى أشهبون/ بقلم: بوسلهام عميمر

                        ...

تخفي الهشاشة في زمن مغلق/ بقلم: مصطفى معروفي

شاعر من المغرب ـــــــــ صدِّقوا الطير إن هي مدت مراوحها في دم ...

رحل بيتر هيجز: الرجل الخجول الذي غير فهمنا للكون/بقلم جورجينا رانارد/ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

  اشتهر البروفيسور بيتر هيجز بهذا الشيء الغامض الملقب بـ “جسيم الإله” ...

القيم الاجتماعية في عشيق الليدي تشاترلي للكاتب دي اتش لورنس/ محمد عبد الكريم يوسف

في رواية دي إتش لورانس المثيرة للجدل، عشيق الليدي تشاترلي، يلعب موضوع ...

آهٍ إن قلت آها / بقلم: عصمت دوسكي

آه إن قلت آها لا أدري كيف أرى مداها ؟ غابت في ...

الكتابُ … / بقلم: أحمد بريري

  الكتابُ خيْرُ صحْبي فيهِ تلقَى المعْلوماتِ منْ علومٍ وقرِيضٍ وتاريخِ الموجوداتِ ...

أحلم بعيون ذكية / بقلم: سامح أدور سعدالله

أحلم بعيون ذكية أتغمض عيناي الغبية  ذكائي؟ تلك هي المعادلة التي تحتاج ...

واحة الفكر Mêrga raman