الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / نسيت أن أكتب/ بقلم: فوزية اوزدمير

نسيت أن أكتب/ بقلم: فوزية اوزدمير

نسيت أن أكتب/ بقلم: فوزية اوزدمير

ـــــــــــــــ

نسيت أن ْ أكتب لك حين سألتني ..

لماذا أنا كَتومة.. ؟

ربّما بنوعٍ من الخصوصية ، أفقد الإحساس بالزمن والفضاء وأدخل في حالة غريبة من الانجذاب للذات ، لعدة أيام ، مع كلّ الأشياء الموجودة في داخلي ، وحتى كلّ الظلال الموشومة على الجدران ، عندما تنتابني قشعريرة الأماكن المغلّقة ..

أشعر ..

كما لو كنت منحوتةً من الحجر ، وألواناً تستلقي على نفسها لتشكل عالماً سوريالياً من الجمال التعبيري تحت سماء واطئة ..

عندما أتساءل عما كان هناك .. ؟

ألا يرون .. أنني لا شيء .. ؟

لم أتمكن من أنْ أمشط لحظاتي الدافئة والمريحة لأعيش الدهشة في كلّ التفاصيل الخَدرة

رغم أني لا أعاني من متلازمة ” أديل ” ..

ربّما أحتاج إلى الكثير من ..

اليأس ..

السّخْط ..

التفوه بالهراء..

والتحرر من الوهم

غالباً ، حين يفاجئني سؤالك الأكثر إيلاماً :

كيف الحال .. ؟

هل أنت على ما يرام .. ؟

أنا بخير ..

أنا لست على ما يرام ..

أنا لا أدري .. ؟

كنت سعيدة في رحم الحياة الغارقة في بحر ظلماتها القاسية ، لكوني غير واقعة في الغرام – يأكلني اللاشيء – كمتوحدة عاجزة عن تحمل الزحمة ، حين كانت أحذيتي قديمة وبالية على الدوام ..

جلّ ما يثير قلقي وخوفي يا عزيزي هو تلك البقعة الممسوحة الملامح ، الغامقة التي تتحرك تحت طائلة الضوء ، كلما كان الليل أشدّ ظلمة في مرايا الروح

هل كان هذا هو الجواب ، أم أني بالغت أكثر مما تظن .. ؟

كيف أتحرر من نفسي .. ؟

لا أدري إن كنت أدرك الاحتضار البطيء الذي أنا فيه ..

بالرغم من أني لا أعرف إلا احتضاراً واحداً ، ذلك الذي يسبق الولوج في العدم وترهل خطو الحلم

أحتاج إلى الكثير من ..

الدموع التي كانت تراجيدية مشرقة إلى حدٍ ما ..

وأنا على يقين أنّ الدموع لا تَحرق التوقعات ، ونسيان العزلة في لحظة الموت المراوغ والحقيقي المليء بالغرابة والقلق والتردد ..

أحتاج أيضاً إلى الكثير من ..

لا أعرف لِم أنا أحتاج .. ؟

لم أعد أريد أنْ أحتاج ، ولم أعد أريد أنْ أكون ، لم أعد أستوعب لِم أنا لم أعد قادرة على أن أكون – إنسانة – !

أتمنى فقط لو استطعت الهروب مني ..

يالها من حيرة تتحمل مقداراً مبالغاً فيه لمواجهة الخيبات التي ترتاح فيّ ..

يبدو هذا أكبر من أن أبوح به لك ، وذلك لسبب بسيط هو أنه ليس أنا الآخر .

 

عن Joody atasii

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نص ادبي حول علاقة المكان بالارواح../ بقلم : د . ريم سليمان الخش

نص أدبي حول علاقة المكان بالارواح وكيف أنها كفيلة على بعثه من ...

هييت لك… / بقلم: فوزية اوزدمير

هييت لك… / بقلم: فوزية اوزدمير ـــــــــ تحدثني كما لو كنت قصائد ...

دعوني… / بقلم: يوسف دبوان

دعوني… / بقلم: يوسف دبوان ــــــــــــ دعوني أغرق الآن أموت لا شأن ...

رائحة اللوز في فساتين أمي/ بقلم: ثورية الكور

رائحة اللوز في فساتين أمي بقلم: ثورية الكور ــــــــــــــــــ ياخبزي الطري في ...

ابتسامة../ بقلم: فائزة القادري

ابتسامة../ بقلم: فائزة القادري ــــــــــــــــــــــ تفلسفُ ما خبّأته الشَّفة معلِّمةً في رؤى ...

كتب…/ بقلم: سامية الطردة

كتب…/ بقلم: سامية الطردة ـــــــــــــــــ كتب ؛ لها رسالة وألقاها في عينيها ...

كيف سندفع عجلة الأمة الى الأمام؟ / بقلم: د. ريم سليمان الخش

كيف سندفع عجلة الأمة الى الأمام؟ / بقلم: د. ريم سليمان الخش ...

الرجل الذي…/ بقلم: د. سعاد السيد

الرجل الذي…/ بقلم: د. سعاد السيد ـــــــــــــــ الرجل الذي ابتسم لي في ...