الرئيسية / إبداعات / بلا أمل…..الشاعر زكريا كور نعسان

بلا أمل…..الشاعر زكريا كور نعسان

%d8%b2%d9%83%d8%b1%d9%8a%d8%a7

بلا أمل….

أحبك بلا أمل وهكذا أفهم الحب …
ماذا بعد لا أدري …؟

ولكن أنه الإحساس يجتاحني ويتمرد على أفكاري….
ويمنعني حتى من اتخاذ قراري….
فأمضي هناك عند شاطئ البحر حيث تداعب
الأمواج قدري …فأصطحب الرمال لعلي أبني بيتاً….
فأعود وأرسم على تلك الرمال أحلامي المفقودة بين
طيات السنين المهاجرة في خريف عمري الذي بات باسا
يمضي مع الأحلام في خيال لا حدود له ..ابحث عن الأمان
…فأحاول أن أتسلق جدران اليأس على دروب
الأمل بين حطام قاربي الصغير الذي تكسرت مجازيفه
في وعرة المسالك فهكذا أمضي إليك أحمل أشجاني
وأحزاني فيتخبط الشوق في فؤادي مقتحماً أسوار
سهادي…اتكابر وأكابر على نفسي …ولكن لا جدوى
أنه الأحساس…يتملكني…يأسرني …يقيدني …يشردني

وينثر أفكاري ..فأقف حائراً مذهولاً أمامه …
شعوراً غريب يراودني فأتسائل إلى أين المصير
وإلى أين أسير …؟ لا أعلم …
هل إلى سرابا لا أمل هناك أم إلى صحراء رملية تحكمها
الرياح …لا أدري فربما أستطيع التعبير…. ولكن كيف ؟
وكل كلمات الأبجدية لاتحتوي سوى ثمانية وعشرون
حرفاً…..فعذراً منك أيتها الحروف أنك تفتقدين معانيا
كثيرة …لأن الأحساس أعمق ممن تتصورها كلماتك …
أو تدركها عباراتك الكلاسيكية….ﻷن المشاعر والأحاسيس
هما مناهل الروح السامية فهما أرقى من لغة التعبير…
وأسمى حتى من أن تلامس الحروف عذريتها….
فما عدت أعرف ماأصابني فكل ماهنالك أرغب بالصمت
والتأمل إلى أعماق عيناك لأبحر فيهما وأغرق في سباتا
عميق ….وأحلم بالبقاء في محيط عيناك…لا أريد أن
اصحو من هذا الحلم ..ولأهرب من واقع أليم مر إلى
عالم يعيش في داخلي فأحيا من جديد مع الأحساس
الذي يتسلل إلى عمق الخيال المتمرد في مدى بعيد…
ويحاول اجتياز حاجز الصمت الكامن المتكتم …
وأتسائل …هل من أمل؟ أم أن الصبر هو حالي
ولكن …أحبك بلا أمل …وهكذا أفهم الحب …
اكتب بصرير قلمي الدامي .

زكريا كور نعسان

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صدور “لُعْبَةُ مَنار”، قصة للأطفال للأديب سليم نفّاع

صدور “لُعْبَةُ مَنار”، قصة للأطفال للأديب سليم نفّاع ــــــــــــــــ صدر حديثًا للأديب ...

صدور ديوان “ألوان حياتي السبعة” للشاعرة السويدية جوانا سفينسون بترجمة الشاعرة شروق حمود

صدور ديوان “ألوان حياتي السبعة” للشاعرة السويدية جوانا سفينسون بترجمة الشاعرة شروق حمود ...

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة تقرير: فراس حج محمد (فلسطين المحتلّة) ...

الرسالة 53 “يا ليتكِ كنت معنا” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والخمسون يا ليتكِ كنت معنا بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ...

الرسالة 52 “خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة”/ بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والخمسون خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة بقلم: فراس حج محمد السبت: ...

الرسالة 51 “أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الواحدة والخمسون أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ بقلم: فراس حج ...

الرسالة 50 “لا يفلح كاتب يتندر على قارئه” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الخمسون لا يفلح كاتب يتندر على قارئه بقلم: فراس حج محمد/ ...

الرسالة 49 (هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة التاسعة والأربعون هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــ ...