الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / قراءة لفيلم قدمي اليسرى /بقلم: فوزية اوزدمير

قراءة لفيلم قدمي اليسرى /بقلم: فوزية اوزدمير

قراءة لفيلم قدمي اليسرى /بقلم: فوزية اوزدمير

ـــــــــــــ

كيف نعيش الحياة بقدم واحدة قد تكفي دون بقية الجسد .. ؟

وكيف لقدم واحدة بأمكانياتها المحدودة أن تنقل صراعات الإنسان الداخلية وأن ترسم رحلته في الحياة .. ؟

كيف لقدم واحدة الاستطاعة في تحويل حياة شخص ما من ظل للآخرين إلى بؤرة الضوء والاهتمام .. ؟

هي جملة من الأسئلة تخطر على بال من يعتقد أن الإعاقة بالجسد فقط ، فهو ولا ريب شخص جاهل لا يعرف بعد ما تعنيه الحياة داخل كل خلية من خلايا جسدنا بالتفصيل بل وأيضا لأرواحنا ..

هكذا يطرح لنا المخرج ” جيم شيريدان ” المتحصل على جائزة الروح المستقلة لأفضل فيلم أجنبي والمرشح للأوسكار كأفضل إخراج وجائزة البافتا وجائزة نقاد الأفلام في نيويورك لأفضل فيلم سيناريو مقتبس من رواية ” قدمي اليسرى ” للكاتب الإيرلندي ( كريستي براون ) بأسلوب شيق لا يستطيع إتقانه سوى مخرج متمكن بنقل حروف نص كاتب بارع ، فيجعلها تحفة بصرية ، تجمع بين المتعة والحرفية في سبك الحدث السينمائي ، عبر الموسيقي ” إلمر بيرنشتاين ” صورة الإنسان بسعيه لترجمة صراعاته وشعوره وإحساسه من خلال سرد زمني يناسب تفسير الواقعة ..

” اضطررت إلى أن أعيش داخل نفسي ، معزولا عن كل الأشياء ”

ومحاولة صياغتهما عبر أسلوب كاميرته السردية ل اللامرئي داخل كينونة هذا الكيان الجسدي المعاق حين تتوسع الأفكار والعواطف ويملأ الزوايا بين البداية والنهاية غير المتوقعة بين الرائي والمرئي

حيث يفتتح فيلمه بلقطة زوم متناهية القرب لقدم تقبض على إحدى الأسطوانات الموسيقية لوضعها في الجرامافون لتطلق ألحان ” موزارت ” بغناء ” ريتا جوزيف ” مصاحبة تعابير عيني صاحب القدم ” كريستي ” ( دانييل دي لويس ) الغارق في سحر الموسيقى والذي بدوره يعير المشاهد عينيه ، ليبصر الأشياء كما يراها هو ، لتنتج رؤية ذاتية تؤكد هذه المساحة للذات في هذه المشاهد عبر تعبير ” كريستي ” اليائس وعبر الكاتب المشارك ” شين كانتون ” المرشح لجائزة الأوسكار المؤطرة للمشهدية المرئية لمشهد سقوط رأسيّ الأب والأبن متجاورين ويكون الأب قد فارق الحياة ، عن هذه الفكرة الحاملة بأسمى معاني الحب القدسي المفتوح من قبل والديه

” نحن نحاول بكل طاقاتنا المتوفرة لدينا على التواصل مع هذا العالم ومع من فيه ، بأعيننا ، بأيدينا أو بابتساماتنا وربّما بأفكارنا ..

” ثمة من المشاعر والعواطف ما لا يمكن أن تنقل أو يحس بها غير الكلمة المكتوبة فقط ، الكتابة خالدة ، لكن من الصعب أن تجسر الفجوة التي تفصل بين اثنين من البشر كما يفعل الصوت ”

وما أنا إلا أحد من الذين ولدوا في أسرة فقيرة ، وهم يحملون داخل جسدهم المفعم بالانفعالات والاختلاجات ، متلازمة الشلل الدماغي حين قال الأطباء لأمّي آن ذاك ..

أني سأكون عبئا ثقيلا على الأسرة .. !

لم تمتثل أمّي ( بريندا فريكير ) الحائزة على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة لقدرها، بل أصرت على إيمانها الأمومي الراسخ في جوانيتها أن تعتني بي أشد إعتناء ، يوم شاهدتني وأنا أمسك بين أطراف قدمي اليسرى قطعة طباشير صفراء وهو الطرف الوحيد المتحرك فيّ ، من بين أطرافي الأربعة وكتبت كلمة ” MOTHER ” على الأرض ، لأجد من بعدها وجودي الإنساني في الفن والأدب نافذة أنفذ منها إلى العالم الآخر

أنا كريستي براون متعدد الأبعاد ؛ شاعر يفيض بالمشاعر ذو الجسد الراصد لمشاعر العزلة والغضب ، الوحدة والحب ، الرفض والأمل ، عندما تنهار جسور التواصل بيني وبين الآخر ، تتلاطم فيّ أمواج بحر شعور لن يبرح جسدي وتلك المشاعر حتى تنحسر في حزن هادئ دفين ، وجدت قدرتي على تعويض النقص النفسي لدي وإسكات هاجسه عبر الفرشاة والكتابة ، الذي جسد دوره الممثل ” دانييل دي لويس ” الحائز على جائزة الأوسكار كأفضل ممثل رئيسي ، وجائزة البافتا وجائزة الأفلام الأوربية وجائزة الغولدن غلوب ، هذا الشخص الذي ولد معاقا بشلل دماغي ولم تمنعه الإعاقة من ممارسة حياته بشكل نوعي أقرب إلى الموضوعي من الرسم والكتابة واللعب كغيره من الأولاد ، حتى أنه وقع في حب فتاة من الحي فرسم لها رسمة يعبر لها عن مدى حبه لها ، ولكنها لم تقبله ..

هكذا بكل بساطة تروح الأيام وتجيء ويتعرف على ” إيلين كول ” وهي طبيبة تملك مدرسة لمرضى الشلل الدماغي ، تقوم بإهدائه مسرحية ” هاملت ” لشكسبير ودعوته له للتبصر في المشهد الذي تقال فيها العبارة الشهيرة

” أكون أو لا أكون ”

الدور الذي لعبته الممثلة ” فيونا شو ” المرشحة لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة مساعدة ، فتأخذه وتبدأ بعلاجه

– كنت لين الطباع جميل المعشر وصرت قادرا على الكلام بشكل أوضح وفي ذات الوقت يظل في داخلي ثنائية

الشر / والخير

تحيط بثناياي كنت أود الخروج ولكني لم أستطع بالاقتباس من الممثل ” براين فراي ” الذي أصيب باضطراب ثنائي القطب :

” أنا فخور بما أكونه وقتما أكون جيدا ، وخجل مما أكون عندما أكون سيئا ”

وهأنذا المشاكس على كرسي متحرك قد وقعت بحب ( إيلين ) على الرغم من أني كنت على دراية بأنها مخطوبة وأن زواجها قد قرب وقته ؛ فغضبت كثيراً وحاولت الانتحار ولكنني أيضا لم أستطيع ..

وفي وقت سابق تطلب ” إيلين كول ” من صديق لها أن يرعى معرضا لرسوماتي فيقبل ذلك الأخير ، ويصبح لي هناك معرضا يضم لوحاتي التي تلقى نجاحا منقطع النظير، عقب ذلك قررت أن أكتب قصة حياتي وكان من المقترح أن أطلق على مخطوطي تسمية ب ” ذكريات رجل معاق ” لأنه سيرتي الواقعية والإنسانية الذاتية بامتياز ولكني غيرته ل ( قدمي اليسرى )

وأثناء الحفلة الخيرية لكتاب كريستي براون ، ينهي شيريدان فيلمه بمشهد رومانسي ، حينما يأخذ ” براون ” وردة حمراء بين أصابع قدمه اليسرى ويقدمها ل ( ماري ) كدليل موجز للتعبير الشغوف وتوقه للحب

” لقد كانت متعة أن أضعت نفسي قليلا في عالم الأحلام ، في فردوس مستحيل “

عن Joody atasii

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ندوب الأمس / بقلم: سهى عبد الستار

ندوب الأمس بقلم: سهى عبد الستار ـــــــــــــ قلوبنا الطيبة أقوى نقاط ضعفنا ...

ذات مساء / بقلم: علاء راضي الزاملي

ذات مساء / بقلم: علاء راضي الزاملي ـــــــــــــ تحدث مع زميلة له ...

لا ترحل…/ بقلم: أحمد التميمي

لا ترحل… بقلم: أحمد التميمي ــــــــــــــــ ضَاعَ الوداع سقطتْ مقلتاي على طول ...

كل مافي الأمر/ بقلم: ماهر محمد

كل مافي الأمر بقلم: ماهر محمد ــــــــــــــــ لستُ بطبيبٍ أيها العالم كي ...

حلم… / بقلم: الاستاذ الفاضل

حُلْمّ قطرة دم وصومعة قديس وناسك يتعبد بمسجد وأنا أسعى بين صليب ...

فما كل من تهواه/بقلم: المقداد المقداد

فما كل من تهواه/بقلم: المقداد المقداد ــــــــــــ (فما كل من تهواه يهواك ...

قلب قدسي / بقلم: د. ريم سليمان الخش

قلب قدسي / بقلم: د. ريم سليمان الخش ـــــــــــــــــ أنبئيهم عمّا يطوّقُ ...

تعمدت في نصوصي… / بقلم: ماهر محمد

تعمدت في نصوصي… / بقلم: ماهر محمد ………….. تعّمدتُ في نصوصي أن ...