الرئيسية / صحة وعلوم / “رجلٌ يُحَذِّر رئيسَ البلديةِ، ومجلسَ اعضاءِ المدينة” من الرسائلِ البابِلِيَّة 22 / بقلم: عبد يونس لافي

“رجلٌ يُحَذِّر رئيسَ البلديةِ، ومجلسَ اعضاءِ المدينة” من الرسائلِ البابِلِيَّة 22 / بقلم: عبد يونس لافي

رسالةٌ عراقية، من الرسائلِ البابِلِيَّة، في الشؤون القانونية – 22

رجلٌ يُحَذِّر رئيسَ البلديةِ، ومجلسَ اعضاءِ المدينة

بقلم: عبد يونس لافي

 ــــــــــــــــ

 

رسالتُنا هذه تَحكي قِصَّةَ رجلٍ اسْمهُ،

سامْسُلُنا – شرّوم  .(Samsuiluna-šarrum)

ليس وراءَهُ من أحدٍ غيرُ القانونِ، فهو يتَّكِئُ عليه.

يملكُ الرجلُ  دارًا كان قد اشْتراها،

ويؤكِّدُ أنَّه يمتلك كلَّ حجارةٍ فيها.

 

أسْكَنَ الرجلُ سيدةً اسْمها،

أمّاي – وَكْرات  (Ummi-waqrat).

كانت تمارسُ تأويلَ الأحلام.

 

يبدو أنَّه لاحظَ او سمِعَ،

أنَّ هناك من يحاولُ الاسْتيلاءَ على الدار،

ويطردُ منها تلك السيدة.

 

رسالتُهُ تحذيريَّةٌ، لذا جاءت بلهجةٍ قويَّة،

مستندةً الى القانون،

في عراقِ دولةِ القانون،

قبل أربعة آلافٍ من الأعوامِ أو تزيد،

ايامَ حُكْمِ سامْسُلُنا  (Samsuiluna)، ابنِ الملكِ حمورابي،

ومن لا يعرف حمورابي،

كيف له ان يعرفَ القانون؟

 

الرجلُ يُحذِّرُ رئيسَ البلدية، ومجلسَ أعضاءِ المدينة:

إذا ما تجرَّأ شخصٌ واقْتربَ من البيت،

فمسَّ لبِنةً من لَبِناتِه،

سيكونُ ذلك مدعاةً له للِّجوءِ الى القضاء،

طبقًا لقانون الملكِ سامْسُلُنا بهذا الصدد.

 

تصوَّرْ أنَّ هناك للمدينةِ العراقيةِ آنذاك بلدية،

وأنَّ للبلدية رئيسًا،

وللمدينةِ مجلس أعضاءٍ، يتولّى القرارات،

فلا مزاجاتٍ فردية، ولا احكامَ دكتاتورية.

ألَمْ أقل لك انها دولةُ القانون؟!

 

أراك يا ابْن العمِّ، تهُزّ ُرأسَك،

تريدُ ان اقرأ عليك الرسالة…

لكَ لكَ ذلك فلا تعجلْ، وأمْهلني قليلا،

إني سأقرأها كما ترى، من هذا اللوح الطينيّ،

وإني أخشى أن يسقطَ من يَدَيّ.

 

تقول الرسالة:

 

“أبلِغْ رئيسَ البلدية،

وأعضاءَ مجلسِ المدينة:

سامْسُلُنا – شَرّوم  (Samsuiluna-šarrum)

يُرسِلُ الرسالةَ التالية:

 

عسى الإلهان شَماش  (Šamaš)، ومردوخ  (Marduk)،

يُديمانِ عليهم الصحة.

أرسِلُ هذا اللوحَ (محذِّرا إيّاكَم)

بألّا يقتربَ احدٌ من منزلِ مُعبِّرة الأحلام،

أمّاي – وَكْرات  (Ummi-waqrat).

 

لقد اشْتريتُ ذلك المنزلَ وجميعَ لَبِناتِه،

فإذا تجرَّأ أيُّ شخصٍ ولمسَ لَبِنَةً واحدةً منه،

سأذهبُ إلى المحكمة، واشتكي ضدَّكم جميعًا،

طبقًا لما هو منصوصٌ عليه في القانونِ ذي العلاقة،

الصادرِ عن سيدي الملك سامْسُلُنا  (Samsuiluna)!”

 

الخلاصة:

حين يكون هناك قانونٌ فوق الجميع، تستريحُ الضمائرُ ويهنأُ الجميع، سلام.

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكايات أميرة العاشقة / بقلم: صبحة بغورة

حكايات أميرة العاشقة بقلم: صبحة بغورة ــــــــــــــ جلست كعادتها كل صباح تتناول ...

المرأة والقيادة التعاونية / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

المرأة والقيادة التعاونية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــ القيادة التعاونية أداة ...

ملاحظات هامشية للحوار مع نعوم تشومسكي حول ” أسرار الكلام” / ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

ما تبقى من المستقبل في أسرار الكلمات ملاحظات هامشية للحوار مع نعوم ...

ندوة حوارية بين نعوم تشومسكي وأندريا مورو / ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

أسرار الكلمات ندوة حوارية بين نعوم تشومسكي وأندريا مورو ترجمة: محمد عبد ...

“من أجل فلسطين” للكاتبة نعومي شهاب ناي / ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

من أجل فلسطين للكاتبة نعومي شهاب ناي كاتبة أمريكية من أصل فلسطيني ...

هدهد الحقل – هايكو – / بقلم: سالم الياس مدالو

هدهد الحقل – هايكو – بقلم: سالم الياس مدالو ـــــــــــــ 1 – ...

“عبودية. سيرة قبيلة” قصتان قصيرتان / بقلم: ماهر طلبه

“عبودية. سيرة قبيلة”  قصتان قصيرتان بقلم: ماهر طلبه ــــــــــــــــ عبودية   قيل ...

ما قبل مونديال قطر وما بعده / بقلم: خالد السلامي

ما قبل مونديال قطر وما بعده بقلم: خالد السلامي ـــــــــــــــــــ بغض النظر ...