الرئيسية / مقالات / نِساءٌ مُبدعاتٌ قلبُهُنَّ في عامودا / بقلم: نصر محمد

نِساءٌ مُبدعاتٌ قلبُهُنَّ في عامودا / بقلم: نصر محمد

#عامودا تلكَ المدينةُ العامرةُ بتاريخ حضارتها و ذُخرِ مواهبِ سُكانَّها ، كانتْ و ما زالتْ و ستبقى مركزَ العطاءِ و منارةَ العلم لكُلِّ أديبٍ و أديبةٍ ، و إليكُم لمحةٌ عن بعض مُبدعاتِها من ناشطاتٍ و كاتباتٍ و شاعراتٍ .

 

#ثمَّةَ نساءٌ لهنَّ بصماتٌ في وجودهنَّ ونضالاتهنَّ المُشرِّفةِ على مُختلف الأصعدةِ ، و بقوَّةٍ في وجدان ضميرِ الذاكرة الكرديَّةِ ، و تاريخُنا مليءٌ بهنَّ .

 

 

▪️نوڤين حرسان

 

ناشطةٌ مدنيَّةٌ تُقيمُ في مملكة السُّويد .

وُلِدَتْ في عامودا ، لأسرةٍ تُناضلُ من أجل القضيَّة الكُرديَّة ، و كانَ والدُها يُؤمنُ بالمُساواة ، و يُشجِّعُها على الدراسةِ .

نوڤين حرسان وجهٌ نسويٌّ كُرديٌّ ، لعبتْ أدواراً هامَّةً ، و حضرتْ نشاطاتٍ دوليَّةً مُتعدِّدةً ، و ساهمتْ في تعريف الرأي العامِّ بالقضيَّةِ الكرديَّةِ .

هيَ ناشطةٌ قوميَّةٌ و نسويَّةٌ مُتميِّزةٌ ، تربَّتْ و ترعرعَتْ في كنفِ عائلةٍ اشتغلتْ في مجال الثقافةِ .

اِنخرطَ والدُها و غالبيَّةُ عائلتها في النضال القوميِّ الكُرديِّ .

أكملتْ دراستَها الثانويَّةَ ، و انطلقتْ إلى أوربا لإتمام دراستِها ، و هناكَ أيضاً ناضلتْ في سبيل انتزاعِ حُقوقِ شعبِها .

 

▪️مهوش شيخي

 

ناشطةٌ مدنيَّةٌ تُقيمُ في ألمانيا .

من مواليد عامودا عامَّ ١٩٦٦م ، مهندسةٌ كهربائيَّةٌ و ناشطةٌ مدنيَّةٌ

و عُضوةُ مؤسَّسةِ ( جمعيَّةُ شاويشكا للمرأة ) كانتْ من أوائل الجمعيَّاتِ التي تأسَّستْ بعدَ الحِراكِ الثوريِّ السوريِّ عامَّ ٢٠١٢م ، و قد اهتمَّتْ هذهِ الجمعيَّةُ بتمكين المرأة فكريَّاً و اقتصاديَّاً و سياسيَّاً ، و أسَّسَتْ صالوناً أدبيَّاً مُهمَّاً في مدينة القامشلي ، تحوَّلتْ إلى حالةٍ ثقافيَّةٍ و حيويَّةٍ راقيةٍ ، و هيَ مُقيمةٌ حالياً في ألمانيا .

▪️نيروز قجُّو

 

ناشطةٌ تُقيمُ في كُردستان العراقِ .

خريجةُ كليَّة الآدابِ ، قسمِ  الفلسفةِ في جامعة حلبَ عامَّ ٢٠٠٥م ، هاجرتْ إلى كُردستان _ السليمانيَّة عامَّ ٢٠١٣م .

و في عامِّ ٢٠١٤م ، بدأتِ العملَ في مُنظَّمات حماية و تمكينِ المرأة كمُديرةٍ لحالات العُنف القائمةِ على أساس النوع الاجتماعي ، و عملتْ كقائدة فريقٍ .

مُدرِّبة الـ (GBV) الذي يُعني بالعُنفِ القائمِ على أساس النوع الاجتماعي ، و كذلكَ مُدرِّبة في كيفيَّة إدارة حالات العُنف القائمةِ على أساس النوع الاجتماعي .

لها نشاطٌ و توعيةٍ بخصوص الجندر على صفحة (حواراتٌ نسويَّةٌ ) و گروپ ( حواراتٌ نسويَّةٌ حرَّةٌ .

▪️شمس عَنتر

 

كاتبةٌ قصصيَّةٌ تُقيمُ في القامشلي .

قاصَّةٌ كرديَّةٌ تعي قيمةَ ذاتها الفكريَّةِ و هُمومَ مُجتمعِها ، حيثُ انسابتِ الكتابةُ على حياتها ، فتوغَّلتْ إلى قلب القصَّة و قلوب الناس ، إنَّها القاصَّةُ المُسافرةُ في عوالم الحبِّ و الجمال بلمسات الشجن واضعاً بصمتَها المُتفرِّدةَ في الكتابة السرديَّة ، قلمٌ جميلٌ و حرفٌ مُمتعٌ و صاحبةُ مسيرةٍ مميَّزةٍ في عالم الكتابةِ .

تُحاكي في نصوصها الأدبيَّة الكثيرَ من القضايا الشائكة .

شمس عنتر من مواليد عامودا ، مُتزوِّجةٌ ولديها ثلاثةُ أولادٍ ، درسَتْ معهدَ إعداد المُعلِّمينَ ١٩٩١م ، و درستْ كليَّةَ التربية  ٢٠٠٩م ، و عملتْ بعدَها مُعلِّمةً .

عضوٌ في اتِّحاد كُتَّاب كُردستان سوريا ، و رئيسةُ فِرع قامشلو .

عضو لجنة مهرجان الشِّعر الكُرديِّ .

عضو الحركة السياسيَّة النسويَّة السوريَّة .

عملتْ في التعليم خمساً و عشرينَ سنةً .

لها ثلاثُ مجموعاتٍ قصصيَّةٍ منشورةٍ ، هيَ :

١- سمَّيْتَني مريمَ .

٢- مِئةُ حبَّةٍ مُحترِقةٍ .

٣- مواسمُ اليبابِ .

و كتابٌ قيدُ الطباعة ، و هوَ دراسةٌ عن مشاركة المرأة في الحياة السياسيَّةِ .

شاركتْ في كافَّةِ الفعاليات التي تمسُّ المرأةَ ، فقد كانتْ عضواً في منظَّمة المرأة الكُرديَّةِ الحُرَّةِ ، و تمثِّلُها في مكتب المرأة في المجلس الوطني الكُرديِّ .

كتبتْ مقالاتٍ سياسيَّةً و اجتماعيَّةً لعدَّةِ جرائدَ مثلَ جريدة كُردستان و جريدة جيرون و غيرهما .

▪️نغوين مُوسى

 

كاتبةٌ و فنَّانةٌ تشكيليَّةٌ تعيشُ في دمشقَ .

كاتبةٌ مُتعدِّدةُ المواهب ، إذ لها حُضورُها في مجال التشكيلِ و النقد و الرواية ، فهيَ تخلقُ بريشتِها عوالمَ الجمال ، و تكتبُ رُؤاها بدم القلب ، و تصرُخُ ملءَ الفم و الروح ، هيَ ابنةُ عامودا الحرائق .

بعدَ محطَّتِها الأولى في عامودا مسقط الرأس ، و المدرسة الأولى استقرَّتْ في دمشقَ التي فتحتْ لها صدرَها ، و لكنْ بعدَ جدٍّ و اجتهادٍ و صبرٍ جميلٍ لتبرزَ مواهبُها الواحدةُ تلوَ الأخرى .

صُدِرَ لها مُؤخَّراً رواية ( ليلةُ الهجران ) عن دار كنعان في دمشقَ .

▪️نغم دريعي

 

شاعرةٌ تُقيمُ في ألمانيا .

ابنةُ عامودا الحرائق ، و تحملُ إجازةً في الأدب الإنكليزي . خرجتْ من قيود الشِّعر التقليديَّةِ ، لتنطلِقَ بلغةٍ خاصةٍ بها ،  تميَّزتْ بالجديَّةِ في تعابيرها و تراكيبها و صُورِها الشعريَّة ، فحقَّقَتِ الإدهاشَ .

لغتُها الشعريَّةُ شفَّافةٌ و مشحونةٌ بدهشةٍ صافيةٍ ، و عبرَ مِشوارِها الأدبيِّ المُفعمِ بالجدِّيَّةِ و الحيويَّةِ ، حملتْ همومَ الوطن و الإنسان .

هيَ امرأةٌ شديدةُ الهُدوء ، تعشقُ الموسيقى و القهوةَ و فوضى الكتب ، و تحلمُ بالعدل و المُساواة و تكافؤ الفُرص و الحُريَّةِ ، و تكتبُ لتدقَّ العقولَ المُتحجِّرةَ ، و تتَّسمُ بمِسحة الحزنِ الشفيف ، و تبحثُ عن فرحةٍ لا تعرفُ أينَ تُباع …!!

▪️زينب خوجة

 

شاعرةٌ كُرديَّةٌ تُقيمُ في ألمانيا .

من مواليد عامودا ، و تحملُ إجازةً في الأدب الفرنسي ، لها حُضورُها الخاصُّ في المشهد الشعريِّ ، لديها خِطابُها الشعريُّ الخاصُّ و لونُها المميَّزُ ، تجمعُ في حروف قصائدِها قُطوفاً من الواقعيَّة و الوطنيَّة و الرومانسيَّة و الدفءِ الإنسانيِّ و الرقَّةِ الشعريَّةِ ، وصدقِ العاطفةِ ، و جُرأة البوح .

 

▪️ماجدة داري

 

شاعرةٌ كُرديَّةٌ من مواليد عامودا ، تُقيمُ في أمريكا .

إنها مُهرةُ الغيم و الريح العصيَّةِ ، مُتحرِّرةٌ من قيود التقاليد و القبليَّةِ ، ممزوجةٌ بزُرقة سماء الشمال السوري ، و بخُضرة النيران الجبليَّة الجميلة ، مفتونةٌ بالنرجس ، تستنشقُ عبيرَ اللغةِ البِكرِ  التي فيها الكثيرُ من العُزلةِ و المكان .

▪️عَبير دِريعي

 

شاعرةٌ تُقيمُ في عامودا .

حاصلةٌ على إجازةٍ في كليَّة التربية ، و حالياً تدرسُ الحقوق ، و هيَ رئيسةُ اتِّحاد كُتَّاب كُرد سوريا ، فرعِ عامودا ، و قد لقَّبَها الشاعرُ جميل داري بشاعرة عامودا .

حصلَ ديوانُها ( أنتَ صباحي ) على درع و جائزة أفضلِ ديوانٍ  في دار النشر في القاهرة .

انبهرتْ باللغة ، ففتحتْ لها العربيَّةُ المجالَ واسعاً ، لتبحرَ ببراعةٍ في عالَمين مُتوازيَينِ مُتكاملَينِ رُغمَ اختلافِهما الأسلوبي ، بينَ لغةِ التربية و التعليم و لغةِ الكتابة الإبداعيَّةِ ، و كانَتْ حصيلةُ هذا الشغف أنْ كتبتْ نصوصاً بجماليَّةٍ فنيَّةٍ و أسلوبيَّةٍ ذاتِ بصمةٍ مميَّزةٍ ، فالشاعرةُ عبير دريعي تتعاملُ معَ الأدب و الثقافة كشغفٍ و حاجةٍ روحيَّةٍ ، فنجدُها تكتبُ نصوصاً نثريَّةً عن عوالمِ المكان و الأنوثةِ و الكينونةِ .

عبير دريعي أمٌّ لخمسة أولادٍ ، عملتْ أكثرَ من ثلاثينَ عاماً في حقل التدريس ، و تعملُ حالياً مُديرةَ مدرسةٍ في عامودا . تأثَّرتْ أيضاً بوالدها الراحل الفنَّانِ عبد الرحمن دريعي فنيَّاً و أدبيَّاً .

 

من كتابِ ( قَنادِيلُ عامودا ) _ الجُزءُ الثَّاني ، للكاتِبِ نَصر مُحمَّد .

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسمال الفزاعة البالية للشاعر بادماسيري جاياثيلاكا / ترجمة : بنيامين يوخنا دانيال

هايكو ( 1 ) أسمال الفزاعة البالية يسحب الحباك خيوطها * من ...

في الجهة الأخرى من الخديعة / بقلم: سالم الياس مدالو

  في الجهة الاخرى من الخديعة تفرك الغربان باجنحتها الشوك العوسج والحنظل ...

حلبجة الجريحة / بقلم: عصمت شاهين الدوسكي

  هلموا اسمعوا هذا الخبر نبأ اليوم قد تجلى حضر من قريب ...

التناقض بين الحالة الإبداعية والموقف الأخلاقي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

       الإبداعُ الفَنِّي يَرتبط بالبُنيةِ الأخلاقية الفَرْدِيَّة والجَمَاعِيَّة ، ولُغَةُ العملِ ...

 رمــضانُ / بقلم: عبدالناصر عليوي العبيدي

        – – – – – – – أتــى رمــضانُ يحملً كـلَّ ...

,جدارية محمود درويش بين قراءتين / بقلم: فراس حج محمد

| فلسطين “انتهت القراءة الأولى الساعة 7:45 مساء يوم الاثنين 19/6/2000” هذا ...

لم التشكيك بالأحاديث النبوية؟ / بقلم: خالد السلامي

  تعودنا بين حين وآخر ان نرى بعض التصرفات التي تتعمد الاساءة ...

  قراءة في ديوان “ضجيج كثيف” للشاعرة نبيلة الوزاني/ بقلم: بوسلهام عميمر

“بعيدا عن الهلوسات، الشعر بلوازمه قضية ومسؤولية”   “ضجيج كثيف”، ديوان نبيلة ...

واحة الفكر Mêrga raman