الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية /  غربال الأحزان/ بقلم: نرجس عمران

 غربال الأحزان/ بقلم: نرجس عمران

 

 

 

 

 

 

 غربال الأحزان/ بقلم: نرجس عمران

 

علا صراخٌ في الميدان

أنا غربال للأحزان

إن كنتَ يائسَ الحالِ تعبانا

أغربلُ أوجاعكَ بالثوان

تعودُ منتصبَ القامةِ فرحانا

تجري أحزانكَ من شبكي جريانا

حيث لا عودة ولا دوران

جربْ حظكَ يا إنسان

لا تدفع ليّ الأثمان

إن كنتُ بقولي غلطان

 

قلتُ في نفسي حيّرانا

وأنا أراهم يذهبون جُثمانا

ويعودون عمرانا

لأجربَ الحظ

ما أنا بخسران

إنْ لم أكن كسبانا

قصدته والقلب للفرح ظمآنا

من أول هزة أو هزتان

أصبحتُ بكاملي تحت الميزان

لم يبق مني جزء منسي النسيان

صهرتني أحزاني بحالة غليان

يا رحمن أغثني يا رحمن

قال الغربال .

والأمر أذهل العيان

ما مثلك مَن أكلته الأحزان

إذهبي معها بأمان

في دنيانا الفرح لك أكفان

وتركني لأشجاني لقمة جوعان

وعاد يصرخ كما قبل الأن

إن كنت يائس الحال تعبان

أنا غربال للأحزان

 

نرجس عمران/ سورية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دعوة لحضور المؤتمر الثالث لرابطة آرارات الثقافية

دعوة لحضور المؤتمر الثالث لرابطة آرارات الثقافية Des Kulturverbandes Ararat رابطة آرارات ...

أوراقك المبعثرة / بقلم: سالم الياس مدالو

أوراقك المبعثرة بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ أوراقك المبعثرة في أتون النسيان ...

إضمامة من شعر الحرب العالمية / ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

          إضمامة من شعر الحرب العالمية   ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال ………………..   ...

حديث الجمال / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

حديث الجمال بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــ آه من حديث الجمال ذلًل ...

نشيدٌ غابَ عنهُ صداه / بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

نشيدٌ غابَ عنهُ صداه بقلم: صالح أحمد (كناعنة) /// أَقَلَّ مِنَ النزيفِ ...

في ذكرى النكبة الكبرى “ما كان وما يجب أن يكون” / بقلم: خالد السلامي

في ذكرى النكبة الكبرى ما كان وما يجب أن يكون     بقلم: ...

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه / بقلم: إبراهيم أبو عواد

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه بقلم: إبراهيم أبو عواد / ...

مُسيَّد المومني: لا أجد نفسي شخصًا يسهل تورطه حتى في الأدب/حوار أجراه:خالد ديريك

مُسيَّد المومني: لا أجد نفسي شخصًا يسهل تورطه حتى في الأدب  (المومني) ...