الرئيسية / إبداعات / نافذة تستيقظ متأخرة / بقلم: مصطفى معروفي

نافذة تستيقظ متأخرة / بقلم: مصطفى معروفي

نافذة تستيقظ متأخرة

بقلم: مصطفى معروفي

ــــــ

اِفتتح الطائر خطبة دورته العليا كالتالي:

“للريح طفولتها

تتراءى من عن كثبٍ

منها القول الفصلُ

وللطير التسليم

وللنوق حنين ممزوج بالصلوات”

لهذا السببِ تماهى بالغيب

رؤاه طافحة بالحجر المبهج

وجناحاه إقليمان كبيران

يمدان البحر بفطرته

وتدور مزاليج الشك على يده

ليفاجئنا بغنائمه منها،

كنت أظن بأني وحدي

أعطي السنبلة اسم الفيضان

وأني لا أمقت تهلكة الفيء

سوى ثوان

لكن بعدئذ

أيقنتُ بأني أنحاز إلى ظلي متهما

حاشية النهر بإغوائي

أضحك مدةَ طفلٍ معدنُه من

ألق الأرض

أرتب أسمائي وأوفدها علنا لغيوم تتمرأى

سكبتْني الأرض على سحنتها

كي أحرس نارا عاليةً

منذرةً بالوحل العذب الجائزِ،

أيتها الرحلة

أين ستأخذني يمناك؟

لقد ثملتْ أمدائي وبقيتُ

أحاذر مفترق الماء

سأرجع نحو البرج المفتوح على مصراعيه

وأحاول أن أفطمه عن نافذة

تستيقظ متأخرة عند الساحل كل صباح.

ـــــــــ

مسك الختام:

لو لم يطأْطئ رأسه الكبش ما

أقـــــــدمَ سكين على ذبحــه

……

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى الغياب / بقلم: نرجس عمران

ذكرى الغياب / بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــ وهذا   المساءُ    أثارَ شجوني فجاءَ ...

مع الشاعرة السورية أفين حمو / أجري الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية أفين حمو أجري الحوار: نصر محمد / ألمانيا ...

سِرّ مشتعلٌ فوق ظهري / بقلم: هدى الهرمي

سِرّ مشتعلٌ فوق ظهري بقلم: هدى الهرمي ــــــــــــــــــــــ أيّ كفّ خُرافيّ يتنزه ...

علاقتي البحثية بالشاعر محمود درويش/ بقلم: فراس حج محمد

في ذكرى الرحيل: علاقتي البحثية بالشاعر محمود درويش بقلم: فراس حج محمد| ...

السيطرة والذكورية وانعدام الخصوصية في كتاب “رسائل من القدس وإليها” / بقلم: فراس حج محمد

السيطرة والذكورية وانعدام الخصوصية في كتاب “رسائل من القدس وإليها” بقلم: فراس ...

قراءة في رواية “أفاعي النار” للروائي جلال برجس / بقلم: صفاء أبو خضرة

أحلام النار قراءة في رواية أفاعي النار للروائي جلال برجس بقلم: صفاء ...

يوجيما  أونتسورا … الأحلام العقيمة/ ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

         يوجيما  أونتسورا  .. الأحلام العقيمة    هايكو ترجمة : بنيامين يوخنا ...

بَيَاضٌ في سَواد /  بقلَم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

بَيَاضٌ في سَواد /  بقلَم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي …………………..   العشقُ ...