الرئيسية / تقارير وإعلانات / أمسية شعرية في مدرسة السندباد بمدينة دسلدورف الألمانية

أمسية شعرية في مدرسة السندباد بمدينة دسلدورف الألمانية

أمسية شعرية في مدرسة السندباد بمدينة دسلدورف الألمانية

نصر محمد/ ألمانيا

ــــــــــــــــــــــــــ

 

نظم القسم الثقافي يوم السبت 9 / 4 / 2022 في مؤسسة Uni Nachhllfe Dusseldorf ومدرسة السندباد أمسية شعرية شارك فيها كل من الشعراء:

ـ الشاعر السوري حفيظ عبد الرحمن ـ الشاعر السوري نصر محمد ـ الشاعرة الأمازيغية هند فالكو

حلقوا فيها في سماء الشعر الكردي والعربي وسط حضور من شعراء وكتاب وصحفيين وسياسيين ونشطاء المجتمع المدني من بينهم السياسي الكردي صديق شرنخي والإعلامية رابرين عزيز والناشط درغام فرمان والكاتب والمترجم مروان فارس بافى زوزانى والشاعر الفلسطيني إياد ناصر

 

استهل الكاتب والناقد ريبر هبون تقديمه بكلمات منسوجة بإتقان تليق بجمال الشعر وعذوبته، وبعدها قدم السيد محمد ايبش المدير التنفيذي لمدرسة السندباد ومؤسسة Uni Nachllfe بالترحيب بجميع الشعراء والكتاب والمثقفين ودعا إلى التعاون والتكاتف بين الثقافات المختلفة ك الكردية والعربية

 

بعدها قدم الشاعر حفيظ عبد الرحمن نفسه للحضور وقال أنا حفيظ عبد الرحمن كردي من القامشلي اهتم بالأدب الكردي واللغة الكردية اكتب القصائد بالكردية ثم أقوم بترجمتها للعربية. عضو بمجلة ستيرك الكردية واعمل ناشط مدني في مجال حقوق الإنسان ومراقب دولي للانتخابات ومعتقل سابق بسبب آرائي ومواقفي للغة الكردية والثقافة الكردية

بعدها قام بألقاء عدة قصائد باللغة الكردية وأيضا قام بإلقائها بالعربية.

Pencera raserî sînor”

 

Hilma henasên min,

Ji germahiya hundurê netebitî,

Gumanên cama pencerê,

Bi baweriyên mijê,

Hildiçenîne.

 

Li derve ne heyv li azaman xwiya ye,

Ne stêrik jî.

Li derve dengê ba tê,

Li derve bêhna xwînê tê,

 

Li derve du reng,

Bi tena xwe,

Gencîneya şevê parvedikin:

Reş,

Û qurmizê di arava gewr de,

Noqbûyî.

 

Azman,

Teştek e cilşoyê yî sernixûz e

Goşiyên kefa wî dolmened in.

Stêrik di sakoyê xwe yî rîsî de,

nixwimandîne,

Û ba bi qamçiyan qeşayê dajo.

 

Li hêlek e dûrî guhdanê,

Li hêlek e drûî ragehandinê,

Dûûûr,

Dûr ji mirovatiyê,

Pizrûkên baranê,

Xwîna li derdora birînê belavbûyî,

Xwîna bi birînê ve dahtî,

Mîna goşiyên şînê,

Xwîna bi kolozê hêviyan qemûşkgirtî,

Hino-hino,

Bi ser berfa roja berîtir de,

Dilopan dike,

Û bi hêsirek e dolemendtir,

Ji gulleya leşkerekî Tirk,

Nexşeya mija cama pencerê,

Didirrîne.

 

“النافذة المطلّة على الحدود”

 

رائحة أنفاسي،

من دفء الداخل القلق،

تفاجئ،

أوهام زجاج النافذة،

بحقيقة الضباب.

 

في الخارج لا قمر في السماء،

لا نجوم أيضاً،

في الخارج نئيج الريح،

في الخارج رائحة الدم.

 

في الخارج لونان فقط،

يتقاسمان خزينة الليل:

الأسود،

والاحمر الغارق في اتساخ،

الرماديّ.

 

السماء،

طشت غسيل منكوس،

عناقد زبدها ثرية.

النجوم ملتحفة بمعاطفها الصوفية،

والريح تسوط الجليد.

 

في جهة بعيدة عن الاهتمام،

في جهة بعيدة عن الإعلام،

بعيدة،

عن الإنسانية،

تُذيب،

زخات المطر،

الدم المتناثر في أنحاء الجرح،

الدم المتدلي من الجرح كعناقيد حزن،

الدم المتخثر بقبعة الأمنيات،

تقطرها شيئاً فشيئاً،

على ثلج اليوم ما قبل الفائت،

وتمزّق،

خارطة ضباب الزجاج،

بدمعة أكثر ثراءاً،

من طلقة جندي تركي.

 

تناول في قصائده علاقة الإنسان بالعالم وعلاقة الإنسان بالذات كانت قصائده تضج بحيوية فيها نوع تميل أحيانا إلى التخاطر وأحيانا إلى الحوارية الداخلية

 

بعدها قامت الشاعرة الأمازيغية هند فالكو بإلقاء عدة قصائد. اتسمت أسلوبها بالوضوح. كان فيها نوع من المقارنات بين الأشياء. وعن علاقتها بالأشياء وبرموز القهوة حيث أن القهوة أكثر شيء يشد المرء.

 

// فنجان قهوة وناي وقصيدة //

 

فلتذهب مر الذكريات

 

إلى جحيم الماضي،

 

والدهاليز البعيدة

 

مر القهوة صار عسلا

 

أنين الناي اضحى نسيما

 

وقصيدة الهجاء عندي

 

أكسير الحياة

 

وقود الأماني:

 

المتمردة العنيدة

 

لا حاجة لي بمنجِّم يقرأ فنجاني

 

فسحر فنجان القهوة

 

يقهر سحر العرافات

 

يبدّل الأقدار التائهة

 

إلى مراسم سعيدة

 

يزيل الشوك من طريق مخيلتي

 

يمنحني جناحا صقر

 

وعينا زرقاء اليمامة

 

وبصيرة سديدة

 

فنجان القهوة عندكم: اسود

 

وعندي ببياض لا متناهٍ

 

ممتد إلى حدود الخيال

 

حر كفرس متوحش

 

لم يجد له بعد فارسا خيّال

 

كبحر عميق تنوره

 

أمواج عاتية شديدة

 

فنجان القهوة عندي

 

صديق ناصح صدوقٌ

 

وفيٌّ واضح لبقٌ

 

قاسيّ الكلمات كالرمح

 

لا يخطئ هدفا، صريح

 

الشك في أغوار مكيدة

 

فنجان القهوة يا سادة

 

فن ورقي وعبادة

 

مذاق اللحظِ به حلو

 

كلا، أنا لا أضع السكر

 

ق -ساوة مرِّه عسل

ه -اهي ذي به تظهر

و-إن عانقتَ الحنين به

ت-اه بك طيف الصور. /

 

هذه العلاقات بين الإنسان وبين الأشياء تحتوي الروح. تحتوي نفسا. تحتوي حنينا. تحتوي في طياتها الذاكرة.

 

بعدها قام الشاعر نصر محمد بإلقاء عدة قصائد منها

 

للعشق أحلام مجنحة

 

للسماء صفائها

للأرض بذرتها

للرؤيا نبوءتها

للورود عطرها

للعصافير زقزقتها

للعشق أحلام

مجنحة

للحقد عين من

زجاج

وأنا لي قلب

ينام عاريا في

الليل

مع أشباحه

السوداء

يعد للكابوس

مائدة انتظار … !!

وأيضا قام بإلقاء قصائد عن مدينته عامودا

 

هكذا عاتبتني عامودا

 

تبكيك الأماكن

حينا

والزمن يدينك

باغتيال اللحظات

وأنت كما أنت

لم تزل منافقا

تتناسى العهود

لعقود

وتدوس عنوة

فوق الورود

ناكرا لها عبقها

وحتى الدروب

بحت بسرها

هي التي تعلم

عدد خطواتك

في المرواح والمجيء

وهناك القمر لا منة يعاتبك

عن إشعال قنديله

لتهتدي الطريق

تبا لك من خائن للعهد

وناسيا ماض لنا جميل

هكذا عاتبتني عامودا … !!

 

….. ….. ……

 

عائدون

عامودا

نحمل المستقبل

على أكتافنا

التي احناها

الانتظار

عائدون

إلى الأشجار

ونقش الذكريات

عليها

عائدون

بصناديق أحلامنا

وحروفك …

التي ما برحت

مكانها

في القلوب … !!

 

فهو متعلق بمدينته التي يراها قارة يراها كونا بأسره ومن خلال علاقة الأنسان بالبيئة يستمد المرء رمزه المعرفي وأيضا نظرته للمستقبل.

وفي نهاية الأمسية قدم كل من السياسي صديق شرنخي والصديق مزكين بنكو والسيد عزيز والد الإعلامية رابرين عزيز والشاعر الفلسطيني إياد ناصر والإعلامية رابرين عزيز ومدير مدرسة السندباد السيد محمد ايبش مداخلات قيمة ومفيدة

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دعوة لحضور المؤتمر الثالث لرابطة آرارات الثقافية

دعوة لحضور المؤتمر الثالث لرابطة آرارات الثقافية Des Kulturverbandes Ararat رابطة آرارات ...

أوراقك المبعثرة / بقلم: سالم الياس مدالو

أوراقك المبعثرة بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ أوراقك المبعثرة في أتون النسيان ...

إضمامة من شعر الحرب العالمية / ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

          إضمامة من شعر الحرب العالمية   ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال ………………..   ...

حديث الجمال / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

حديث الجمال بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــ آه من حديث الجمال ذلًل ...

نشيدٌ غابَ عنهُ صداه / بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

نشيدٌ غابَ عنهُ صداه بقلم: صالح أحمد (كناعنة) /// أَقَلَّ مِنَ النزيفِ ...

في ذكرى النكبة الكبرى “ما كان وما يجب أن يكون” / بقلم: خالد السلامي

في ذكرى النكبة الكبرى ما كان وما يجب أن يكون     بقلم: ...

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه / بقلم: إبراهيم أبو عواد

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه بقلم: إبراهيم أبو عواد / ...

مُسيَّد المومني: لا أجد نفسي شخصًا يسهل تورطه حتى في الأدب/حوار أجراه:خالد ديريك

مُسيَّد المومني: لا أجد نفسي شخصًا يسهل تورطه حتى في الأدب  (المومني) ...