الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / أزمنة تسقط من رأسي/ بقلم: فاطمة شاوتي

أزمنة تسقط من رأسي/ بقلم: فاطمة شاوتي

أزمنة تسقط من رأسي

بقلم: فاطمة شاوتي

ــــــــــــــــــــ

أَزْمِنَةٌ تَسْقُطُ مِنْ رَأْسِي…

 

دماغِي ثقيلٌ هذا الصباحْ…!

انفجارٌ

كأنَّهُ مرفأُ بيروتْ…

كأنَّهُ مُفاعِلُ دَيْمُونَةْ

كأنَّهُ جدارُ بَرْلِينْ….

أوْ مركزُ إشعاعٍ نووِيٍّ

ربما مختبرُ الفيزياءِ النوويةِ بِ رُومَا..

أو وُوهَانْ تُفجِّرُ سُلالاتِ الفيروسْ

ربَّمَا big bang عربيٌّ… ؟!

رُبَّمَا..!

 

كانت العواصمُ العربيةُ ///

شوارعُهَا / أسواقُهَا /

أبراجُهَا /قِبابُهَا /

مُنْتجعاتُهَا / مهرجاناتُهَا/

مآذنُهَا /أجراسُهَا /

سوَّاحُهَا المُتديِّنُونَ جدًّا /نساؤُهَاالمُلتزِماتُ جدًّا //

تتساقطُ كالذبابِ الأزرقِ…

لاَمُنْتزهاتٌ ثقافيةٌ // لاَ متاحفُ تُحَنِّطُ جدَثاً //

إسمُهُ التاريخْ….

ماعدَا السياحةُ والْبِزْنِسْ والعَمَاماتْ

سقطتْ ساعةُ العربِ عنْ جدارِ العربِ….

وحدَهَا لاقِطَاتُ الهواءِ /

والسّّتَايْلَاتْ في الفضاءِ/

بينما أقدامُنَا في الإِسْفَلْتِ لاتجدُ مكاناً….

 

العساكرُ تتجولُ في رأسِي…

كقلعةٍ مُحاصَرَةٍ تبحثُ عنْ خوذةٍ مُهرَّبَةٍ

البوليسُ السياسيُّ يحفرُ قِشرةَ رأسِي…

يحقِّقُ فيها :

هلْ لونُهَا أبيضُ روسيٌّ كقشدة الرَّنَّةِ/ أصفرُ يابانيٌّ كزبدةِ المراعِي /

أسودُ كالبُنِّ الأفريقيِّ أخضرُ /

أحمرُ كالهنودِ وشعْبِ المَايَا /

وكأَنّمَا الْأَبَّارْتَايْدْ عادُوا زُرْقاً تحتَ جلدِ الْمَارِينْزْ… ؟!

 

الشرْطةُ تُوقِفُنِي أمامَ إشارةِ المرورِ…

حرقْتُ علامةَ “قِفْ”

لأنِّي لم أقرأْ “قِفِي”…!

وسمحتُ لِ مُخِّي أنْ يسريَ بِي ليلاً

بُراقاً…

ينتهكُ أغلفةَ المجازَ برًّا / جوًّا/ بحراً /

ويرقصُ التّْشَاتْشَا

في كرنفالْ “رِيُو دِي جَانِيرُو”…

ليؤلفَ جملةً مفيدةً حولَ المستقبلِ

وهو يَنْكُشُ الماضِي من رأسِ الزنوجِ….

 

الجماركُ تسألُ رأسِي عن فيزَا التفكيرِ…

أفكارِي تقطعُ الشريطَ وتدخلُ

دونَ ترخيصٍ //

دونَ خَتْمٍ //

رغمَ أنَّ الفضائياتِ ألغتِْ التأشيراتِ

ومذكراتِ البحثِ عنْ رقمٍ….

قد يكونُ هنَا //

قد يكونُ هناكَ //

 

المخابراتُ تفتشُ عنْ قطعةٍ

منْ جسدِي

على رفِّ رجلٍ….

لتسجلَ جريمةَ شرفٍ

أوْ جريمةً سياسيةً…..

هلْ كنتُ في احتجاجاتِ الربيعِ

أمْ على أوراقِ “فَانْ غُوغْ”

أُلَوِّنُ بالخريفِ

أَرْدْوَازِي الأسودَ :

” أموتُ ، أموتُ ، ويبقَى الوطنْ…”

 

ياسادةْ…!

أنَا المُخْبِرَةُ / أنَا الجاسوسةُ / أنَا مِقَصُّ الرقابةِ/ /أنَا الضميرُ المُسْتَتِرُ /

أقصُّ ضميرِي إذَا تطاولَ شاهِدَ عِيانْ…

 

منظمةُ الصحةِ العالميةِ تبحثُ في الأُوكْسِجِينْ….

عنْ أثرٍ للتَّاجِ دونَ فيروسٍ في رِئَتِي

لاتسمحُ بمُزاولةِ التفكيرِ ولا السفرِ

أو الحبِّ….

مالَمْ يُحْقَنْ دماغِي بمضادٍّ للقاحِ “ASTRAZENECA”….

فمَتَى أُحرِّرُ رأسِي منْ أسلاكِهِ الدِّبْلُومَاسِيَّةِ

ليصيرَ رأساً غيرَ مُنْتَهِي الصلاحيَّةِ…. ؟!

الثلاثاء 16 /03 /2021

فاطمة شاوتي / المغرب

الأردواز: كلمة مغربية تعني السبورة

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قمر منطفئ العينين/ بقلم: هبة وفيق الأحمد

قمر منطفئ العينين/ بقلم: هبة وفيق الأحمد ـــــــــــــ   ” توهّجت هاتان ...

لا ميعاد بعدك/ بقلم: فاطمة نصيبي

لا ميعاد بعدك/ بقلم: فاطمة نصيبي ــــــــــــــــــــ لا ميعاد بعدك يحدث ان ...

زهرة عباد الشمس/ بقلم: فاطمة شاوتي

زهرة عباد الشمس/ بقلم: فاطمة شاوتي ــــــــــــــــــ زَهْرَةُ عَبَّادِ الشَّمْسِ… زهرةٌ تشربُ ...

كم أنا بحاجة إليك/ بقلم: حفظ الله الشرجي

كم أنا بحاجة إليك/ بقلم: حفظ الله الشرجي ــــــــــــــ ليست المرة الأولى ...

صدور رواية “خلف ستائر فيينا” للكاتبة لوريس فرح

صدور رواية “خلف ستائر فيينا” للكاتبة لوريس فرح ــــــــــــــ وعن روايتها قالت ...

اليومَ تقتلني الحروف كآبة/بقلم: نجاة بشارة

اليومَ تقتلني الحروف كآبة بقلم: نجاة بشارة ـــــــــــــــ اليومَ تملؤني الكؤوس مرارةً ...

خِرَافُ الرّملْ…/ بقلم: ماهر الطردة

خِرَافُ الرّملْ…/ بقلم: ماهر الطردة ـــــــــــــــ شَيْطانٌ في الصحراء وسيده الثعلبْ الخيمة ...

لن يجفَّ ظلُّكَ وفي داخلكَ امرأةٌ من ماء/ بقلم: علي مراد

( لن يجفَّ ظلُّكَ وفي داخلكَ امرأةٌ من ماء بقلم: علي مراد ...