الرئيسية / حوارات / مع الشاعرة السورية أفين حمو / أجري الحوار: نصر محمد

مع الشاعرة السورية أفين حمو / أجري الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية أفين حمو

أجري الحوار: نصر محمد / ألمانيا

ـــــــــــــــــ

 (الشعر موهبة تثقله الدراسة مثل الطائر حباه الله بجناحين لكن لو تكاسل عن الطيران لتحولت موهبته لشيء آخر كالنعامة التي تمتلك الأجنحة ولا تستطيع الطيران موهبة لكن دون فائدة)

 

(الشعر هو إرثنا الحضاري الذي نطل منه على العالم من نافذة الخيال والشعور معا)

 

(قصيدة النثر كائن أسطوري تجتمع فيه كل مكونات الجمال في شتى فنون الأدب ولهذا منذ لحظة ولادته كانت له جاذبيته الخاصة به فقصيدة النثر مخلوق نوراني يحاور النفس الإنسانية)

 

_ الشعر بين يديها زنبقة راقصة تبحث عن محبين يسكنون الألم والأمل ترسم لهم صورة جديدة تنبعث منها سحائب العطاء.

 

تتصف شخصيتها بالمصداقية والموضوعية وبالذكاء والجرأة والصراحة. يكاد يكون كل كلامها شعراً. الشعر ينساب من فمها تلقائيا. تبين لي من حواري معها كم هي مثقفة ثقافة عميقة. كعادتي مع كل من أحاورهن من السيدات كان سؤالي الأول لها.

 

 * في البداية نود أن نعرف نبذة عن حياة أفين حمو الشاعرة والإنسانة؟

 

#أفين حمو من مدينة القامشلي مواليد 1996 أنهيت دراسة البكالوريا ولم أكمل جامعتي بسبب ظروف الحرب

أما عن أنشطتي الأدبية فهي متعددة ومتنوعة لأنني أؤمن بأن الإنسان ينبغي عليه أن تكون لديه قضية واضحة وهدف محدد.

 

* السؤال الثاني

الشعر موهبة تحتاج لمن يكتشفها وينميها، كيف اكتشفت هذه الموهبة؟ أكانت لك ميول طبيعية تلقائية أم كان للمدرسة تأثير في صقلها أم هناك أشخاص أو شخص له دور في انفجار شلال الموهبة؟

 

#الشعر موهبة تثقله الدراسة مثل الطائر حباه الله بجناحين لكن لو تكاسل عن الطيران لتحولت موهبته لشيء آخر كالنعامة التي تمتلك الأجنحة ولا تستطيع الطيران موهبة لكن دون فائدة

فالشاعر عليه لكي يحلق بعيدا أن يطلع ويثابر ويتعمق في الكون من حوله ونفسه التي بين جنبيه

كان للبيئة تأثير كبير على شخصيتي منذ صغري وكنت أجدني أعبر بالكلمات عن كل ما أراه بعيني وتسجله ذاكرتي.

فقد وعيت الحياة ووجدت بيدي قلم

لكنني مع النضج أيقنت أن القلم الم

والكتابة وجع تحمله بين ضلوعك والحرف جرح يتسع داخلك ولا رتق يسعه.

في مرحلة ما تتأثر بكل من تقرا له

هي مرحلة التكوين وعدم وضوح رؤية خاصة بك

فكلما قرأت لكاتب أو شاعر تأثرت به دون أن تعي

لكن سرعان ما تطلق العنان لفكرك ليحملك لضفة لا تحتمل سواك.

 

* السؤال الثالث

ما رأي الشاعرة أفين حمو بقصيدة النثر ولماذا الكثير من الشعراء يكتبون هذا النوع من الشعر؟

 

#قصيدة النثر كائن أسطوري تجتمع فيه كل مكونات الجمال في شتى فنون الأدب ولهذا منذ لحظة ولادته كانت له جاذبيته الخاصة به فقصيدة النثر مخلوق نوراني يحاور النفس الإنسانية وينغمس بكليته في عمقها لقرب أنفاسها من الروح

ألقت بكل حمولات الشعر المتعارف عليها عن كاهلها كالوزن والقافية وحلقت خفيفة رشيقة في فضائها ولذلك من السهل جدا أن تكتشف شاعريتها من عدمه في سهولة وتستطيع التمييز بين الغث فيها والثمين دون استغلاق لأنها تعتمد على الشاعرية الصرفة بأشراطها المتعارف عليها.

أما عن كثرة من يكتبها فلو تمعنا في الكثير من النتاج الذي يكتب لاستبعدنا الكثير والكثير لعدم انتمائه إليها وعدم موافقة جنسها.

 

* السؤال الرابع

الشاعرة أفين حمو من أنزل دمعتك أول مرة؟ ولو لم تكوني أفين من تتمنين أن تكوني وهل الحياة أنصفتك؟

 

#أول مرة بكيت فيها يوم موت جدي

لتمنيت أن أكون أفين

وان أولد في بلد يقدر معنى أن يكون الإنسان حرا ولو كانت صحراء.

 

* السؤال الخامس

لمن تكتب الشاعرة أفين حمو الشعر، لنفسها أم الجمهور أم للشعر أم للثلاثة معا؟

 

#يموت الشاعر لكن الشعر يظل، طبعا إن وجد من يقدر الحرف، وما يقطر عنه من عرق ودم!

وتبقى الكتابة مستويات، في المستوى الأول أنا اكتب لذاتي في إطار وجودي، لقد وقفت بمعادلة لا تقبل القسمة، أن أكون محتكمة لقطبي الولادة والموت، وألا يكون الخلود المادي متاحا، الكتابة هنا خلود معنوي، إنها صرخة جلجامش المتفجعة بموت أنكيدو، وحين أنجزت نصي توالت أسئلة الجدوى. الرسالة والهاجس وعلاقتي بقارئي، وكان على أن أوائم بين أضداد معضلة أخرى، أن أرتقي بخطابي الفني وأتجاوزني كل حين، وألا أخل بالتزامي في بلاد تعد الكتابة فيها مسؤولية لا امتيازا، نعم. أنا الآن أكتب للثلاثة معا!

 

* السؤال السادس

يتحدثون عن الشعر الأنثوي. هل تعتقدين أن ما تكتبينه يقع في هذا الإطار وهل إحساس المرأة الشاعرة ما يميز بها عن الرجل؟

 

#الشعر شعر لا انتماء له لارتباطه بالإنسان بصفة عامة

وتصنيفه أنثوي ورجالي يشعرني أني قد دخلت مول ملابس وليس عالم الأدب.

لم يخطر ببالي وانا اكتب الشعر وأسأل نفسي هل أنا امرأة أم رجل

اكتب ما يمليه على إحساسي فقط

أكون صادقة مع نفسي جدا بعيد عن عالم المادة أحاول أن أكون مع روحي شفافة جدا لأستطيع أن احضن نفسي وأكمل.

 

* السؤال السابع

ماهي مقومات الاستمرارية للمرأة المثقفة كي تستمر في أداء رسالتها الاجتماعية وخاصة إذا كانت شاعرة مبدعة؟

 

#هنا يحضرني سؤال

من هي المرأة المثقفة ؟!

وما هي الثقافة أساسا ؟!

أنا اليوم أميل إلى الراي الذي يقول بأن الثقافة نظرية في السلوك، تماما كما هو العلم نظرية في المعرفة!

هذا قد يرمي أرضا بنساء امتهن الكتابة!

لكنهن وقفن عند الخطاب الأنثوي التقليدي الشعبوي في سياقيه، المتشكي للشريك من ظلم الشريك، والذي ينشد حالة حب لا تتحقق غالبا، ذلك أن الرجل بعد أن أنجز هيمنته على المرأة، ضيع عليه وعليها فرصة الحب، فالحب يقوم على التماثل لا الامتثال، وبالتالي فرصة السعادة!

أولاء نسين أنهن مواطنات، ولسن مجرد إناث، فلم يأتين على الفقر مثلا أو الجهل والتخلف، لقد أفقرن عالمهن الشعري أو الكتابي!

أن تكوني أنثى مثالية فتلك معضلة، فكيف إذا قيض لك أن تكوني شاعرة ؟!

الرسالة والهاجس لا يجتزئان. قد يبدآن بالذاتي، لكنهما معنيان حتى بثقب الأوزون فوق الأنتراكتيد (القارة القطبية الجنوبية)!

هذا يوضح إلى حد بعيد معنى أن العالم أضحى قرية كونية صغيرة!

 

* السؤال الثامن

ما رأيك في الكتابة النسائية وكيف ترين رؤية العالم العربي لها وهل تخشين منافسة الرجال؟

 

#الحرف يستمد هويته من روح الكاتب

سواء كان رجلا أم امرأة

الفيصل هو النبض

الكتابة النسائية أثبتت وجودها وبقوة منذ بدايات الشعر وهناك من الشاعرات من أثبتت قدرتها وفرضت احترامها على الجميع وذاعت شهرتها في الآفاق مثل الخنساء وليلى الأخيلية وتماضر بنت الأزور وولادة بنت المستكفي ومرورا بنازك الملائكة في العصر الحديث وغيرها …. وصار وجودها في المنتديات الأدبية في عصرنا الحديث معهودا في كافة المحافل وحضورها أصبح مسلما به، وباتت تلك النظرة لها تتغير مع حضور الأدب النسوي في الفترة الأخيرة وبقوة وإرادة وتصميم

لماذا أخشى الرجال؟

عندما اكتب قصيدة لا أفكر ابدأ من سيقرأها لأني لا أكتب لجنس محدد

هناك أجد نفسي حرة تماما بعيدة عن العالم الذكوري

ولم أفكر يوما في رأي الرجل بقصيدتي

أنا اكتب من منطلق البحث عن الذات

ومن تبحث عن ذاتها لا تخشى أحدا

 

* السؤال التاسع

دفعني فضولي أن ابحث قليلا في صفحة الشاعرة أفين حمو وان أتابع من هنا وهنا وجدت قصيدة لك بعنوان (شذرات المكان) في موقع وتريات قصيدة النثر تقولين فيها:

الرجل الجالس على الكرسي

يده تهتز على الطاولة

منذ عشر دقائق

لم يكن يتحرك

إنما كانت الطاولة تترجرج في القاع، فقد غمرتها المياه

لأن السماء أمطرت فوقها

مدينة

####

في هذه المدينة

أضحت الوجوه براويز منهكة

خلف زجاجها

تستنشق رائحة الأنقاض، الأحياء الفارغة

عيون مرتقبة بعدسات الحلم

 

لا أحد

#####

 

ليس ثم كلب أبيض صديق في شقتي لأسمع همهماته

فأنهض لأجله

أخذه من يده،

أركض معه في الحديقة

نتابع بقية يومنا بحب

 

ليس ثم حبيب، يوزع أشواقاٌ في الصباح

يريد احتضاني، يأخذني إليه

يلثم عنقي، يهمس في أذني أحبك

 

ليس هناك غير حزني

بخطوات مترنحة، يحملني معه لالتقط العذاب

وسمكة في حوض صغير بالصالة

، أتبادل معها الحياة

صباح الخير

الأسماك أبحرت

ونحن ما زلنا هنا مخيمات

تقول السمكة:”نحن نسينا قضايانا

أرجوك ارحمينا ”

ساد صمت مطبق

انه حداد سعيد مع السماء

دون التفكير في مبادلة الحياة

 

كتبتها وانا في المشفى ورأيت رجلا يبكي على زوجته المريضة

عندما يبكي الرجل تيقن جيدا أن الحياة انتهت.

 

السؤال العاشر

هل الشاعرة أفين حمو تكتب باللغة الكردية وما تقييمك للإبداع الكردي في سوريا على مستوى الشعر؟

 

#كرد سورية عاشوا ظرفا خاصا. لغة غير لغتهم للدراسة والمتابعة. ولغة قيد المنع، إذا ما تزال عبارة ” ممنوع التكلم بغير العربية ” تجلدنا في المدرسة كل يوم، ومكتبة مدقعة لا تغني عن شيء!

طبعا جربت الكتابة بالكردية مرتين. لكن المسافة بين نصي بالعربية ونصي الكردي كانت كبيرة، تابعت بالعربية، وأرجئت الكتابة بالكردية لبعض الوقت، لكن الظروف استمرت في التبدل والتغيير، وبدت الكتابة بالكردية ولا تزال مشروعا مؤجلا!

ستشابه كرد سوريا مع عربها، فهم أيضا ينتمون إلى الشعر ديوانا!

وسنلحظ تشابها في الملمح العاك، وخصوصية طاغية على مستوى التفاصيل!

سأضرب لك مثالا. أحمدي خاني. أمير الشعراء الكرد. متصوف كبير. استعمل العربية والكردية والفارسية والتركية في كتابة قصيدته، هذا حال المتصوفة العرب والترك والفرس!

الكتابة بالكردية تأثرت بالسياسي. فتراجعت في العهد العثماني، وتأثرت سلبا بالسباسة الطورانية (التتريك)

ولن تتعافى في ظل الجمهورية العربية السورية

لكن ارثا طويلا سيقلع بالقصيدة

قد يبدأ بالخاني والجزيري ولا يقف بجكرخوين وسيدايي تيريج، ولا بالحساسية الجديدة عند الأجيال التالية عليهما كما عند أديب حسن محمد بالعربية أو منير خلف، أو فرهادي عجمو بالكردية وصولا إلى أفين حمو!

ولنتذكر دائما بأننا نتكلم عن مشهد مأزوم ومعافى!

 

* السؤال الحادي عشر

يقول الشاعر لويس أراغون لولا الشعر لأصبنا جميعا بالسكتة القلبية

ما رأيك بهذا القول

أليس العالم بدون شعر خراب وخواء؟

 

#الشعر هو إرثنا الحضاري الذي نطل منه على العالم من نافذة الخيال والشعور معا، ولطالما كان الشعر هو مرآة الشعوب الذي ترى فيه نفسها من خلال تخليد أعمالها العظيمة وتمجيدها من خلال تلك الأشعار التي صاغتها أنامل الشعراء عبر العصور…. فلولا الشعر ما اكتسبت الصحراء لونها الذهبي ولغادرت الحقول خضرتها الزاهية ولكانت المرأة جارية في معابد سادتها…الشعر كلمة وفي البدء كانت الكلمة وبعدها كانت الحياة

 

* السؤال الثاني عشر

سيصدر لك قريبا مجموعة شعرية بعنوان (عن الذئب الذي في قلبي)

لو تحدثينا بإيجاز عن هذه المجموعة

 

#نصوص تغمرنا بفيوضها العابقة برائحة القلب الذي يقطنه ذئب شارد طابت له الإقامة هنا، فهناك استغيث بنفسي لا بالعالم الخارجي الذي لا يختلف عن هذا الذئب القابع في الأعماق.

بقليل من الكلام أطلعكم على الكثير من معاناتي اسرد لكم حكاية قلبي المنتظر أن ينام هذا الذئب وبغفل عني قليلا لكن هيهات فما الذئب إلا ما في العالم الخارجي من عواء يملأ القلوب ذعرا ومعاناة.

يقول المثل:” إم لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب” وهو مثل متوحش يدعونا جميعا إلى أن نستذئب لنتحول إلى غابة مفترسة.

إنّني أحاول المحافظة على إنسانيتي وأدافع عن نفسي، واحميها بسلاح الكلمة التي كانت في البدء.

نصوص من نار تسعى إلى حرق عالم الهمجية، وبناء عالم جديد أساسه الحبّ والحرّية.

 

* السؤال الثالث عشر

هل الشاعر يحتاج إلى التنوع في قصائده من حيث محاكاة طبيعية بسيطة ومتنوعة ونخبوية لكي يتم انتشاره في الساحة الشعرية وإيصال قصائده لأكبر قدر ممكن من المتذوقين؟

 

#الشاعر يحتاج إلى التنوع في قصائده وعدم تكرار نفسه من خلالها لأن التوهج الشعري بفقد بريقه وجماليته مع استخدام نفس الأنماط في كتابة القصائد لذا كان لزاما على الشاعر أن يعدد من مصادر إبداعه، والطبيعة نفسها خلاقة بطبعها في إنشاء هذا الزخم والتنوع لدى الشاعر لأنها متعددة الطيوف ما بين الهدوء والثورة السكون والغضب والحركة والجمود الأبيض والألوان المختلفة كلها من مصادر الوحي والإلهام لدينا

 

* السؤال الرابع عشر

مع انتشار الفضاء الإلكتروني وتعدد المنابر الأدبية وسهولة النشر والانتشار عبر فضاء الأنترنيت

أين أنت من كل هذا؟

وهل ترين بأنه قد يأتي تتغلب فيه القراءة والكتابة الإلكترونية على القراءة والكتابة الورقية وهل تمنح مجالا أكبر للوصول للقارئ الذي يؤثر هذه الوسيلة للتواصل عبر المسافات؟

 

#لولا الأنترنيت لما استطعت أن اكتب أو انشر

وانا استفدت منها جدا لأني عملت من خلالها لنفسي مكتبة الإلكترونية، واشتهرت من خلال هذه المنابر، ومعظم المجلات الإلكترونية والجرائد نشرت لي،

وفعلا أرى أن الكتابة الإلكترونية منحت للقراء فرصة الوصول السهل للكتب وقراءتها في أي وقت يريدونه وهذا لم يكن متاحا لهم من قبل، وساعدت أيضا هؤلاء الذين يعجزون عن شراء الكتب مكتبة هائلة أمامهم يستطيعون الاقتناء منها بسهولة ويسر، ولكني أرى أيضا أن الكتب الورقية ما زال لها جمهورها الذي يعشقها ولا يري في هذا البديل الإلكتروني ما يغني عن رائحة الورق وملمسه بين يديه.

 

* السؤال الخامس عشر

خصصت مجلة ميريت الثقافية المصرية في عددها الجديد ملفين عن القضية الكردية. أولهما بعنوان (المشهد الكردي الراهن) وقمت أنت بإعداد هذا الملف. لكنني لم أجد بين هذه الأسماء نصوص ومشاركات أساتذة كبار من الشعراء والكتاب ولبعضهم عشرات الكتب أمثال إبراهيم يوسف. جان دوست أو مئات الكتب كما المفكر إبراهيم محمود وغيرهم كثيرون

ترى كيف تم إعداد هذا الملف من دون كوكبة بعض أهم الأسماء مقابل نشر مساهمات لأسماء مغمورة جدا؟

 

#الملف تضمن عن المشهد الإبداعي الكردي الراهن تضمن 23 قصيدة و13 قصة قصيرة لشعراء وقاصين من سوريا وتركيا والعراق والموزعين بالدول الأوربية

حاولنا أن نتكلم عن الواقع الذي نعيشه والذي خضناه

وعن التهميش الممنهج للوجود الكردي وان نتحدث عن حضارة الجبال ومدى الصداقة بين الكرد والجبل

تحدثنا عن خرائط الكرد المنهوبة

والكرد والإسلام

وأساطير الغناء قديما وحديثا

وماهي أشهر الملامح الكردية

والحرب وما أفرزته من واقع الحياة المؤلم وشبح العنوسة وانتشار الطلاق

وأخيرا ماهي مكانة الشعب الكردي في المنطقة.

إن القضية لها مناصرون كثيرون منهم من اهتم بالحضور ومنهم من منعته ظروفه القهرية عن الحضور وتمنوا لنا التوفيق والسداد فنحن جميعا في مركب واحد ولو أهمل أحدنا للحظة والتفت إلى مصلحته الشخصية لغرقنا جميعا.

 

* السؤال الأخير

كلمة أخيرة ربما غفلنا عن قضية ما

هل يمكنك إضافة شيء آخر. .؟

 

#أرغب التحدث عن الملف الآخر والذي كان ضمن نون النسوة

وكان مقالين عن قضية الأكراد وانعكاساتها على المرأة الكردية والتي تناولتها الصديقة عفاف حسكي.

أما المقال الثاني فكان عن المرأة الايزيدية.

الكرد جزء من العالم المخلف، ما تم التعارف عليه باسم العالم الثالث!

نحن إزاء حالات ما قبل الدولة إذا.

ثمة سلطات.. ولكن ليس ثمة دولة بما هي مؤسسات.

تنفيذية وتشريعية وقضائية

وفي مطلق الأحوال ثمة تمدد من السلطة التنفيذية على السلطتين التشريعية والقضائية!

ناهيك عن غياب مفهوم العقد الاجتماعي، بل غياب العقد الاجتماعي ذاته!

هذه الأنماط تحيل على خانة الواجبات دون الحقوق!

ثم أن هذه الأنماط تعيش مجتمعات ذكورية !

المرأة الكردية تعاني اضطهادا بما هي امرأة إذا وتعاني اضطهادا بما هي كيان كردي!

مأساة الايزيديات غمرت المشهد بتراجيديا مأساوية إذ أضافت البعد الميثولوجي إلى كامل المشهد!

فإذا بها امرأة مشاع ومتاع في سوق النخاسة السني (الداعشي)

من الحرمان الحقوقي في ابسط أشكاله، أي التهميش المجتمعي بأبعاده كافة، إلى أهم الحقوق قاطبة، الحرية، لتقوم داعش ببيع النسوة اليزيديات في أسواق النخاسة، ضمن مشهد قروسطي بائس!

أخيرا أرغب في القول حاولت قصارى جهدي لأفتح طاقة صغيرة للعالم العربي ليدركوا من هم الأكراد وما عانيناه من صعاب من أجل العيش بحرية وكرامة.

أتمنى أن أكون قد نجحت في تسليط الضوء على الشعر الكردي الراهن والكتابة الكردية مع علمي التام أن قضيتنا أكبر بكثير من أن يحتويه ملف واحد.

(سيرة ذاتية)

 

_ شاعرة كردية سورية مواليد القامشلي في الشمال السوري على تخوم الحدود السورية _التركية.

_ولدت عام 1996 متزوجة وأم لطفلة

_أكملت مراحل تعليمها، ونالت شهادة الثانوية الغامة (البكالوريا) في مدينة القامشلي

_بسبب الحرب والأزمة السورية تركت دراستها الجامعية في كلية الآداب _قسم اللغة الفرنسية.

_توجهت نحو المطالعة وقراءة الكتب الأدبية منذ المرحلة الإعدادية من دراستها وسط تشجيع أسرتها.

_تكتب الشعر وتنشر نصوصها على منصات ومواقع التواصل الاجتماعي

_نشرت نصوصها وكتاباتها في الصحف السورية والمصرية والعراقية وغيرها.

_تعتبر النشر الإلكتروني النافذة والوسيلة الأسرع والأكثر تفاعلاً، ومن هنا توجهت خلال السنوات الأخيرة إلى النشر في المجلات الإلكترونية

_شاركت في الكثير من المنتديات الأدبية، وحررت ملفات عن الشعراء الكرد السوريين.

_تناول العديد من النقاد والمهتمين نصوصها الشعرية.

ونشرت نصوصها في ثلاث دواوين شعرية جماعية مع نخبة من شعراء الوطن العربي

_لها تجارب متواضعة في كتابة الشعر بلغتها الكردية الأم.

_لديها الكثير من المخطوطات الشعرية الغير المطبوعة.

_يصدر لها قريباً مجموعة شعرية بعنوان “عن الذئب الذي في قلبي”

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائر البريء / بقلم: سالم الياس مدالو

الطائر البريء  بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ يفرد جناحيه صوب مدارات الريح ...

الأمم المتحدة وقضايا العرب / بقلم: خالد السلامي

الأمم المتحدة وقضايا العرب بقلم: خالد السلامي ـــــــــــــ بعد أن وضعت الحرب ...

طَوَافُ المَداءآت / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

طَوَافُ المَداءآت بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ــــــــــــــــــ في صومعتي القصيّةِ أتنفسُ ...

حوار مع الممثلة السورية مريم أحمد / نصر محمد

حوار مع الممثلة السورية مريم أحمد / نصر محمد ـــــــــــ   الممثلة ...

المنهجية النقدية عند الدكتور نبيل طنوس / بقلم: فراس حج محمد

المنهجية النقدية عند الدكتور نبيل طنوس بقلم: فراس حج محمد| فلسطين ـــــــــــــــــــ ...

الثقافة والمثقف والسلطة / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

الثقافة والمثقف والسلطة بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــ الثقافة والمثقف صلة بين ...

نعودُ هيام مصطفى قبلان في عسفيا الكرمل

نعودُ هيام مصطفى قبلان في عسفيا الكرمل آمال عوّاد رضوان ـــــــــــــــ بدعوةٍ ...

“في حضور  كاما سوترا” للشاعرة الهندية منى بيدي / ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

في حضور  كاما سوترا .. هايكو للشاعرة الهندية منى بيدي    ترجمة ...