الرئيسية / إبداعات / غرباء نحن/هند كولين

غرباء نحن/هند كولين

 

 

 

 

 

 

 

 

غرباء نحن

 

اليوم نحنُ غرباء

ما عاد شيئا ً يجمعنا

لا ولا فتات ذكريات

نحن لا نحمل في حكايتنا ذكريات

بل أطياف وأشباح لكذبةٍ كانت تلد

من رحم الأحاديث كل ليلةٍ غربةً جديدة

نصلا ً يجز عنق وحدتنا

وهما ً يعربش كأفعى حول نوافذنا

نسمع فحيحه كأنه همسات ياسمين أطل علينا

كم كانت ضريرة أحلامي القديمة

حتى خيل لها فيك ستزهر مواسمها واقعا ً ربيعيا ً

ضريرة

موهومة

لا يهم

فاليوم

بعد أن نفضت الغبار العتيق عن أجنحتي

فهمت إنني كنت أستطيع الطيران لولاك

 

أيقنت

أنني أحمل بين ضلوعي فؤادا ً

عكازه الوحيد هو أنا

وليس وجودك المغيّب

وكلماتي في الصبر

ونصحي لهُ كانت ليثبت أكثر

ليقاوم احتضارات كثيرة أهديتني إياها

أيقنتُ أن قلبي مثلي لا يحبُّ الغرباء

يشبهني قلبي

وحتماً محالٌ ان يشبهك

اليوم

أجمل ما بيننا أننا غرباء

عدنا كما كنا قبل أن نلتقي

لكنني هذه المرة

أمشي وأحمل فوق كتف ِ

كلماتي نصيحة ثمينة جدا ً

أنت من أهديتني إياها

أرددها دوما ً

بعض الخسارات ربح

أعدك ألا أنساها

مدى ما حييت

فلولاها حقا ً

ما استطعت المضي قُدما ً

وكل عامٍ ونحن غرباء

كما كنا دوما ً

بل كما كان ينبغي أن نكون

 

هندوزا

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة تقرير: فراس حج محمد (فلسطين المحتلّة) ...

الرسالة 53 “يا ليتكِ كنت معنا” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والخمسون يا ليتكِ كنت معنا بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ...

الرسالة 52 “خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة”/ بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والخمسون خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة بقلم: فراس حج محمد السبت: ...

الرسالة 51 “أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الواحدة والخمسون أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ بقلم: فراس حج ...

الرسالة 50 “لا يفلح كاتب يتندر على قارئه” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الخمسون لا يفلح كاتب يتندر على قارئه بقلم: فراس حج محمد/ ...

الرسالة 49 (هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة التاسعة والأربعون هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــ ...

الرسالة 48 (لماذا أنا ضائعٌ إلى هذه الدرجة من البؤس؟) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثامنة والأربعون لماذا أنا ضائعٌ إلى هذه الدرجة من البؤس؟ بقلم: ...

قدر بلا معنى/ بقلم: سامح ادور سعدالله 

قدر بلا معنى/ بقلم: سامح ادور سعدالله  ــــــــــــــــــ خرج الطفل الصغير, ذو ...