الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / شغفٌ لعناقِكِ/ بقلم: عطا الله شاهين

شغفٌ لعناقِكِ/ بقلم: عطا الله شاهين

شغفٌ لعناقِكِ

بقلم: عطا الله شاهين

ــــــــــــــــ

حين عادت في مساء مكفهّر قلت لها: أنت لا تشعرين بعذابي حين تغيبين عني لزمن، فأراني في حالة جنون من غيابك المجنون، أتدرين هناك شغف لعناقك، لا أدري لماذا أنا مشتاق لعناقك؟ فهل لأن عناقك يهدئ اعصابي المتوترة من جوّ مشحون بالهموم المتكدسة في رأسي، أم لأن عناقك يمنحني دفئا غريبا.. فعلى الرغم من أنني أجهل شغفي لعناقك، إلا أنني في غيابك أظل مشتاقا لضمك الساحر..

لماذا تغيبين عني زمنا؟ هل لأنك مشغولة في عملك النكد، أم لأنك بت غير مكترثة لحزني السرمدي على وصولي إلى عزلة مجنونة من فيروس سمج طال أمده؟ فها أنا مللت من عزلتي في مكان منعزل.. هناك أقرأ روايات عن الجوائح، وأصعق من رعب تلك الجوائح، التي فتكت بالبشر ذات زمن..

أؤكد لك بأن شغفا لعناقك يجتاح عقلي، الذي لا يفكر إلا بسرّ عناقك.. أتدرين بأنك حين تدخلين كوخي المكركب أراني في مزاج مقبول، لأن حضورك يمنحني جوّا من الراحة..

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ريبر هبون يباغت العتمة بالنور / بقلم: حمود ولد سليمان

ريبر هبون يباغت العتمة بالنور بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” ـــــــــــــــــــ ...

الأمطار اللامبالية تزيل مستحضرات التجميل للشاعر تانغ تشنغ ماو/ ترجمة: شروق حمود

, THE CARELESS RAINS WASH AWAY THE COSMETICS الأمطار اللامبالية تزيل مستحضرات ...

شوق يشدني من قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

شوق يشدني من قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــــ شوق يشدني من ...

إلهام…/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

إلهام… بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــ صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق ...

ومنذ أول قُبلة فيها/ بقلم: زهرة الطاهري

ومنذ أول قُبلة فيها/ بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــــــــــ راق لي أن أبعثرك ...

أنشودة ماء / بقلم: نرجس عمران

أنشودة ماء / بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــــــــــ بين حقول العمر تجري كساقية ...

لم يبق مني/ بقلم: أمل نصر الدين

 لم يبق مني بقلم: أمل نصر الدين ـــــــــــــــــــ كرحمٍ موبوء يسلح فيه ...

هلال الحبّ / بقلم: أميمة يوسف

هلال الحبّ / بقلم: أميمة يوسف ـــــــــــــــــــ هلال الحبّ    في   عينيكَ   منه ...