الرئيسية / إبداعات / النصر فوق جسدها/ايفان زيباري

النصر فوق جسدها/ايفان زيباري

 

النصر فوق جسدها ….. قصيدة

 

 

يرسم الحنين طريقه إلى

كرز شفتيها

وتزهو بندقية العشق في

أقصى يسار

خاصرة انثى لا منتمية

لهذه الفوضى التي تعيشها

قصائده

تنقش قطرات المطر

رماد اللقاء والوداع

هنا

يقف صهيل الحرف

يرى صحراء رجولته

تحبو نحو وسادة بيضاء

فيها بقع من

أحمر شفاهها

المتمردة

تخونه الذاكرة ……

أي ذكرى

المجنحة بلعاب نبيذها

أم

الملتهبة بعبق عطرها

أي ذكرى

هناك …..

حيث الرسم بالوجع

حيث الأفق الباحثة عن الحنين

يخونه الشوق المتطاير من

دخان سجارته

تحبس أنفاسه شهيق

نهديها

تطلق كلماتها الثورية

تهطل زخات الرصاص من

أوردتها …… شرايينها

المتشعبة في

جدران لوحته النرجسية

تسدل ستائر الدانتيل الحمراء

آخر مشهد فوضوي

بينهما

لا يبقى للقصيدة مفر سوى

لهفة تصدح عشقا

من ساقها الى خليجها

ها هو

يرسم طريقه فوق جسدها

ها هو

يسقط ….. منتصرا

 

 

 

ايفان زيباري

شاعر وكاتب

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أغدًا ألقاك…/ بقلم: عنان محروس

أغدًا ألقاك…/ بقلم: عنان محروس (قصة قصيرة) ــــــــــــــــــ   فَتَحتْ النافذة بهدوء، ...

ليلة من ليالي الشمال الحزينة/بقلم: سناء علي الداوود

ليلة من ليالي الشمال الحزينة. بقلم: سناء علي الداوود ……………………………….. مدينتي تصمت ...

صمتٌ وهمسٌ / بقلم: مرام عطية

صمتٌ وهمسٌ / بقلم: مرام عطية ــــــــــــــ في خريركِ أيها الغديرُ بمَ ...

تسألني .. من حبيبتي ..؟ للشاعر عصمت دوسكي/ إعداد وتنفيذ: نرجس الكردية

تسألني .. من حبيبتي ..؟ للشاعر عصمت شاهين دوسكي إعداد وتنفيذ الاستاذة ...

الروائي السّعوديّ آل زايد: طموحي أن أبلغ القمر، وإذا لم أصل سأبقى بين النّجوم.

الروائي السّعوديّ آل زايد: طموحي أن أبلغ القمر، وإذا لم أصل سأبقى ...

ما زلت انتظر/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

ما زلت انتظر بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــ في الانتظار حسن الخبر ...

الروائي السعودي آل زايد: التراث الجزائري، قارب ملاحم الأساطير/ حوار: د. هناء الصاحب

الروائي السعودي آل زايد: التراث الجزائري، قارب ملاحم الأساطير، والأمير عبد القادر، ...

“نسوة في المدينة” في مرايا النقاد

“نسوة في المدينة” في مرايا النقاد ـــــــــــــــ صدر مؤخراً عن دار الفاروق ...