الرئيسية / إبداعات / عبق نهديك وانتحار رجولتي..الشاعر ايفان زيباري

عبق نهديك وانتحار رجولتي..الشاعر ايفان زيباري

0

عبق نهديك وانتحار رجولتي

همسات حائرة
تتقاذفها
ترانيم منتحرة
تجرح
كل بوصة من
عناقيد نهديك
فتروي
عطش
قصيدة خرساء
رسمت
هذه العناوين
وانا معك
افرغت
ما في جعبتي
من
احلام
وحكايا ثورة زائفة
وانا
في
حضرة عينيك
لعلي افترس ما تبقى
من جسدك
واقتحم اسوار
الجليد المتراكم على
اصابع قدميك
ايقنت حينها
انني
تائه في
معاقل حواسك الملتهبة
فتضاريسك
تختلف عن جغرافيا
قصائدي
سهولك حوراء
وديانك حمراء
خلجانك بنفسجية
انحناءاتك وردية
كل ما فيك
ينتهك قوانين العشق
كل قطرات النبيذ
الحارقة
التي تتصبب من
خاصرتك
بمثابة
اعلان حرب على طفولتي
فوق
الشرشف الابيض
ايعقل ما تفعلين من
اشياء حارة
وانت
توقعين معاهدة
هزيمة اخرى
لرجولتي
اهكذا تقترفين جرائمك
ضد جسدي
نسمات عليلة
تقف
بين صفحات همساتك
تحمل
رغبة جامحة الى احدى
قصائدي المخملية
تعزف
ترانيم تأبى الانتحار الان
تنتظر
عبق نهديك ….. انتحار رجولتي

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مهاجرون نحو الشرق… أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد

مهاجرون نحو الشرق أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد ...

قراءة في رواية “يس” للروائي أحمد أبو سليم/ بقلم: صفاء أبو خضرة

قراءة في رواية “يس” للروائي أحمد أبو سليم بقلم: صفاء أبو خضرة/ ...

  أبدأ بنفسك أولا / بقلم: :إبراهيم أمين مؤمن

أبدأ بنفسك أولا                                           «من رواية قنابل الثقوب السوداء» بقلم: :إبراهيم أمين ...

برق أزرق وذكريات/بقلم: سالم الياس مدالو

برق أزرق وذكريات بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ حول مدارات الليل يتكاثر ...

قمر و”كوفيد الاحلام” / بقلم: زياد جيوسي

قمر و”كوفيد الاحلام” بقلم: زياد جيوسي ــــــــــــــــــــــــــــــ    قمر عبد الرحمن.. هذه ...

الروائي آل زايد يصدر أول إنتاجاته الروائيّة

الروائي آل زايد يصدر أول إنتاجاته الروائيّة ـــــــــــــــ صدر حديثًا عن دار ...

طبعة وإصدار شعري جديد: “أنفاسٌ تحتَ كِمامَة” للكاتب محمد آيت علو.

طبعة وإصدار شعري جديد: “أنفاسٌ تحتَ كِمامَة”  للكاتب محمد آيت علو.  ــــــــــــــــ ...

الرسالة 54 “كم أنا رجل محظوظ بك” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الرابعة والخمسون كم أنا رجل محظوظ بك فراس حج محمد/ فلسطين ...