الرئيسية / مقالات / قضايا إبداعية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قضايا إبداعية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قضايا إبداعية

بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

 ــــــــــــــــــــــ

يتلقى الباحثون في المجال الإبداعي الكثير من الأسئلة حول الإبداع وماهيته وامكانية تدريبه ومن يحتاجه ولمن يتوجه وكيف يمكن أن نبني ثقافة الابداع في مجتمع من المجتمعات .

 

ما الإبداع؟

 

الإبداع هو القدرة داخل الأفراد على تطوير الأفكار بغرض حل المشكلات واستغلال الفرص.

ومن المهم تعريف الإبداع لأنه يمكن أن يعني الكثير من الأشياء المختلفة لأشخاص مختلفين.

 

الإبداع ليس فنًا أو تصميمًا ، وبالتأكيد ليس حكراً على العباقرة المعذبين في الأرض أو العلماء المجانين.

 

الإبداع قدرة يمكننا جميعًا تعلم استخدامه بشكل أكثر فعالية.  يتيح الإبداع لنا تطوير الأفكار لحل المشكلات بطرق مختلفة وتحديد الفرص والتكيف معها واحتضانها واغتنامها.

 

ما الابتكار؟ 

 

الابتكار هو تطبيق الإبداع لإحداث مفهوم أو منتج أو خدمة أو عملية جديدة تقدم شيئًا جديدًا وأفضل للعالم.

 

عندما نبتكر ، فإننا نعمل مع الأفكار الإبداعية التي طورناها ونضعها موضع التنفيذ. لا يقتصر الابتكار على صنع أدوات جديدة وأدوات فاخرة.  يمكننا أن نكون مبتكرين في تصميم المنتجات الجديدة ، ولكن بعدة طرق أخرى أيضًا  وعبر مفاهيم جديدة ، مثل كيفية قيادة وتحفيز الأشخاص في العمل ، فضلاً عن الخدمات والعمليات الجديدة.

 

العلاقة بين الابتكار والابداع:

 

الابتكار يعتمد على الإبداع. لا يمكن للمرء الابتكار بدون تطوير بعض الأفكار أولاً. الإبداع هو مصدر الابتكار.  وإذا لم نستخدم إبداعنا لتطوير مجموعة من الأفكار والحلول المحتملة ، فلا يمكننا اختيار الأفكار الواعدة ووضعها موضع التنفيذ.

كل تحسين في العمل يبدأ بفكرة.

 

الوظائف التي تتطلب الإبداع؟ 

 

كل وظيفة تتطلب الإبداع.

في استطلاع “الابداع اليوم” الذي جرى في عام 2009 ، وجد الباحثون أن جميع الوظائف في جميع الصناعات تحتاج إلى التفكير الإبداعي . لا يوجد موظف لا يواجه (في بعض الأحيان) مشاكل وفرص. هذا هو الوقت الذي نحتاج فيه إلى استدعاء قدراتنا لتطوير الأفكار المبدعة .

 

لماذا تحتاج المنظمات إلى الإبداع؟ 

 

هل تريد الشركات موظفين على كل المستويات يطورون أفكارًا لحل المشكلات واغتنام الفرص؟

 

نعم.  تبحث الشركات والمنظمات عن هذا النوع من الموظفين .

 

في مجموعة من الدراسات جرت بدءا عام 2003 ، وجد معهد أكسينتشر للأداء العالي أن الشركات الأعلى أداءً في العالم تشجع الموظفين على كل المستويات على حل المشكلات لجعل الأشياء جديدة وبوضع أفضل.

 

وقد وجد تقرير ارنست ويونغ لربط الابداع بالربح عام 2010 أن الشركات المرنة والسريعة الحركة  تدرك أهمية مهارات التفكير الابداعي ، وخلص التقرير إلى أن القدرة على إدارة وتنظيم ورعاية و رعاية التفكير الإبداعي مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بالنمو والإنجاز.

 

وقد أجرى استطلاع تنفيذي لشركة أي بي إم الدولية مقابلات مع أكثر من 1500 رئيس تنفيذي لشركات عالمية  من 60 دولة و 33 صناعة ، وخلص الاستطلاع إلى أن الإبداع هو أهم سمة قيادية للمستقبل . اقترح أن الإبداع “أكثر أهمية  من الصرامة  أو الانضباط الإداري أو النزاهة   أو حتى الرؤية الانتقال بنجاح في عالم متزايد التعقيد يتطلب الإبداع.”

 

هل الإبداع أولوية استراتيجية؟ 

 

وحيث أن الإبداع أمر حيوي لجميع الوظائف في جميع الصناعات ، فهو مهارة القيادة الأساسية ويساهم بشكل مباشر في النمو والإنجاز .

 

لا عجب أن استبيان استراتيجية مجموعة بوسطن الاستشارية (2010(  والمسح العالمي الخامس عشر للرؤساء التنفيذيين من قبل شركة برايس ووترهاوس كوبرز (2012) وجدا الإبداع والابتكار أهدافا استراتيجية أساسية.

 

لماذا ؟ لأن الإبداع يساوي الربح.

 

كما اقترح أحد المشاركين في استطلاع إيرنست ويونغ (2010(  نفترض أن 50 بالمائة من العائدات في غضون خمس سنوات يجب أن تأتي من مصادر غير موجودة اليوم. لهذا السبب تبتكر الشركات.

 

هل يمكن تدريب الناس على الإبداع؟ 

 

الجواب : نعم . فقد أظهرت الدراسات البحثية أنه يمكن تدريب الناس على  الإبداع. لقد قام تورنس  و تورنس (1973) بتحليل 142 دراسة منفصلة،  وخلصا إلى أن التدريب على الإبداع يحسن بشكل كبير الإبداع الفردي وحل المشكلات.  لقد تم تكرار هذه النتيجة عدة مرات.

 

وفي مراجعة حديثة عبر دراستين ، وجد ليرتز وممفورد وسكوت(2004) أن برامج التدريب على الإبداع أنتجت تحسينات في كل شيء تقريبا  بدءًا من المواقف تجاه أهمية الإبداع في العمل وحتى التحسينات في الأداء الوظيفي.

 

ما أفضل طريقة لتدريب الناس على الإبداع؟ 

 

إن تدريب شخص ما على تطوير إبداعه يشبه الطريقة التي ندرب بها شخصًا ما على لعب التنس .

 

سيبدأ مدرب التنس بتشخيص الأسلوب و سيطلب ضرب بعض الكرات وإرسال القليل منها وفحص الضربة الخلفية والضربة الأمامية.  وسيقوم بعد ذلك بتطوير برنامج مخصص لمعالجة نقاط الضعف والبناء على نقاط القوة الشخصية.

 

يجب أيضًا تطبيق مبدأ التشخيص قبل التدريب وتنمية الإبداع.

 

وبعد التشخيص ، يمكن لكل شخص أو فريق اختيار أدوات الإبداع والتمارين التي تلعب دورًا في رفع نقاط القوة وتطوير نقاط الضعف.

 

ما أكبر معوقات الإبداع في العمل؟ 

 

هناك العديد من الحواجز التي تحول دون الإبداع في العمل.

 

الحاجز الأول والأكثر جوهرية ، هو أن الناس لا يفهمون أنهم مبدعون ولا يدركون أين تكمن نقاط قوتهم وضعفهم.  يمكنهم تصحيح هذا من خلال النظر في أسلوبهم ونهجهم تجاه فكرة الإبداع قبل العمل على نقاط القوة والضعف الطبيعية لديهم.

 

العائق الرئيسي الثاني هو أن المنظمات لا تفهم كيفية تحديد ورعاية وإدارة وتطوير مهارات التفكير الإبداعي.

 

كما وجد الاستطلاع العالمي الخامس عشر للرؤساء التنفيذيين الذي أجرته شركة بي دبليو سي (2012)   أن واحد من كل ثلاثة رؤساء تنفيذيين يشعرون بالقلق من أن فجوة المهارات تعيق القدرة على الابتكار ، ومع تحديد الابتكار كأولوية استراتيجية رئيسية لمعظم الشركات للحصول عليها للخروج من الركود الاقتصادي العالمي ، ليس من المستغرب أن يُنظر إلى نقص المواهب على أنه أكبر تهديد لتوسيع الأعمال التجارية “.

 

 

كيف نبني ثقافة الإبداع؟ 

 

إن محاولة إنتاج ثقافة ابتكار بدون إبداع أشبه ببناء منزل بدون أساسات  لأن الإبداع يوفر الأفكار التي تسمح بالابتكار.

 

إذن كيف نبني ثقافة الإبداع؟

 

وهذا يتطلب مطابقة العمليات من أسفل إلى أعلى مع العمليات من أعلى إلى أسفل.

العمليات التنازلية هي الممارسات الرسمية التي تساعد في تشكيل الثقافة و المهمة والرؤية و القيم و عمليات الاختيار والتوظيف و الاستقراء و تخطيط التعاقب والتوالي الوظيفي  إلخ …

 

يبدو أن المنظمات تتفوق في جعل الإبداع والابتكار من الأولويات الإستراتيجية. وهي تعلم أنها بحاجة إلى الابتكار لصنع المنتجات والخدمات التي تأتي بالإيرادات في المستقبل. عادة ما تكون جيدًا جدًا في تضمين الإبداع والابتكار في مهمتها ورؤيتها وقيمها.

 

ومع ذلك، يتعلق الأمر كله بممارسة الإبداع فهي لا تتطابق مع هذه الأساليب التنازلية  في تنمية الإبداع من القاعدة إلى القمة.

 

ولمطابقة المهمة والرؤية من الأعلى ، يحتاج الأفراد والفرق إلى تشخيص المشكلات والتدريب لتطوير مهاراتهم الإبداعية.  يأتي التغيير في المواقف مع التدريب حول أهمية الإبداع ومهارات تطوير الأفكار لحل المشكلات وتوفير الفرص.

 

ربما يسأل المرء نفسه بعض الأسئلة أيضًا …

  • ما نقاط القوة والضعف لديك فيما يخص الإبداع؟ ماذا عن فريق العمل؟
  • هل تعرف المؤسسة التي تعمل كيفية تحديد مهارات الإبداع؟ هل تعرف كيف تدير وتطور الإبداع؟
  • هل يتحدث الرئيس التنفيذي في المؤسسة عن الإبداع والابتكار كأهداف استراتيجية رئيسية؟ هل تعرف المنظمة كيفية تحقيق من خلال لها موظفيها؟

 

الاجابة على هذه الأسئلة في غاية الأهمية لأنها تعطي صورة واضحة عن عمل المؤسسة وأفرادها ورؤيتها ومركزها في عالم المال والأعمال.

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ريبر هبون يباغت العتمة بالنور / بقلم: حمود ولد سليمان

ريبر هبون يباغت العتمة بالنور بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” ـــــــــــــــــــ ...

الأمطار اللامبالية تزيل مستحضرات التجميل للشاعر تانغ تشنغ ماو/ ترجمة: شروق حمود

, THE CARELESS RAINS WASH AWAY THE COSMETICS الأمطار اللامبالية تزيل مستحضرات ...

شوق يشدني من قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

شوق يشدني من قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــــ شوق يشدني من ...

إلهام…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

إلهام… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــ صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق ...

ومنذ أول قُبلة فيها/ بقلم: زهرة الطاهري

ومنذ أول قُبلة فيها/ بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــــــــــ راق لي أن أبعثرك ...

أنشودة ماء / بقلم: نرجس عمران

أنشودة ماء / بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــ بين حقول العمر تجري كساقية ...

لم يبق مني/ بقلم: أمل نصر الدين

 لم يبق مني بقلم: أمل نصر الدين ـــــــــــــــــــ كرحمٍ موبوء يسلح فيه ...

هلال الحبّ / بقلم: أميمة يوسف

هلال الحبّ / بقلم: أميمة يوسف ـــــــــــــــــــ هلال الحبّ    في   عينيكَ   منه ...