الرئيسية / إبداعات / ميزان وإنسان/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

ميزان وإنسان/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ميزان وإنسان

بقلم: عصمت شاهين دوسكي

…………..

سألتني سيدة

لماذا أنت عاطل عن العمل

وأنت شاعر المحبة الجريحة؟

لماذا الجهل على القمم

يبيحون كل ما هو باطل

يعلنون جهلهم بكلمة وصيحة ؟

لماذا يذل المتقد بالنهى

ينفى بين أربع جدران كسيحة ؟

لماذا المنافق يرفع راية السلام

يتبعه الضرير والبصير

بشعارات وألوان وقيحه ؟

هل هذا زمن الظلام

أم زمن الرضوخ والاستسلام

أم زمن الفضيحة ؟

**********

احترت ماذا أرد عليها

كيف أخفف وطأة الانهيار في عينيها ؟

كيف أقول لها : زمن العنفوان ولى

زمن الرجولة أصبح مظاهر وهوى

والطبل يطبل لمن يحييها ؟

كيف أقول لها : إن كعكة الوطن

أصبحت في أفواه تأكل لحم أخيها ؟

يأكلون السحت والميراث في اجتماع راق

يضحكون ، يصفقون ، أمام الاحتراق

كأن القرارات للناس لا تعنيها

كيف أقول لها : إن القتل والاغتصاب والارتحال

والنصب والنهب أصبح حلالا

بل صورة لامعة بين الملأ يرويها ؟

العهد والوقار والوفاء ، والكلمة شرف وبهاء

تجلت أوراق بالية بالدياجير يطويها

كيف أقول لها : زمن الفضيحة

أصبح زمن القواد والبطولة

زمن الرقص على مشاعر النساء والرجولة

زمن الجراح التي لا تنتهي بأنوارها ولياليها

****************

قلت لها : يا سيدتي رفقا بحالك

أنا بلا عمل في زمن بطل بلا أبطال

يمجد تماثيل ويترك الفقراء تحت الاهمال

لا عدالة ولا عدل في ميزان

لاحق ولا حقوق للإنسان

فلا ميزان ولا إنسان في رؤى الاعتدال

أنا شاعر في زمن هربت القوافي

اختبأت الألسن وراء كوادر الواقي

وهز البطن لم يعد بطال

أما الجهل يا سيدتي

سيد يعتلي المنابر

الصمت كصمت المقابر

يأخذ له تحية وإجلال

العقول المتقدة  أصبحت وراء الحدود

استغلها المارد بين الطبيعة كسر القيود

فارتقت بالحب والحرية والجمال

المنافق يا سيدتي حاقد على الحياة

على الحب والنقاء ، على سمو الآيات

فاعتلى منصب بين الرجال

لم يسمع ” لا ” أبدا

صفق له الببغاوات عمدا

فأصبح أسطورة المعجزات والأهوال

الحياة أصبحت كرسي وجاه

لا مسيح ولا محمد ولا الله

حينما يقسمون الأموال

زمن الفضيحة قليل سيدتي

لا عنوان لهم في قاموسي ولغتي

ولا في كتب الحكمة ولا في الأمثال

************

سلمتْ عليا وقالت :

هم الفضيحة والزمن بريء

كبراءة يوسف من دم جريء

امضي أيها الشاعر واكتب النصيحة

اسقي القلوب الظمآنة

اروي الصدور الحيرانة

لتكن بلسما لكل نسمة جريحة

فقد جئت بالحق وما يفعلون

وقد جئت بالحب ولا يدرون

رغم  الفضيحة

رغم الفضيحة.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسمال الفزاعة البالية للشاعر بادماسيري جاياثيلاكا / ترجمة : بنيامين يوخنا دانيال

هايكو ( 1 ) أسمال الفزاعة البالية يسحب الحباك خيوطها * من ...

في الجهة الأخرى من الخديعة / بقلم: سالم الياس مدالو

  في الجهة الاخرى من الخديعة تفرك الغربان باجنحتها الشوك العوسج والحنظل ...

حلبجة الجريحة / بقلم: عصمت شاهين الدوسكي

  هلموا اسمعوا هذا الخبر نبأ اليوم قد تجلى حضر من قريب ...

التناقض بين الحالة الإبداعية والموقف الأخلاقي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

       الإبداعُ الفَنِّي يَرتبط بالبُنيةِ الأخلاقية الفَرْدِيَّة والجَمَاعِيَّة ، ولُغَةُ العملِ ...

 رمــضانُ / بقلم: عبدالناصر عليوي العبيدي

        – – – – – – – أتــى رمــضانُ يحملً كـلَّ ...

,جدارية محمود درويش بين قراءتين / بقلم: فراس حج محمد

| فلسطين “انتهت القراءة الأولى الساعة 7:45 مساء يوم الاثنين 19/6/2000” هذا ...

لم التشكيك بالأحاديث النبوية؟ / بقلم: خالد السلامي

  تعودنا بين حين وآخر ان نرى بعض التصرفات التي تتعمد الاساءة ...

  قراءة في ديوان “ضجيج كثيف” للشاعرة نبيلة الوزاني/ بقلم: بوسلهام عميمر

“بعيدا عن الهلوسات، الشعر بلوازمه قضية ومسؤولية”   “ضجيج كثيف”، ديوان نبيلة ...

واحة الفكر Mêrga raman