الرئيسية / إبداعات / دعني وﻻ تعاديني ….الشاعرة ليلى جتو

دعني وﻻ تعاديني ….الشاعرة ليلى جتو

%d9%86%d8%aa

دعني وﻻ تعاديني

دعني أجتاح ضجيج نفسك
المكفن بالسكون
دعني أخترق خفايا عمقك
المنقب بالهدوء
دعني أقترب من قلبك
وأرتوي الحنين
وأطفئ حرقة شوقي
وأحفر قبراً لثقل الكلمات
فأدفن فوضى السنين
وأتلو ترانيم الأمل
على مسامع الجرح الحزين
دعني أتلذذ بنشوة الضياع
في ظل الحرمان
دعني أتيه على صدرك
ﻷتنهد لهاث العشق
من عبس الضباب
* * *
ﻻ تعاديني
فالليل من أباح
بصدى أسراري
وجنون أحﻻمي
ونسمات القهر
من أشعلت غموض العواصف
من تحت أقدام القدر
لينبثق النرجس والنسرين
من شغاف قلبي
* * *
ﻻ تسقيني جفاء
فكوثر قلبك مقصدي
ﻻ تحرمني عطاء
فملامح وجهك مسكني
ﻻ ترضعني ألماً
فنشوة روحك مبلغي
ﻻ تهديني غربة
فنور عينيك موطني
* * *
دعني أحبو كطفلة
على شاطئ جفنيك المتعب
ﻷتمرغ بكحل الكبرياء في عينيك
دعني أعانق رحيق العزة
لتبزغ على رمال حنينك
ألف وردة ياسمين
وأنسج من رهبة حبك
تابوت أمل
لأغفو في مقبرة
صمتك المميت .

ليلى جتو

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائفية كما ظهرت في الأدب الإنكليزي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

تشير الطائفية في الأدب الإنجليزي إلى تمثيل واستكشاف الانقسامات الدينية أو السياسية ...

مــــاضــرَّ  قــافــلــةً كــــلابٌ تَــنــبَحُ/ بقلم: عــبــدالــناصر عــلــيــوي الــعــبيدي

  ———- بــالــمَدْحِ يَــرتَــفعُ الأمــيــرُ فــيــفرحُ فــتــراهُ يُــجْــزِلُ بــالــعطاءِ ويَــمْــنَحُ – لــكــنْ ...

أمة العرب والأمم المتحدة / بقلم: خالد السلامي

يعتبر العرب وخصوصا العراق ومصر وسوريا والسعودية ولبنان من اوائل المشاركين في ...

من عمق المجتمع، جداريات بجمالية داهشة للقاصة زلفى أشهبون/ بقلم: بوسلهام عميمر

                        ...

تخفي الهشاشة في زمن مغلق/ بقلم: مصطفى معروفي

شاعر من المغرب ـــــــــ صدِّقوا الطير إن هي مدت مراوحها في دم ...

رحل بيتر هيجز: الرجل الخجول الذي غير فهمنا للكون/بقلم جورجينا رانارد/ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

  اشتهر البروفيسور بيتر هيجز بهذا الشيء الغامض الملقب بـ “جسيم الإله” ...

القيم الاجتماعية في عشيق الليدي تشاترلي للكاتب دي اتش لورنس/ محمد عبد الكريم يوسف

في رواية دي إتش لورانس المثيرة للجدل، عشيق الليدي تشاترلي، يلعب موضوع ...

آهٍ إن قلت آها / بقلم: عصمت دوسكي

آه إن قلت آها لا أدري كيف أرى مداها ؟ غابت في ...

واحة الفكر Mêrga raman