الرئيسية / إبداعات / أُسبِحُ هواكَ.. نبيّ ذاتي/ وفاء السعد

أُسبِحُ هواكَ.. نبيّ ذاتي/ وفاء السعد

 

أُسبِحُ هواكَ.. نبيّ ذاتي *********************

لَم أَذرِ هواكَ مُذ تَلَوتَني.. صورةً, ومُذ جهالتي إذ نَبذتَني في العَراءِ ذُريرَةً مِن أنفاسِكَ الجسورةِ, وعلى قيدِ الترابِ تخفقُ بي أوتارُ ملكوتِكَ, وبأيثارِ دفءِ الشمسِ على الأشتعالِ أُرتلُكَ تبتيلاً, ولأنّي بعضُكَ..تَفتلَتْ خُطايَ بلا رهبةٍ, أَستجمعُ رسالاتِ الأنبياءِ وأُسبحُ هواكَ نبيُّ ذاتي, فكم تهجيتُ منازلَ النجومِ سبباً للخشوعِ, أتوضأُ زمزمكَ مِن جنينِ المطرِ, وأصليكَ في حفيفِ الأشجارِ وجداً لايخدشُ الأسماعَ, يعودُ صداكَ ترانيمَ ريحٍ بريئةٍ, لاتُزعزعُ غيمتي الطافيةَ, أيّها القاطرُ على شفاهي بلسماً في قيظِ الرمالِ, هجرتُ الشفاهَ الواخزةَ كهشيمِ الزجاجِ, فكم كنتُ استفهاماً في صلفِ السؤالِ, وتعجباً في دهشةِ الأقدارِ, أقسمُ أنّي أمتثلُ للنحرِ فيكَ وقد أدنفتَ في رئتي أنهار خمرٍ, وفي أوردتي كوثراً ..لأتساقطَ شلالاً بألفِ عشقٍ.

 

وفاء السعد

كاتبة

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

 حَرَائقُ بحرِ اللَظىٰ / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

 حَرَائقُ بحرِ اللَظىٰ / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….   لَمْ ...

حب وفراق وتأشيرة/ بقلم: زياد جيوسي

حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي ــــــــــــــــــــــــــــــــــ    “تأشيرة” اسم لرواية للكاتبة ...

أحلام لاجئة/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

أحلام لاجئة بقلم: عصمت شاهين دوسكي ………… النور ذوى بين الظّلال واستقم ...

نحن الضيوف وأنتُما ربّ ذاك المنزل/ بقلم: فراس حج محمد

  في تأمّل تجربة الكتابة نحن الضيوف وأنتُما ربّ ذاك المنزل بقلم: ...

أفكار عن إدوارد سعيد/ بقلم: فراس حج محمد

أفكار عن إدوارد سعيد بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــ يصادف الخامس ...

وقفة مع رواية “الراعي وفاكهة النساء” لميسون أسدي/ بقلم: شاكر فريد حسن 

وقفة عجلى مع رواية “الراعي وفاكهة النساء” لميسون أسدي بقلم: شاكر فريد ...

زوبعةٌ في فنجانِ الغياب/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

زوبعةٌ في فنجانِ الغياب/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………………   لا ...

دوامة عينيك/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

دوامة عينيك بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــــ  سأترك نبضي في ...