الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / تعقيب على حوار من عفرين إلى دهوك/ أنيس ميرو

تعقيب على حوار من عفرين إلى دهوك/ أنيس ميرو

تعقيب على حوار

من عفرين إلى دهوك

الحوار الذي دار بين الأدبية السورية أمينة عفرين

والأديب الشاعر عصمت شاهين دوسكي

بقلم: أنيس ميرو – زاخو ـ كردستان العراق

ـــــــــــــــــــ

تبقى الحوارات عوالم من التجارب والأفكار التي تمر ومرت بحياة الأدباء والعلماء وقيمة إنسانية تجسد تفاصيل من المواقف التي علينا الوقوف عندها وتأملها والاستفادة منها إذ تعتبر عبرة تاريخية وومضة تشرق في دهاليز العتمة المجتمعية والحوار مع الأديب عصمت دوسكي متعة فكرية وحسية حيث البساطة والنقاء وتناغم في المواقف والأفكار والفطرة الحكيمة في الطرح والتأويل الحوار بتفاصيله شيق و لمن فاته أن يعيد قراءته لما تضمن من أفكار راقية و حضارية  لكن لمن نكتب!!

إذا ما كانت الجهات المختصة لا تتابع بل إن جل اهتماماتهم بأمور ثقاقية بعيدة عن الأدب و مسيرته التي لولاها لما توثقت كل جوانب النضال وتاريخ الشعوب عبر الزمن ومن ضمنهم شعبنا الكوردي غالبية الأسئلة و الأجوبة تندرج في الجانب التنويري للأديب نفسه ومن يتابع كتاباته الأدبية و يطلع على قصائده الشعرية سوف يكون فكرة واضحة عنه و فكره النير بجانب المرأة سواء كانت ربة بيت أو أخت وصديقة وحبيبة ، لقد عاصر كل الجوانب في المجتمع العراقي سواء في بغداد والموصل أو في مدن إقليم كوردستان العراق مما أدى إلى تراكم الخبرة وصقلها وطرحها بشكل شعري مميز في الأسلوب فهو يكتب للجميع للشعب .

إن الآثار الاقتصادية والسياسية في بلاد ما بين النهرين كانت سبب تصرف الحاكم وردع من المجتمع الدولي لتحجيم قدراته الاقتصادية  للعدوان محليا و ودوليا وما آلت إليه من ضعف وجهل وفساد وتدهور في أركانه ، الإجابة  أصابت الوضع الراهن في غالبية الدول العربية والمحيطة بها و تكريس الميزانيات لهذه الدول للجانب العسكري وللتسليح وغالبية شعوب هذه الدول تعاني من الفقر إن الأحداث المأساوية التي عمت دول المنطقة قد كانت سلبية تجاه الجانب الأدبي و الأدباء بصورة عامة بل تم تهميشهم وبأسف شديد أقول إن اغلبهم أدركهم الفقر والمرض وحتى إن قسما منهم طردوا من بلدانهم  أو تم تصفيتهم في دولهم عبر الاغتيالات المنتظمة أو اللا مبالاة  بهم وعدم دعمهم ثقافيا واجتماعيا مع الأسف الشديد بتنا نتمنى الأيام الخوالي للمهرجانات والأمسيات الثقافية في غالبية الدول العربية في الماضي حاليا اغلب الأدباء لديهم مخطوطات مركونة على الرفوف لا يمتلكون كلفة الطبع والنشر حتى جمهور القراء تضاءل بصورة كبيرة قد لا تصدق لكون الإنسان ينحاز للجانب الحياتي و المعاشي قبل بحثه عن الأدب وإن اغلب الحكومات قد جعلت الجانب الأدبي غير منظور في برامجهم  بل يتم تخصيص أموال رهيبة للنفاق الإعلامي وماكنة الإعلام المزيف للحقائق، احيي الأدبية السورية أمينة عفرين  لهذا الحوار الفكري الذي تطرق إلى جوانب عديدة من عمق التجارب والواقع ومثل هذه الحوارات نادرة وقيمة ولهذا وقفنا قليلا معها. ومن الحوار هذه السطور .

* الحنين لحضن وطن يحمي أجسادنا وأحلامنا .

* على الشاعر الحقيقي أن يقدم شهادته الشعرية العصرية .

* الكتاب وسيلة مهمة لتنمية ثقافة الإنسان .

* المرأة الكردية رغم التحرر وحصولها على المناصب السياسية والاجتماعية والثقافية والإدارية ما زالت متمسكة بالأصالة والمبادئ الأخلاقية .

* الاهتمام بالأدباء والمفكرين والعلماء شأن الدولة حضاريا .

* يلعب الإعلام دورا فكريا وثقافيا مهما .

* الأمة التي لا تقرأ لا تنتظر منها أن تبني حضارة

 

*******************

 

من عفرين إلى دهوك/ حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمل جديد للناقد رائد الحواري

عمل جديد للناقد رائد الحواري تقرير: فراس حج محمد| فلسطين ـــــــــــــــــــــ صدر ...

السلوك الاجتماعي والبناء الثقافي/ بقلم: إبراهيم أبو عواد

السلوك الاجتماعي والبناء الثقافي بقلم: إبراهيم أبو عواد / الأردن  ـــــــــــــ 1 ...

صدور المجموعة القصصية “قلب في القفر” للكاتب سامح أدور سعدالله

صدور المجموعة القصصية “قلب في القفر” للكاتب سامح أدور سعدالله ــــــــــــــــــــــ صدر ...

صدور كتاب “قراءات نقدية بأقلامهم” حول إصدارات الروائية عنان محروس الأدبية”. ٢٠٢٢

صدور كتاب “قراءات نقدية بأقلامهم” حول إصدارات الروائية عنان محروس الأدبية”. ٢٠٢٢ ...

ما الفرق بين الخطة والمخطط؟/ بقلم: خالد السلامي

ما الفرق بين الخطة والمخطط؟ بقلم: خالد السلامي ـــــــــــــــــ مصطلحان غالبا ما ...

الموت مبكرًا / بقلم: ماهر طلبه

الموت مبكرًا  بقلم: ماهر طلبه قصتان قصيرتان ـــــــــــــــــ الموت مبكرًا كان يجلس ...

أكبر معمل لمعالجة النفايات الصلبة في السليمانية ـ كُردستان العراق/ مريــم عـدنان السـنكاوي

أول مشروع من نوعه في العراق أكبر معمل لمعالجة النفايات الصلبة في ...

الله، ما أشهى الدلال / بقلم: هدى الجاسم

الله، ما أشهى الدلال  بقلم: هدى الجاسم ــــــــــــــــ الله ما أشهى الدلال ...