الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / “كريمة نور عيساوي” كيف يمكنني كتابتها وقراءتها دون أن أندهش؟! / بقلم: أسماء المصلوحي

“كريمة نور عيساوي” كيف يمكنني كتابتها وقراءتها دون أن أندهش؟! / بقلم: أسماء المصلوحي

د كريمة نور عيساوي

كريمة نور عيساوي

كيف يمكنني كتابتها وقراءتها دون أن أندهش؟!

بقلم: أسماء المصلوحي

ــــــــــــــــــــــــــــ

1

 

“اقتربت مني أخذتني من يدي

استلقينا فوق سرير الرؤيا

أربعون سنة من التِّيه العظيم

اليوم أَحِنُّ لأناي القديم،

طرقنا ديجور البرايا

ولجنا أفول شروقي

وجدت حروفي القديمة

توسدت حجرا في كهف الغياب”.

 

بالشعر – شعرها – وحده أفتح نصوصها بنصي. بالشعر كله ألمح في طيفها أطياف حبري.

 

2

 

في نهاية كل نص لها، أقف حائرة أحمل سؤالا يلخص شكل قراءتي لكتاباتها:

كيف يمكن أن ينتهي النص، وأنا ما زلت في مفتتح المتعة، ألملم دهشتي ويتبعثر إعجابي؟!

وفي أول كل نص لها، حين أكون بين يدي براعتها، وألتحم بوفرة إبداعها، ينتابني أيضا السؤال:

لماذا سأبدأ من نهاية النص، إذا كانت هي تقودني من بداية النهاية دون أن تريني ارتباك الانتقال؟!

إنها كريمة نور عيساوي، مبدعة تتجلى في بحوثها، وباحثة تنهل من إبداعها.

 

استمعوا إلى نبض نبضها:

 

“ذرني أرفل في صرحي

أرنو إليك…

وأنت…

على عرشك المهزوز

تجلس رافعا عنانك للأرض،

تبحث عن ملكة ورقية

نجمة حرفها عاقر

في عكاظ الحياة…”.

 

3

 

كريمة سيدة الحوار بامتياز. تعيشه وتدعو له وتكتبه في ٱن واحد، دون أي غلبة ها هنا أو ها هناك. والحوار عندها سؤال يجيب وجواب يسأل.

إذا قمنا بقراءة بحوثها الثمينة في أسس الحضارة، أو في الظواهر الاجتماعية، أو في المواضيع ذات الصلة بالكتابة الأدبية والفنية، سنجد أن الحوار هو المنطلق الأساس، وهو الرابط بين الكل، عبر رسوخ بارز.

 

أستمع إليها وهي تقول:

“الحوار هو جسر للتواصل، والتواصل هو سبيل للتفاهم”.

 

هنا رؤية عميقة ترى الأشياء في عمومها وفي خصوصياتها، وتنطلق من مقدمات ذكية من أجل أن تصل إلى نتائج ذكية أيضا.

 

4

تقول كريمة نور عيساوي:

“التعاطي مع مواقع التواصل الاجتماعي عن كثب جعلنا نُدرك جيدا مدى الخطورة التي تُحدق بنا، وتبين لنا حجم المشاكل التي من الممكن أن تترتب عنها إذا نحن لم نحسن استعمالها (قلما نحسن استعمالها). هي قنابل موقوتة تحيط بنا من كل جانب. لا أحد يُمكن أن يتكهن متى تنفجر في وجوهنا، ولا أحد يستطيع تقدير مقدار الخسائر التي قد تنجم عنها”.

 

هكذا تحمل قلمها وتغمسه في حبر قلبها، ثم تنطلق باحثة عن الظواهر المقلقة، من أجل أن تحذر من تبعاتها، وتدق أجراس أخطارها، وتنبه إلى ما فيها من جنوح وجموح.

تفعل ذلك بأفق حداثي واسع، لا ينحصر ضمن أفكار بعينها، بل يهب لذاته ولذاتها كل الأقاصي، لأن الرهان هو إيصال الصوت / الصرخة.

 

5

 

إني أقرأ تراتيلها في هذه اللحظة الماتعة:

“أنا المعلقة بحبلي السري

تهزني رياح الخماسين

أنتظر قدوم غيث السماء

أنشد اشتعال ربيع البوح

على أبواب مواسم الحصاد”.

 

إنها شاعرة ثرة تجعل العالم كله مدار اقتباس شعري، وبذلك تنهل من الراسخ، وتتدفق في الأبدي، وترى بأم عين شعرها ما لا نراه نحن.

شاعرة تقرأ الوجود والمصير، تطالع كف المقيم والزائل، دون أن ينتهي في دواتها حبر التأمل.

تفردها لا يحتاج إلى حبري. ويراعي يحتاج إلى حبرها. كيف أكتبها، وأقرأها، دون أن أندهش؟!

 

6

 

الآن تتكلم كريمة، والآن يستمع قلمي:

 

“إن الكتابة بوصفها ترميزا للغة منطوقة في شكل خطي على الورق، تُشكل حيرة حقيقة بالنسبة للذين لا يعرفون القراءة والكتابة”.

 

إنها تكتب انتصارا للأخلد، وكي تهزم القبح المستشري، ثم لا ينهمر الحبر حتى تنهمر الرؤية.

أجل:

الكتابة عند كريمة نور عيساوي: آفاق مفتوحة على تجلي الأفكار، وعلى إضاءة العوالم، وعلى إحياء ما مات من قيم نحن في مسيس الحاجة إلى أجرأتها في حياتنا.

 

7

 

“القلب في سفر”.

 

هكذا قالت هذه الثرية المتعددة حد الدهشة.

 

أما أنا، سأقول لها، وليس لي:

لا سفر إلا داخل قلبك يا مبدعة تدهش نبض القلوب.

أسماء المصلوحي

أسماء المصلوحي

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمل جديد للناقد رائد الحواري

عمل جديد للناقد رائد الحواري تقرير: فراس حج محمد| فلسطين ـــــــــــــــــــــ صدر ...

السلوك الاجتماعي والبناء الثقافي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

السلوك الاجتماعي والبناء الثقافي بقلم: إبراهيم أبو عواد / الأردن  ـــــــــــــ 1 ...

صدور المجموعة القصصية “قلب في القفر” للكاتب سامح أدور سعدالله

صدور المجموعة القصصية “قلب في القفر” للكاتب سامح أدور سعدالله ــــــــــــــــــــــ صدر ...

صدور كتاب “قراءات نقدية بأقلامهم” حول إصدارات الروائية عنان محروس الأدبية”. ٢٠٢٢

صدور كتاب “قراءات نقدية بأقلامهم” حول إصدارات الروائية عنان محروس الأدبية”. ٢٠٢٢ ...

ما الفرق بين الخطة والمخطط؟/ بقلم: خالد السلامي

ما الفرق بين الخطة والمخطط؟ بقلم: خالد السلامي ـــــــــــــــــ مصطلحان غالبا ما ...

الموت مبكرًا / بقلم: ماهر طلبه

الموت مبكرًا  بقلم: ماهر طلبه قصتان قصيرتان ـــــــــــــــــ الموت مبكرًا كان يجلس ...

أكبر معمل لمعالجة النفايات الصلبة في السليمانية ـ كُردستان العراق/ مريــم عـدنان السـنكاوي

أول مشروع من نوعه في العراق أكبر معمل لمعالجة النفايات الصلبة في ...

الله، ما أشهى الدلال / بقلم: هدى الجاسم

الله، ما أشهى الدلال  بقلم: هدى الجاسم ــــــــــــــــ الله ما أشهى الدلال ...