الرئيسية / مقالات / الصحة النفسية لفلذات أكبادنا خط أحمر لا نساوم عليه/ بقلم: د كريمة نور عيساوي

الصحة النفسية لفلذات أكبادنا خط أحمر لا نساوم عليه/ بقلم: د كريمة نور عيساوي

الصحة النفسية لفلذات أكبادنا خط أحمر لا نساوم عليه

بقلم: د كريمة نور عيساوي

ـــــــــــــــــــــــ

 

هذا الصباح راودتني مجموعة من التساؤلات بشأن واقع التعليم في المغرب في ظل جائحة كورونا والسياسة التي تبنتها الوزارة الوصية على التعليم، غير أنها (ولنكن صرحاء مع أنفسنا) كانت مخيبة لآمال تلامذتنا فلذات أكبادنا، الذين أضحوا بسبب بعض القرارات عبارة عن آلة عمياء صماء يمكن الضغط على الزر ليكونوا جاهزين لاجتياز الامتحان الجهوي متى شاء الأوصياء على التعليم ذلك؟

من المعلوم أن هذا التلميذ أمضى صيفا استثنائيا ومرهقا نتيجة الضغوطات النفسية المترتبة عن جائحة كورونا، ناهيك عن الإكراهات الفكرية الناجمة عن التحضير المكثف والمستمر للامتحان من أواسط شهر مارس إلى الآن، وهذا التلميذ المسكين نفسه سيشرع قريبا في تلقي دروس السنة الثانية باكالوريا ويكون مطالبا بالاحتفاظ بما حضره من مواد للسنة أولى باكالوريا، ومتأهبا كأي جندي في ساحة الوغى لاجتياز الامتحان الجهوي في أي لحظة يتم فيها الإعلان عن ذلك.

ومما زاد الطين بلة أنه سيكون مخيرا ببن متابعة الدروس حضوريا أو متابعتها عن بعد، مع تحمل أولياء الأمر لمخاطر الخيار الأول.

ما اعتقدت يوما أننا سنصل إلى هذه المرحلة المتقدمة من الاستهتار بفلذات أكبادنا مهما كانت النيات صافية والأهداف سامية والرغبة الأكيدة في خدمة التعليم في المغرب والرقي به. لأننا صراحة باتباع هذا المخطط سنسهم في إنتاج جيل مثقل حتى النخاع بأعطاب هذه المرحلة العصيبة.

فالصحة النفسية للمتعلمين أولوية مقدسة لا يمكن الاستهانة بها أو إغفالها أو التقليل من آثارها الكارثية على الفرد والمجتمع. وعلماء النفس يعرفون حق المعرفة أن الصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية.

بالنسبة إلى كأم وكممارسة لمهنة التعليم كان من الأجدر الاعتماد على نقط المراقبة المستمرة على غرار فرنسا التي نقلدها في كل صغيرة وكبيرة، فقد تخلت كما نعلم جميعا هذه السنة عن الامتحانات واختارت أن تبني جيلا سويا يتمتع بصحة نفسية وجسدية، ومن المفارقات أن السياسة التعليمية في بلادنا آثرت التطبيق الحرفي للقانون المنظم للامتحانات ضاربة عرض الحائط ما يقتضيه الوضع الراهن من مرونة في تنزيل هذه القرارات وهي لا تدرك أنها بهذا الإجراء ستنتج جيلا معطوبا نفسيا.

لهذا أجدني في هذا الصباح أهمس لنفسي: الصحة النفسية لفلذات أكبادنا خط أحمر لا نساوم عليه.

 

د كريمة نور عيساوي

25/8/2020

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دعوة لحضور المؤتمر الثالث لرابطة آرارات الثقافية

دعوة لحضور المؤتمر الثالث لرابطة آرارات الثقافية Des Kulturverbandes Ararat رابطة آرارات ...

أوراقك المبعثرة / بقلم: سالم الياس مدالو

أوراقك المبعثرة بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ أوراقك المبعثرة في أتون النسيان ...

إضمامة من شعر الحرب العالمية / ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

          إضمامة من شعر الحرب العالمية   ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال ………………..   ...

حديث الجمال / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

حديث الجمال بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــ آه من حديث الجمال ذلًل ...

نشيدٌ غابَ عنهُ صداه / بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

نشيدٌ غابَ عنهُ صداه بقلم: صالح أحمد (كناعنة) /// أَقَلَّ مِنَ النزيفِ ...

في ذكرى النكبة الكبرى “ما كان وما يجب أن يكون” / بقلم: خالد السلامي

في ذكرى النكبة الكبرى ما كان وما يجب أن يكون     بقلم: ...

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه / بقلم: إبراهيم أبو عواد

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه بقلم: إبراهيم أبو عواد / ...

مُسيَّد المومني: لا أجد نفسي شخصًا يسهل تورطه حتى في الأدب/حوار أجراه:خالد ديريك

مُسيَّد المومني: لا أجد نفسي شخصًا يسهل تورطه حتى في الأدب  (المومني) ...