الرئيسية / كتب وإصدارات / صدور رواية “حينَ ضربتُكِ: صورة للكاتبة الشابة في شبابِها” لمينا كانداسامي بالعربيّة عن منشورات أثر

صدور رواية “حينَ ضربتُكِ: صورة للكاتبة الشابة في شبابِها” لمينا كانداسامي بالعربيّة عن منشورات أثر

صدور رواية “حينَ ضربتُكِ: صورة للكاتبة الشابة في شبابِها” لمينا كانداسامي بالعربيّة عن منشورات أثر

ـــــــــــــــــــــــ

عن منشورات أثر صدرَ مؤخرا (2022) ترجمة رواية “حين ضربتُكِ، صورة للكاتبة الشابة في شبابِها” للكاتبة الهنديّة مينا كانداسامي (1984-)، بترجمة الشاعرة والمترجمة الفلسطينيّة ريم غنايم. هذه هي أول ترجمة عربيّة ترى النّور لأحد أعمال الروائيّة والشاعرة كانداسامي، وهي فعليًا روايتها الثانية والتي تحمل عنوان “حين ضربتكِ: صورة للكاتبة الزّوجة في شبابها” والتي جاءت في 200 صفحة من القطع المتوسّط.  تقع الراوية التي لا نعرف لها اسمًا، في حبّ أستاذ جامعيّ شيوعيّ يوافق على أن تكون زوجته، ومنذ لحظة الزواج يتحوّل الصّراع الوحشيّ بين الذّكر والأنثى إلى صراع طبقيّ، جنسيّ، يفرز عن التوتّر بين عالمَين، صراع حول ملكية الجسد وملكيّة العقل الأنثويّ المفكّر. الشراسة والعنف في توصيف واقع الراوية يضعنا تحت مجهر أسئلة جوهريّة حول الكتابة والجسد، والكتابة بصفتها جسدًا. تجمع مينا كانداسامي بين حبها للكلمة والنضال من أجل العدالة الاجتماعية وذلك عبر وسيط الشعر والرواية والترجمة وكتابة المقال. في شعرها تناولت النبذ الاجتماعيّ، وأعادت السرد النسوي لأساطير التاميل.

ما بين اللغة الشعرية والعنيفة، تلج كانداسامي في روايتها “حين ضربتكِ” عوالم الكتابة عن الذات في حركة سرديّة حرّة تميط اللثام عن العنف الأسريّ في الهند واغتصاب المرأة في بيتها وعلى يد زوجها. الاغتصاب والضّرب والطّرد الناعم من الحيّز الأكاديميّ وتشويه الرغبات باسم الحبّ، كلّها أحداث تأتي هنا في سرد كابوسيّ جريء لا يساوم ولا يتجمّل أمام القراء، ليعيد تعريف العلاقات الإنسانية: الأمومة والبنوّة والزوجيّة والصداقات، والتّشكيك في صوت راسخ في تفكيك اختزال الأنثى والأنوثة وتقويض الأنا الذكوريّة في إطار الزواج التقليديّ في الهند الحديثة. هنا، يصبح هاجس اللغة محورًا مركزيًا تمارس عليه الكاتبة رغباتها  في فكّ أسر الجسد وتحريره من آلامه وأسئلته الصّعبة بين التطويع والتهميش والاستلاب والانتهاك.

تم اختيار الرواية ككتاب العام من قبل الجارديان، الديلي تلغراف، الفاينانشيال تايمز، والأوبزرفر. كانداسامي حاصلة على درجة الدكتوراه في علم اللغة الاجتماعي وترجمت عدة كتب من التاميل. تُرجمت أعمالها إلى ثماني عشرة لغة.

الشاعرة والمترجمة الفلسطينيّة ريم غنايم

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وحدي أرتب للمواعيد الحصارَ / بقلم: مصطفى معروفي

وحدي أرتب للمواعيد الحصارَ بقلم: مصطفى معروفي ـــــــــ بناصية الطريق تركت عصفورا ...

إعلان ساعة الصفر ( 7 ) / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

إعلان ساعة الصفر ( 7 ) بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــ شهادة ...

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية / بقلم: إبراهيم أبو عواد

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية بقلم: إبراهيم أبو عواد / كاتب ...

عندليب تمبكتو / بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء “

عندليب تمبكتو إلى خيرة عربي سيدة الكالباس التي تهطل في الحزن بقلم: ...

أيها الأرمني، أيقظ خرافك وكلبك / بقلم: فيروز رشك

  أيها الأرمني، أيقظ خرافك وكلبك / بقلم: فيروز رشك ــــــــــــــــــــ ذات ...

في رحلة الحب / بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

في رحلة الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ـــــــــــــــــ   في ...

لِلَّذِين يُقيمون الحدْ / بقلم: سنا المومني

لِلَّذِين يُقيمون الحدْ / بقلم: سنا المومني ______ لِلَّذِين يُقيمون على العشاقِ ...

قراءة في ديوان وساوس عطشى للشاعر بشير أسعد الزعلان / بقلم: نصر محمد

قراءة في ديوان وساوس عطشى للشاعر بشير أسعد الزعلان بقلم: نصر محمد ...