الرئيسية / قصة / مناديل وتماسيح/بقلم: زهرة عز

مناديل وتماسيح/بقلم: زهرة عز

 

مناديل وتماسيح (قصة قصيرة)

بقلم: زهرة عز/ المغرب

ــــــــــــــــ

‏لملم ذكرياته منكّسا رأسه المثخن بالفقد، ثمّ رنا بخياله هناك حيث الشمس، تتقاذفه أمواج الشّجن حدّ الغرق. تذكّر نعش والده العائم يوم لفظه البحر ذات حلم ومغامرة. تذكّر دموع والدته وصراخ أخيه الرضيع عندما قرصه الجوع ولم يجد بثدي أمه الهزيل سوى قطرات حليب ممزوجة بملوحة المرارة. بعد موت والده المبلّل، تشابهت أيامه كأسنان المشط. يهيم على وجهه، يجوب الطرقات بعيون زائغة وأقدام مشقّقة باحثا عن لقمة عيش تسدّ رمق أهله. عارضا بضاعته الهزيلة. بضع علب مناديل ورقية وعلكة منسّمة بالريحان . يبحث عن بعض الدفء في عيون المارة أو أصحاب السيارات عند كلّ إشارة مرور. لم يكن يعرف انه غير مرئي، فنادرا ما تنتبه إليه عيون الرحمة.

هذا الصباح خرج باكرا، متسلّلا حتى لا يصفعه جوع أخيه الصغير. سمع والدته عند الفجر تصلي وتدعو الله بحرقة أن ينبت لرضيعها أسنانًا حتى تطعمه بعضا من الخبز. كان سيصرخ لها أن تستجدي الله أكثر حتى ينبت له شوارب لربما أصبح حمله الثقيل أخفّ. بلع صوته وتسلل خارجا. بعدما تعب من الجري وراء السيارات واستعطاف المارة، دلف إلى شارع رحب ثم عرج على زقاق متفرع منه وعند الزاوية جلس القرفصاء يعدّ مناديله الورقية وبضع دريهمات . وبين الفينة والأخرى يتطلع إلى البناية الفخمة التي تحجب الرؤيا.

فيما داخل الأسوار الشاهقة، والقاعة الفسيحة يلمحه واقفا كما المارد منتفخ الأوداج، فاردا عضلاته كالطاووس. وبثقة عظيمة يسترسل بصوت مرتفع أراده جهوريا ليثير إعجاب النائبة الجميلة بالحزب المعارض. استرسل في جوابه بلغة الضاد ومفردات دسمة.

‏‎وبينما هو مستغرق في عرضه ضجّت قاعة البرلمان بالضحك، ارتفع صوته أعلى، ازدادت الهمهمات والضحكات. إلى أن أوقفه رئيس الجلسة:

‏‎-سيدي أنت لا تجيب على السؤال الذي طرحته النائبة.

‏‎-ساد القاعة صمت غريب، بتوجس كان كل واحد يستخرج من جيب سترته المبهرجة ورقًا مطويًا بعناية ينظر فيه بدهشة. .

‏‎ أنقذهم الرئيس معلنا رفع الجلسة. خرج لا يلوي على شيء وهو يعيد السؤال برأسه حديث عن التنمية والهدر المدرسي وترشيد النّفقات. كلمات طنانة لا يفقهها. تمنّى لو رجعت عقارب الساعة إلى الوراء لربما اكتفى بمقعده بالجماعة القروية أو بالجهة هناك حيث بإمكانه أن يصول ويجول بعيدا عن الضوء. ظن أن مقعده بالبرلمان سيمنحه حصانة تضمن له راحة البال. وهاهو قد تعرض لأحراج كبير خصوصا أمام معذبته الجميلة. ركب سيارته الفارهة وانطلق بأقصى سرعة عند زاوية الشارع لمح الطفل الصغير على قارعة الطريق وبيده المناديل. توقفت السيارة ومن بين دخان سيجاره الكوبي سأله: بكم تبيع علبة المناديل بني؟

– رمقه الطفل بابتسامة متواطئة مع حزنه الدفين وقال بصوت خافت: أكتفي بقلم رصاص سيدي، أريد أن ارسم شوارب رجل قد أتمكن من التملّص من قبضة العوز. منذ أن استبدلت مدرستي برصيف الشارع وانا مكبل بخيوط القهر. أريد قلم رصاص لأغزّ به قدري ولأرسم ملامح الفرح عندما تمطر الغيوم أماني وتغسل كل الوحل والقلق وقد أحضن محفظة أضاعت الطريق إليّ.

– -ناولني علبة مناديل فلا وقت لديّ ..

– -نعم سيدي، وقتك من ذهب ووقتي من خشب لا روح فيه. كلّما تآكل، تفسّخ زمني وسقطت أحلامي في فوهة اللاشيء وجحيم فراغ مدمّر . عجزي لامتناهي أمام جوع أخي الصغير وكل ألوان قوس قزح ..

– نظر إليه الغريب ببلاهة وهو يبتعد بسيارته الكبيرة مخلفا فقاعات من دخان أسود وقطرات عرقه تتصبب على جبينه الحالك بينما طأطأ الطفل رأسه المثقل بالهموم وصورة التمساح تسكن نظراته التائهة.

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى الغياب / بقلم: نرجس عمران

ذكرى الغياب / بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــ وهذا   المساءُ    أثارَ شجوني فجاءَ ...

مع الشاعرة السورية أفين حمو / أجري الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية أفين حمو أجري الحوار: نصر محمد / ألمانيا ...

سِرّ مشتعلٌ فوق ظهري / بقلم: هدى الهرمي

سِرّ مشتعلٌ فوق ظهري بقلم: هدى الهرمي ــــــــــــــــــــــ أيّ كفّ خُرافيّ يتنزه ...

علاقتي البحثية بالشاعر محمود درويش/ بقلم: فراس حج محمد

في ذكرى الرحيل: علاقتي البحثية بالشاعر محمود درويش بقلم: فراس حج محمد| ...

السيطرة والذكورية وانعدام الخصوصية في كتاب “رسائل من القدس وإليها” / بقلم: فراس حج محمد

السيطرة والذكورية وانعدام الخصوصية في كتاب “رسائل من القدس وإليها” بقلم: فراس ...

قراءة في رواية “أفاعي النار” للروائي جلال برجس / بقلم: صفاء أبو خضرة

أحلام النار قراءة في رواية أفاعي النار للروائي جلال برجس بقلم: صفاء ...

يوجيما  أونتسورا … الأحلام العقيمة/ ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

         يوجيما  أونتسورا  .. الأحلام العقيمة    هايكو ترجمة : بنيامين يوخنا ...

بَيَاضٌ في سَواد /  بقلَم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

بَيَاضٌ في سَواد /  بقلَم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي …………………..   العشقُ ...