الرئيسية / ترجمة / الثلج الذي لا ينسى/ بقلم: سو تشو/ الترجمة للعربية: شروق حمود

الثلج الذي لا ينسى/ بقلم: سو تشو/ الترجمة للعربية: شروق حمود

سو تشو

الثلج الذي لا ينسى/ بقلم: سو تشو

الترجمة للعربية: شروق حمود

…..

النص والترجمة للانجليزية: سو زو (نيوزلاندا)
تحرير: جورج أنسي(مصر)
الترجمة للعربية: شروق حمود

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مضت بعض ندف الثلج قدمآ نحو جيانغ تشنغ *
رقيقة ظلت تهطل على الشاطئ، حتى نهاية العام.
قبضت عليها الرياح الباردة القاسية ،
على نحو محموم، جنّدت الجنود وعساكر الشرطة
وأعدت الخيول للإغارة على المدينة.
تم استهداف كل شيء
لم يتمكن أحد من الهرب
والآن ، كل شيء مغطى ببياض شاحب
الوجوه ، الأفواه ، حتى الأبواب والنوافذ جميعها
جميعها ملثمة.

أحكم الحجر إغلاق المدن
ساد الرعب على كل سهل وهضبة
من نهر اليانغتسي إلى أقصى نهاية الكرة الأرضية
عبر المحيطات الأربعة
من موسم إلى آخر

في النهار يهبط الثلج رقيقًا ..متقطعًا
وفي الليل ، صلبآ ككتلة فولاذ
يمكنني سماع صرير الفروع ،
وصوت تحطم الإفريز
وهدير الانهيارات الثلجية من بعيد
آه أيها الجان الأبيض الأنيق ، إلى أين رحلت؟
صاحيآ عند منتصف الليل، تعد الغنم،
صامتة هي النجوم والأيام
وضوء القمر المقدس المسالم
يلقي بشعاعه على الجدران البيضاء والشراشف
برحمة وفضيلة لا حدود لهما

والناس في محنتهم التي لا تنام
يكافحون من أجل الصلاة،
تواقين إلى تحقيق أمنيتهم في القريب العاجل
“يصيح الديك أعلى عند الفجر….”*

*جيانغ تشنغ: لقب لمدينة ووهان الصينية.

*”يصيح الديك أعلى عند الفجر….”: تم اقتباس هذه الجملة من قصيدة بعنوان “To the Wine” كتبها ليهي ، وهو شاعر من سلاسة تانغ الصينية الحاكمة ، وأراد أن يقول إنه عندما يأتي الفجر ، ينتهي الليل وتتجلى كل الحقيقة. منذ بداية ظهور فيروس كورونا في ووهان ، انتشر ليهاجم العالم بأسره ، وكان الناس حريصين على معرفة حقيقة من أين أتى لتجنب حدوثه مرة أخرى في المستقبل).

 

سيرة ذاتية

:(淑 文) سو تشو

شاعرة وفنانة صينية نيوزيلندية ومنظمة للتبادلات الثقافية الدولية.

عملت الشاعرة كمقدمة برامج تلفزيونية في الصين، وتعيش حاليآ في أوكلاند.

وهي مديرة جمعية الشعر والفنون النيوزيلندية، والمديرة الفخرية لمركز الثقافة والفنون الأمريكي الصيني

ورئيسة فرع نيوزيلندا لتحالف هونغ كونغ للشعر الشبابي، وهي عضو في جمعية الشعر الصينية في نيوزيلندا والولايات المتحدة والصين، تعمل لصالح أكثر من 20 مجلة ونادي شعر صيني كمستشارة ومحررة.

تنشر أعمالها منذ عام 1995، نشرت ثلاثة كتب كسلسلة تعليم للأطفال ولها كتابان شعريان (ثنائيي اللغة، تحت الطبع)

نشرت لوحاتها وقصائدها وأعمالها المترجمة في مختلف المجلات والصحف، كما ترجمت بعض قصائدها إلى العديد من اللغات.

الترجمة للعربية: شروق حمود

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى الغياب / بقلم: نرجس عمران

ذكرى الغياب / بقلم: نرجس عمران ــــــــــــــــ وهذا   المساءُ    أثارَ شجوني فجاءَ ...

مع الشاعرة السورية أفين حمو / أجري الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية أفين حمو أجري الحوار: نصر محمد / ألمانيا ...

سِرّ مشتعلٌ فوق ظهري / بقلم: هدى الهرمي

سِرّ مشتعلٌ فوق ظهري بقلم: هدى الهرمي ــــــــــــــــــــــ أيّ كفّ خُرافيّ يتنزه ...

علاقتي البحثية بالشاعر محمود درويش/ بقلم: فراس حج محمد

في ذكرى الرحيل: علاقتي البحثية بالشاعر محمود درويش بقلم: فراس حج محمد| ...

السيطرة والذكورية وانعدام الخصوصية في كتاب “رسائل من القدس وإليها” / بقلم: فراس حج محمد

السيطرة والذكورية وانعدام الخصوصية في كتاب “رسائل من القدس وإليها” بقلم: فراس ...

قراءة في رواية “أفاعي النار” للروائي جلال برجس / بقلم: صفاء أبو خضرة

أحلام النار قراءة في رواية أفاعي النار للروائي جلال برجس بقلم: صفاء ...

يوجيما  أونتسورا … الأحلام العقيمة/ ترجمة: بنيامين يوخنا دانيال

         يوجيما  أونتسورا  .. الأحلام العقيمة    هايكو ترجمة : بنيامين يوخنا ...

بَيَاضٌ في سَواد /  بقلَم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

بَيَاضٌ في سَواد /  بقلَم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي …………………..   العشقُ ...