الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / العراقيّونَ مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ وأحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة/ بقلم: فاضل البياتي

العراقيّونَ مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ وأحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة/ بقلم: فاضل البياتي

العراقيّونَ مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ

 وأحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة 

بقلم: فاضل البياتي

 ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ

 وصاحبُ نَخْوَة

 يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ

 بأشَدِّ صَحْوَة

ماردٌ عِمْلاقٌ وثابٌ في كلِ جولةٍ وغَزوة 

مُحِبٌّ لجَميعِ الأَنَامِ

والخَلْقِ والاقَوْمِ 

عَميقٌ عَرِيق الجذورِ

لأجدادٍ وأمٍ وأب

بَديعُ الشّمائِل

مُنذُ سومر وأكد وگلگامش وأنكيدو

وآشور

وسرجون وأور

وحمورابي وبابل

قَد تَعلمَ وتَرَبَّى وتشرَّبِ وشَبَّ

كَيفَ يَكونُ رحيمٌاً ومُنْصِف وعادِل.

 هو العراقيُ

 عائدٌ من جَديدٍ يَتأملُ أرضه

من عَلْيَاءِ الْمَجْدِ عِندَ ذُرْوة

 يَتَساءلُ..

 ماالذي قَد جَرى بَينَ غَفْلَةٍ

وخلوةٍ وغَفوة

ماالذي جَعلَ للمُحتَلِّ  

في بلادي سَطْوة.

*

 حاولوا أن يَخدَعوا أهل العراق

حيناً مِن الزَمَن

ليَستَبيحوا الَوطِن

ويُشعِلوا الفِتَن

بعُنْوَةٍ وقَسْوَة..

لكنَ كل الناسِ

كَشفوا لُعبَة الدَخِيلِ المُخَادِعَةِ المُسْتَتِرة 

وسَخروا مِن الْأَعِيبٍ بائسةٍ مُستَنكَرة

فالعراقُ ليسَ مَلْعَبَاً لصِراعِ وحروبِ الأثرياء المُفلِسيّن

إنهُ وَطَنُ الأنِبياء والطاهرين

ومهدُ بُطولة وحَضارة

وأهل العراق مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ

وهم أحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة 

عاشوا فيه آمِنِيّنَ

إنها أقدَسُ ثَروة.

فَتُعسَاً لهَوسِ الفِتنِ والنِزَاع

فَهوَ طَيْشٌ وخسرانٌ ونَزوة

 فالعراقيّونَ جَسَدٌ واحِدٌ 

 فإن تَحدِثُ بين الروحِ والفؤادِ لحَظة جَفوة

  تَختَفي وتُنسى

تَتَلاشى بَعدَ هُنَيْهَةٍ

ومَسير الجَسَد خُطوة.

فيا شَعبي العراقيُّ الشُجاعُ الأبيُّ الذي لا يَنكَسر 

سَتَزدادُ على مَرِ الزمانِ تَعْظيماً وقُوةً

وهَيبةً ورِفْعَةً وحُظْوَة

وبِكَ الزمانُ يَفتَخِر.   

  *

ضُيوف بلادي المَلايين أهلاً بِهم مُكرَميّن

صَفْوَةً وأُسْوة

يُشاركوننا زاداَ هَنياً مِن سِنيّن

وسَقيناهم أعذَبُ مَاء وأطيبُ قَهوة 

وطني الجَميلُ بأهلهِ

في الأهوارِ والصَّحَارِي

بَينَ الجَبَلِ وسَهله

والفرات ودجلة

وَهَبَ الله إليهِ فَيض نِعمَة

مِن شموسٍ وربيعٍ وسماءٍ وسَحَاب

وطَني يُغدِقُ بالعطاءِ مِن تَحتِ وفَوق التُّراب..

وفي العِزِّ والمَجْدِ لهُ مَكانٌ وصَهَوة

فَمِن عَجَبِ العِجابِ

أن يَنقصَ الأبرارُ الأباةُ أهلهُ

أماناً ورَغيفاً وكُسْوَة.

فيا شَعب العراق الأبيُّ الشُجاعُ الذي لا ينكِسر

 بكَ الزمانُ يَفتَخِر  

  فَلن تَجزع في الخُطوبِ

سَتَفوزُ بالسَعادَةِ والسَكينَةِ والسَلامِ والطُيُوبِ

ويَصدّحُ نَصركَ في كل مَكان

 كأروعِ إِنْشادٍ وغِنوة

وسَتَزدادُ على مَرِ الزمانِ

تَعْظيمَاً وقُوةً

وهَيبةً ورِفْعَةً وحُظْوَة.

 

الشاعر والفنان والكاتب

فاضل صَبّار البياتي

 السويد

23 نيسان 2021

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إلى امرأةٍ تُدعى “صوفي”/ بقلم: فراس حج محمد

إلى امرأةٍ تُدعى “صوفي“ بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــــ امرأةٌ لم ...

قراءة في خريطة الإبداع الأدبي والنقدي للكاتب وليد أبو بكر / بقلم: فراس حج محم

قراءة في خريطة الإبداع الأدبي والنقدي للكاتب وليد أبو بكر بقلم: فراس ...

الرسالة 55 “كلّ شيءٍ مزحم على ما يبدو” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الخامسة والخمسون كلّ شيءٍ مزحم على ما يبدو فراس حج محمد/ ...

صدرت حديثًا رواية (رائحة العندليب) للروائي السعودي عبد العزيز حسن آل زايد

صدرت حديثًا رواية (رائحة العندليب) للروائي السعودي عبد العزيز حسن آل زايد ...

تسألني من حبيبتي …؟/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

تسألني من حبيبتي …؟ بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــ تسألني من حبيبتي ...

كابوس …/ بقلم: أحلام محمود

كابوس …/ بقلم: أحلام محمود ـــــــــــــــــــــــ  الأمر مخيف هذه المرة أكثر مما ...

يصدر قريبًا ديوان “أَحببتُ أرنب” للشاعرة اليمنية العنود عارف

يصدر قريبًا ديوان “أَحببتُ أرنب” للشاعرة اليمنية العنود عارف ــــــــــــــــــــــ يصدر حديثاً ...

مهاجرون نحو الشرق… أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد

مهاجرون نحو الشرق أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد ...