الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / وكأنني/مها عفاني

وكأنني/مها عفاني

%d8%a7%d8%a7

 

وكأنني…..

سراب بين ضجيج أرواح

تاقت للعذاب

لتنهيدة انتظار

ولوعة اشتياق حلمٌ سرق

من عمري أعمار…… وذاب

وكأنني….

صدى أصواتٍ كثيرة

تنادي من بئر حرمان

رسمت صورتي فوق الماء..

تتماوج بين المد والجزر….

بلا عناء تارةً….تطفو وتارةً…تغرق

وتارةً في عيون المجهول…تحدق

وكأنني…..

دموعٌ..

تطفر من عيونٍ…بريئة

لم تتعود أن تسرق النبضات والعشق

وكأنني….

إمراةٌ من المجهول

من النسيان

من عصرٍ لاهوتي قبل الانسان

وكأنني…..

روحٌ معشوقةٌ

تدخل الأرواح بلا استئذان

إن اقتربت كالشمس….تشرق

وإن ابتعدت… نسمات الفجر

تنازع وتخنق

وكأنني..

حبيبةٌ.. غريبة

ك قطعةُ سكر ذابت في فنجان

إرتشفها ذواق وذاق مُرها…

حلو وغاص في الأعماق

وهي ريقها.. لم تذق.

وكأنني

فاتنةُ الفرسان ترويضها….

محال ومجاراتها من الحمق.

شعر بالفصحى

#مها عفاني #الاردن

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائفية كما ظهرت في الأدب الإنكليزي/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

تشير الطائفية في الأدب الإنجليزي إلى تمثيل واستكشاف الانقسامات الدينية أو السياسية ...

مــــاضــرَّ  قــافــلــةً كــــلابٌ تَــنــبَحُ/ بقلم: عــبــدالــناصر عــلــيــوي الــعــبيدي

  ———- بــالــمَدْحِ يَــرتَــفعُ الأمــيــرُ فــيــفرحُ فــتــراهُ يُــجْــزِلُ بــالــعطاءِ ويَــمْــنَحُ – لــكــنْ ...

أمة العرب والأمم المتحدة / بقلم: خالد السلامي

يعتبر العرب وخصوصا العراق ومصر وسوريا والسعودية ولبنان من اوائل المشاركين في ...

من عمق المجتمع، جداريات بجمالية داهشة للقاصة زلفى أشهبون/ بقلم: بوسلهام عميمر

                        ...

تخفي الهشاشة في زمن مغلق/ بقلم: مصطفى معروفي

شاعر من المغرب ـــــــــ صدِّقوا الطير إن هي مدت مراوحها في دم ...

رحل بيتر هيجز: الرجل الخجول الذي غير فهمنا للكون/بقلم جورجينا رانارد/ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

  اشتهر البروفيسور بيتر هيجز بهذا الشيء الغامض الملقب بـ “جسيم الإله” ...

القيم الاجتماعية في عشيق الليدي تشاترلي للكاتب دي اتش لورنس/ محمد عبد الكريم يوسف

في رواية دي إتش لورانس المثيرة للجدل، عشيق الليدي تشاترلي، يلعب موضوع ...

آهٍ إن قلت آها / بقلم: عصمت دوسكي

آه إن قلت آها لا أدري كيف أرى مداها ؟ غابت في ...

واحة الفكر Mêrga raman