الرئيسية / إبداعات / ولسوف تفتقدني/ بقلم: مها بلان

ولسوف تفتقدني/ بقلم: مها بلان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ولسوف تفتقدني/ بقلم: مها بلان

………………..

دعني أغازل ما تبقى

لي من أمنيات

وأغفو على ترنيمة حكاياتك

كشمعة حائرة قبيل انتهاء الفتيل على حائط الفراغ تنتظر وجهك المطل من عاقر اللقاء.

يا وجه صباحي الجميل

ستجدني

في مدائن الذكريات

أغنية على شفاه الحطابين

فشيت أسرارها

في الرسائل المبلولة

من حبر الكلمات وطلاوة التعبير

بدموع الحنين

على خد السؤال

في جزؤك المفصول عنك

على حائط الزمن

بين المد والجزر

وزبد بحر تلاشى

حيث أتعبه البقاء

في صمتك الحارق اللذع

حد الاختناق

في الثرثرة التي ثقبت أذن الهواء

والريح التي لامست كتفي

وسارت بي إلى غياهب التغريب.

ولسوف أسمعك

أيها الصُّمّ لآهاتي

حسبي من الروح أن تنسى مآسيها

من أقاصي الهم إلى أقاصي الألم

عرش على روابي الخيال

ريحاً وعطشاً وسؤال

وبتاريخ العارف على كل حال

وقل

بعد ذلك ما شئت

كنت ..وكنا…

وكلانا ليس ينتظر السؤال

..مها..

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسمال الفزاعة البالية للشاعر بادماسيري جاياثيلاكا / ترجمة : بنيامين يوخنا دانيال

هايكو ( 1 ) أسمال الفزاعة البالية يسحب الحباك خيوطها * من ...

في الجهة الأخرى من الخديعة / بقلم: سالم الياس مدالو

  في الجهة الاخرى من الخديعة تفرك الغربان باجنحتها الشوك العوسج والحنظل ...

حلبجة الجريحة / بقلم: عصمت شاهين الدوسكي

  هلموا اسمعوا هذا الخبر نبأ اليوم قد تجلى حضر من قريب ...

التناقض بين الحالة الإبداعية والموقف الأخلاقي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

       الإبداعُ الفَنِّي يَرتبط بالبُنيةِ الأخلاقية الفَرْدِيَّة والجَمَاعِيَّة ، ولُغَةُ العملِ ...

 رمــضانُ / بقلم: عبدالناصر عليوي العبيدي

        – – – – – – – أتــى رمــضانُ يحملً كـلَّ ...

,جدارية محمود درويش بين قراءتين / بقلم: فراس حج محمد

| فلسطين “انتهت القراءة الأولى الساعة 7:45 مساء يوم الاثنين 19/6/2000” هذا ...

لم التشكيك بالأحاديث النبوية؟ / بقلم: خالد السلامي

  تعودنا بين حين وآخر ان نرى بعض التصرفات التي تتعمد الاساءة ...

  قراءة في ديوان “ضجيج كثيف” للشاعرة نبيلة الوزاني/ بقلم: بوسلهام عميمر

“بعيدا عن الهلوسات، الشعر بلوازمه قضية ومسؤولية”   “ضجيج كثيف”، ديوان نبيلة ...

واحة الفكر Mêrga raman