الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / سـورية… / بقلم: د . ريم سليمان الخش

سـورية… / بقلم: د . ريم سليمان الخش

سورية…

د. ريم سليمان الخش

غنائية بين صديقتين: مبصرة وعمياء

ــــــــــــــــ

المبصرة :

على شفتيه خارطة الطريق!

.

العمياء:

أتوصلني إلى كنزٍ عتيقِ؟

.

أتوصل صدريّ الرحال كشفا

إلى در وأحجار العقيق؟!

.

المبصرة :

أجل…لكنْ ما تبغين صعب

العمياء

سألمسه ولو ذابت عروقي!!

…..

حالة العمياء:

أصابعها مع الأضواء سارت

فراشاتٍ تُمتّعُ بالحريقِ

بدتْ زقورتان على تجلٍ !!

(تضيئ لها !) بأسرار الطريق!!

.

هنا ارتعشت من الضوء استدارت!!

المبصرة:

أجنّته بلغتِ ولم تذوقي؟!!

العمياء:

لقد كشفت دِنان الخمر سرا !!!

أجيبيني!!…عشيقك أم عشيقي؟!!!

****

المبصرة:

وهل في كأسه آثارُ عشقٍ؟

أم الطعمُ الذي (…) من بعض ريقي!؟

.

العمياء:

بقلبيَ لا أرى إلاكِ معنى !

نبيذك في المذاق وفي المُذيقِ !!

.

لمست بنبضه شهقات نهدٍ

تأوه من شذى عطرٍ لصيقِ!!

.

على صمتٍ لمعتِ هناك لمّا

تنهدتِ السماء مع البروقِ

.

أ راحلةٌ؟ شققتِ اليمّ رهوا

ونورسه على شطٍ مَتوقِ!!؟

.

المبصرة :

إذا آنستِ شلالي استحمّي

بتيار من العبقِ الدفوقِ

.

تركتُ هناك غاباتٍ عذارى

سديم الأرض يشهقُ بالحروقِ

.

وأتربةً لبركانٍ قديمٍ

تفجّرَ من لظى حبٍ حقيقي

.

تركت قطاف دراقٍ وخوخٍ

وتفاحٍ من الشغف العتيق

.

يحمحم في الربوع صدى اشتياقي

يلازمه ملازمة الصديق

.

جنان التوت ناضجة تدلّت

لسادنها على فج عميق

.

وموسيقا بحور مدنفاتٍ

بها وله لقطبان غريق

.

تركت له بساتين الحنايا

وزغردة الشعور مع الشروقِ

.

وأسرار الشروق برحم حبٍ

يبشر بالسعادة بعد ضيق

**

وطيناً كالفطيرة إثرَ خبْزٍ

وقد مزجت دمائيَ في الدقيقِ!

.

تركتُ له اختلاجاتي وصدري

وأمشاجا من الأزل السحيق

.***

يُخلّقها الغرام غبار عشقٍ

ليسكن في المسام وفي العروق

.

تركت له حنايا القلب طفلا

يعيش به فيأنسُ بالخفوقِ

.

العمياء:

علامَ تركته والعشب رطْبٌ

وزرعك لم يكفَّ عن الشهيق؟!!

.

علام فتحتِ نافذة المراعي

فثالَ اللحن كالصبح الطليقِ

.

وأُخرجَت الكنوزُ إلى مشاعٍ

لها امتدت يد الجوع الصفيق!!

.

لخارطة الطريق سعت فراشٌا

سُكارى تشتهي بعض الرحيق

.

المبصرة :

هو العطر المعتق في عروقي

بروح في ترائبه علوقِ

.

كأنّي لم أرَ الأنوار إلاّ

على حضن من الحلوى لزوقِ !!

.

ولكنّي أحبُ المهر حرا

بلا قيد بلا سجن زهوق!

.

د.ريم سليمان الخش

عن Joody atasii

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أجلس على الرصيف/ بقلم: أماني الوزير

أجلس على الرصيف/ بقلم: أماني الوزير ــــــــــــــــــ أجلس على الرصيف … أراقب ...

لعنةُ الحربِ/ بقلم: نادين معلا

لعنةُ الحربِ/ بقلم: نادين معلا __________ تَعبنَا يا بِلادي حتَّى الصُّراخ.. كلُّ ...

تغريبة الحضارة العربية/ بقلم: د. ريم سليمان الخش

تغريبة الحضارة العربية/ بقلم: د. ريم سليمان الخش ــــــــــــ   في أوج ...

المغالطات المنطقية ووهن الحضارة/ بقلم: د. ريم سليمان الخش

المغالطات المنطقية ووهن الحضارة بقلم: د. ريم سليمان الخش ــــــــــــــ . لقد ...

خاصرة الوميض…!/ بقلم: خالد ديريك

خاصرة الوميض…!/ بقلم: خالد ديريك ــــــــــــــــــــــ تغزوني جحافل الحنين هائجة، تذبح أملي ...

ثمانية وثلاثون عامًا/ بقلم: علاء سعود الدليمي

ثمانية وثلاثون عامًا بقلم: علاء سعود الدليمي ــــــــــــــــــ أحمل خبز المعاني فوق ...

أغنية للوحدة/ بقلم: سلوى اسماعيل

أغنية للوحدة بقلم: سلوى اسماعيل ========= أغصان كفي العشرة لم تعد تدحرج ...

مذ تلوثت يدي في الحبر/بقلم: عبد الوهاب محمد

مذ تلوثت يدي في الحبر بقلم: عبد الوهاب محمد ـــــــــــــــــــ مذ تلوثت ...