الرئيسية / كتب وإصدارات / الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر إبراهيم اليوسف في ثلاثة مجلدات

الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر إبراهيم اليوسف في ثلاثة مجلدات

الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر إبراهيم اليوسف في ثلاثة مجلدات

ــــــــــــــــ

صدرت مؤخراً عن دار” أروقة للنشر والتوزيع في القاهرة” الأعمال الشعرية للشاعر الكردي السوري إبراهيم اليوسف، واشتملت على (10) مجموعات شعرية، كانت قد صدرت منذ منتصف ثمانينيات القرن العشرين وحتى تاريخ صدور هذه الأعمال، وهي: للعشق للقبرات والمسافة- هكذا تصل القصيدة- عويل رسول الممالك- الإدكارات- الرسيس- مدائح البياض- أستعيد أبي  ديوان إيسن- ساعة دمشق- مزامير السبع العجاف – أطلس العزلة ديوان العائلة والبيت، بالإضافة إلى بعض النصوص التي لم تصدر من قبل في مجموعة شعرية و أدرجها تحت عنوان” قصائد خارج الأغلفة”.

وتجربة  الشاعر إبراهيم اليوسف تبدو غنية من حيث ارتباطها بالعديد من القضايا الإنسانية، ومن بينها قضية إنسانه التي كرس لها إبداعاته وكتاباته في حقلي الشعر والنثر، منذ وقت مبكر من حياته، ليلتزم في مواجهة الاستبداد، ويدفع ثمن ذلك، بعد نشر أحد دواوينه الأولى، ويظل أحد الذين عانوا وتكبدوا من أجل قصائدهم وكتاباتهم ومواقفهم دون أن يرفع يديه.

قارئ مجموعات الشاعر التي يتجاوز عمر بداياتها الأربعين سنة سيجد مدى عمق تفاعل الشاعر مع مواقفه الوطنية والقومية والإنسانية، فتكون قصيدته بذلك قصيدة موقف، محاولة أن تواكب لحظتها الزمنية من خلال محاولاته في ارتقاء الشكل الفني، وعدم المساومة على موقفه، فلا تكون قصيدته  مجرد لعبة لغوية جوفاء، وإن حاولت القصيدة في بعض الأحيان مجاراة مرحلتها فنياً، ممتلكة ما تتطلب من أدوات الحضور، حيث كانت قصيدته تجد نفسها في إطار المواجهة، رغم الترويج للقصيدة التي لا تخرج عن جمالياتها المحايدة، بعيداً عن أية وظيفة أخرى. تقول قصيدته “الحدود” المكتوبة بمفردات قليلة والتي تفضح مصادرة الكتب غير الخاضعة لرغبة وشروط الرقيب كأحد عيون الدكتاتور:

ليكن

أيها الحارس

دع هذا الكتاب في محرسك

فأنا أستطيع أن أهرب

بهذه الرأس اليابسة

آلاف الكتب

وهي من نصوص تجربته الشعرية الأولى” للعشق والقبرات والمسافة” التي كتبها في الثمانينيات، وكانت تمثل خطواته الأولى في عالم الشعر، وكانت بالرغم من بساطة اللغة وبدايات التجربة تعبر عن حالة رفض للاستبداد، وتوق للحرية، وإصرار على الموقف، في زمن سيطرة أدوات الظلم، ويظل الموقف هو ذاته. موقف الشاعر الرافض للاستبداد عبر مجموعاته الشعرية العشر، فها هو في المجموعة نفسها- وهي المجموعة الأولى وفي أول قصيدة منها ويشير تاريخ كتابتها إلى سنة 1979- يواجه آلة العسس التي تعمل على تكريس الرعب واستدامة جبروت الطاغية، وتسعى لمنع عيده، ذاكراً اسم مدينته” قامشلي” كجزء من القصيدة ومناخها:

زوربا الفصل الزئبقي

ها تأتي كنبيٍّ …

كامرأة تترسخ

آه

آه

ترقص حتى أول الفجر

بين نار مجوسية ورصاصات

سكرى

تعلن:

أن ظهرك خريطة لوطن العشق

لوحة للوجوه الذَّابلة

حولك المصورون

يستعيرون لشفاههم ذؤابات

الفرح

قريبًا من الشجر الذي يتنصَّت إليك

ضمن جوقة تغيظها السيارات

التي تنهب الأرض

غدًا: العيد

تقول: العيد!

وأشياء أُخرى

من فمك تندلقُ الكلماتُ

زرافاتٍ

زرافاتٍ

تحتضن طنبورةً

تسبقُك العزفَ أوتارُها المهملة

منذ أولِ صلاةٍ لك

……………..

……………….

في عينيك تترنحُ فتياتُ البلاد

يأتينك محملاتٍ بالهلاهل

قاماتُهن بطول الانتظار

آه……….

آه……….

آخ………..

أيُّها الأرجوانيُّ

أراك تقترب مني

يحتويك نبضي

نكسر حدود اللحظة

تكتب على شفتي جرحي

أغانيك

تحدِّثني عن انتفاضات العالم

أنين طفل

بين أنقاض مدينة

يداعبُها الخراب

في هذا الوقت

المتأخِّر

جدًا

الصفحتان 11-12، المجلد 1

قصيدة الشاعر، ومن خلال قراءتها، ضمن مدونة الأعمال، تحاول أن تكون دائمة الحضور فيما يخصه، فها هو  يتناول في قصيدة مطولة بعنوان- شنكالنامه- مأساة اليزيديين وسباياهم، ليبدو متجاوزاً الخطابية التي تفرض ذاتها في هكذا حالة انفعالية، يستعيد خلالها رموز اليزيديين الكرد وخصوصيتهم ومعاتهم الطويلة:

لم يكونوا يعرفون

وهم في طريقهم

الطويل… الطويل

أية وسائد من غضار وحجر

تنتظر لياليهم القريبة

تضع عليها

أساطيرهم

وحرمل السهل

ولهاث

أحلامهم

يؤول

إلى نسخة الموت الأخرى

كانوا

على اتساع نزيز الصورة

ومغازي الوجوه.

كثرٌ عجَّ بهم المشهد

كثرٌ تجاوزوا بحيرة البارود

وشباَّك الخطوط

ولزوجة الطين

الأيلولي

صنانير الضوء

وضراوة المفاجآت

لا موازين تلزم

عطَّار الأوقات

يكنس أثر الهدأة

والاستراحة

على غير ما هو متوقع

كما رايات اللصوص

مكبِّرة

كمنارات

تطحن الضوء

والاخضرار

القِ نظرتك

ما حولك

في حالة الذهول

لا تقلقْ

هي ليست الأخيرة

كما يراد

لطخة الحبر

على أصابعك

تغمرها الكريات المتفسخة

الأشجار

درايا

والأرواح شاهقة

تواصل رنينها

بلا توقف

طيلة المواجهة

صن صوتك

كما أنت

صن البيوتات

لا تفتأ أبوابها

تشنق الخوف على درابزيناتها

وتطمئن أجنحة العصافير

ونسمات اللحظة

هو المحارب

في أهبة

السَّبطانة

والزِّي العسكريّ

وجوازات سفر الغرباء

وصور الحوريات

تختصر لعاب الأمم

وألعابهم

قل كل شيء

إذًا

على سجية الصور

بملامحها

وغبارها

لا تسهُ عن أشباح متسللة

ملء الجهات

ملء فيك

ملء صوتك

ملء تضاريسك

المجلد 2، الصفحتان 72-73

وإدراج الشاعر مجموعاته الشعرية التي طبعها تباعاً، ضمن أعماله الشعرية دون إغفال أي منها، يكتب له، وهذا يختلف عما يشبه المختارات التي تنشر وقد يعاد النظر في بعض نصوصها، لأنه بهذا الفعل يعطي صورة عن تطور تجربته الشعرية، وكما تقول مقدمته لإحدى مجموعاته.

ذهبٌ في الكلامِ

خطاي حريقْ

ليس لي ساحلٌ

يحتفي بالمراكب

كيلا أباغتَها

بأوارٍ تبعثرُه راحتايْ

ليس لي كوكبُ

كي أخبّئه في قميصي

ألوذُ به

ليهدهدَني

كلَّما غزَّ مهمازُ أنثى القصيدة

في

خافقي

ما ينزُّ خطوطًا تنام على تِكآت

الدواةِ

لها ما تسنُّ

لها ما تراهُ

صوى الانكسار

تؤرجحُها

وتدلّ الحبارى على مائها

والهًا يحتسيه البريقْ…

هل تكون المتاهة أرحبَ من حلُمٍ

أم تراها تحوكُ الأناشيد

سادرةً

دون حاديِها

دون ماءٍ

لحاهْ!

لهبٌ في الوريدِ

خطاي رمادْ

هل أظلّ أهيمُ على فرحةٍ كنت

أذرفها

قرب ياقاتها المطرية مرهونةً

للنشيشْ

قرب قارئها موقدًا روحه في موات

الصورْ..

قرب هسهسةٍ لا تنيخ خيول

الشّذا

لهبٌ في فمي

وخطاي نقوشْ

هل أوازي اللهاث قليلًا

أخيطُ الهواءَ

لأمضيَ في نزهةٍ من نزيفْ

هل أعودُ لأشبه ما ستقول المرايا

عن التأتآت التي تتوارى

لكي أرتقي درجاتِ الفحيحْ

أتوضّأ بي

أكتوي في صلاةٍ..

لئلاّ “أطوْف” حواليْ نهارِ الأنوثة

يهمي على راحتيَّ

ينوسُ

ينوسُ

يغذّ اشتهاءاته

لا يداري الملامح

واشيةً بالبكاء…

الصفحتان 192-193، المجلد 2

وتأخذ قصائد الشاعر التي كتبها في بدايات انتشار جائحة كوفيد 19 ذات قيمة خاصة، لأن ما تتضمنه من قصائد الحنين إلى زمن ما قبل كورونا، واستحضار وجوه أفراد العائلة وأصدقاءها تعطي المجموعة أكثر من بعد وتحتاج التقويم النقدي كما كل تجربة الشاعر، خاصة بعد اكتمال ملامح الصورة القريبة من هذه التجربة، المفتوحة على الزمن والمتفاعلة مع زمنها، بما يكتب لها، أو عليها، نقدياً. فيما يلي مقاطع من قصيدة- أجراس-:

1- جرس باب البيت

لا يزال في انتظاره

لا أصبع تضغط على زرِّه

كي يبعث رنينَه في البيت الصغير!

2- جرس الكنيسة

وحده الكاهن

في عيدي الفصح والصّعود

يقرع ناقوس الكنيسة

على تراتيل أثر خطوات وروائح غابرة!

3- بائع البوظة

يوميًا في الساعة الرابعة والنصف عصرًا

بائع البوظة يقف تحت نافذتي

ينشر موسيقاه

ولعاب الأطفال يسيل من الشرفات

ولا أحد يقترب منه!

وإبراهيم اليوسف، أحد شعراء الثمانينيات في سورية، و من مواليد 1960 صدرت له مؤلفات في العديد من الأجناس الأدبية: الشعر- القصة- الرواية- الدراسات- النقد- السيرة. عمل في الصحافة الثقافية ويقيم في ألمانيا.

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حين يتلبّسني وهم الكتابة/ بقلم: د. ريم النقري

عادة حين يتلبّسني وهم الكتابة أدخل إليها بكلّي المشاغب خصلات شعري الأنثويّة ...

  حرقة الفراق ووجع الاشتياق ولحظة الانعتاق”  / بقلم: بوسلهام عميمر

“ميلاد لحظة”، عنوان عتبة المنجز الشعري الرئيسية، بذكاء الحاذق بصنعته صاغته باقتدارالشاعرة ...

مركز عناية يحتفي بتجربة الشاعرين المغربيين مصطفى غلمان ورشيد منسوم

مراكش/ خاص: نظم مركز عناية بالمغرب، نهاية الأسبوع الذي ودعناه، برحاب رياض ...

العصافير ../ ترجمة : بنيامين يوخنا دانيال

                قصائد هايكو   (  ...

  هايكو شكسبير / ترجمة : سالم الياس مدالو

  امراة البيت تركض   كي تقبض على مخلوقات ذات ريش   ...

وكانَ الحصادُ وفيراً / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

في بصرتنا السخيةِ فتيةٌ ركبوا ظهورَ الأمنياتِ بعزمٍ وثباتٍ يهزّونَ جذعَ النخلةِ ...

الفعل الاجتماعي والتجانس المركزي والمناهج اللغوية / بقلم: إبراهيم أبو عواد

1 التداخلُ بين الظواهرِ الثقافية والعلاقاتِ الاجتماعية يُؤَدِّي إلى تكوين مصادر جديدة ...

صدور ديوان “قلب مصاب بالحكمة”

تقرير: فراس حج محمد عن دار ببلومانيا للنشر والتوزيع في جمهورية مصر ...