الرئيسية / مقالات / نجلاء السندي والإعلام/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

نجلاء السندي والإعلام/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

نجلاء السندي والإعلام

* الإعلام أصبح عالميا يؤثر على مساحة أكبر من قنبلة هيروشيما

* المرأة الكُردية ذكية إن وضعت في مكانها السليم.

بقلم: عصمت شاهين دوسكي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الإعلام صورة الحقيقة المرئية التي تقرب الأحداث إلى المتلقي وصاحب الشأن سياسيا واجتماعيا وعلميا وأدبيا وفنيا بصورة مباشرة يدعم دوره المهم في نقل الأحداث بلا رتوش ليكون مع مجرياتها محايدا رافعا راية الإنسانية المنشودة التي تسمو بالقيم وترتقي بالحدث الحقيقي نحو آفاق العصر المتغير دائما. ودور الإعلامي يكمل في مجاله وإطاره الخاص بالحدث كواجهة إعلامية متجددة تثبت جدارتها بديمومة المتغيرات.

وعلى الدولة أن تنتهج منهجا واضحا وسليما لتعزيز دور المرأة في مجال الإعلام، وتفتح لها منافذ للمساهمة في هذه الصناعة الإعلامية، بالتوازي مع المجالات الأخرى التي أثبتت فيها المرأة الكردية كفاءة وقدرة ونجاحا في ترجمة واضحة لرؤية الواقع وتأثيره حاضرا ومستقبلا التي تسعى إلى خلق مستقبل للبلاد مستغلة جميع الطاقات المجتمعية. ووضع الخطط السنوية والخمسية والعشرية في كل الجوانب الاقتصادية والعلمية والفكرية والثقافية والإعلامية ودراسة نتائجها الايجابية والسلبية يعزز من كشف نوافذ جديدة للتطور والتغير والتقدم بمواكبة التطور الإعلام العالمي.

المرأة الكردية ذكية إن وضعت في مكانها السليم فعطائها لا يمكن وصفه وإخلاصها في العمل جدير بالاهتمام والدعم.

الأستاذة الإعلامية الكردية ومراسلة الأخبار لقناة زاكروس الفضائية ” نجلاء السندي ” من الإعلاميات الكرديات التي تواكب الحدث أينما كان من خلال تسليط الضوء على الموقع وكشف ما هو جديد على الساحة المحلية والعربية والعالمية.

بات الإعلام النسوي يخلق مجالا واسعا للمرأة الكردية في الوجود  والتعبير عن قضاياها ومشاكلها فالإعلام  يجسد إعلام دائم ليس مزاجيا موسميا  رغم إنه يكون مرتبط بخطة عمل .
المراسلة التلفزيونية والإعلامية  ”  نجلاء السندي  ” تضيف لمدينة زاخو دورا أكبر يذكر في الإعلام المحلي والعربي وان الدور الذي يلعبه الإعلام  في نقاش التفاصيل المحلية والاجتماعية والإدارية والثقافية والسياسية أضفى بعدا آخر للمضمون الإعلامي الذي عملت على تفكيكه وكشفه ومعرفة جوانبه بشكل أوسع ملقية الضوء على هذه الجوانب مما أضاف للإعلام الكردي جانبا مشرقا في التطور والمنافسة على العطاء لفائدة البلاد والعباد .

ومن المهم أن أذكر إن العالم في تغير دائم ولو تجلت في الحضارة الحالية إن السياسة لا تقود بل الإعلام هو المركز الأساسي الذي يقود فالدول العالمية تضع ميزانية كبرى للإعلام مهما كان اتجاهه. قنبلة الهير وشيما غطت مساحة ما لكن الإعلام الآن أصبح عالميا يؤثر على مساحة أكبر من قنبلة هيروشيما حيث يؤثر على الفكر والتوجه والأخلاق وسبل التقدم إلى الأمام وسبل السيطرة على العالم.

******************

الإعلامية نجلاء السندي،

مراسلة مؤسسة فضائية كوردستان مراسلة قناة زاكروس الفضائية عملت في بغداد كمراسلة ومقدمة برامج سياسية في قناة كوردستان الفضائية ٢٠٠٥ إلى ٢٠٠٧ ومراسلة الأخبار في مكتب دهوك لعدد من سنوات، حاليا مراسلة الأخبار لقناة زاكروس الفضائية تعمل لبرنامج نسمات زاكروس تخرجت من عدة دورات منها دورة صحافة نسائية في الأردن تخرجت من دورة الإعلام في بغداد كمذيعة أخبار.

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جبران في مشهديه السييري والإبداعي/ بقلم: حمود ولد سليمان”غيم الصحراء”

جبران في مشهديه السييري والإبداعي قراءة في قاموس جبران بقلم: حمود ولد ...

الكاتبة ميسون أسدي ضيفة يوم “الزيت والزيتون” في مدرسة ابن سينا في عرابة

الكاتبة ميسون أسدي ضيفة يوم “الزيت والزيتون” في مدرسة ابن سينا في ...

احتفاليّة إشهار كتاب “نُعيْم بن حماد معارضًا للخلافة العبّاسيّة” للكاتب د. محمد خليل

احتفاليّة إشهار كتاب “نُعيْم بن حماد معارضًا للخلافة العبّاسيّة” للكاتب د. محمد ...

الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع / بقلم: إبراهيم أبو عواد

الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع بقلم: إبراهيم أبو عواد / كاتب من ...

تكريم ملكي بريطاني لفنانة التشكيلية جاناريتا عرموطي في مسابقة عن تغيير المناخ

  تكريم ملكي بريطاني لفنانة التشكيلية جاناريتا عرموطي في مسابقة عن تغيير ...

صدور العدد الثاني عشر من مجلة شرمولا الأدبية Hejmara Dozdemîn a Kovara Şermola Derket

صدور العدد الثاني عشر من مجلة شرمولا الأدبية Hejmara Dozdemîn a Kovara ...

الرسالة الواحدة والسبعون/ بقلم: فراس حج محمد

  الرسالة الواحدة والسبعون بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ـــــــــــــــــــــ عزيزتي الجميلة ...

خذني إلى عينيك / بِقَلم: أُميمة يوسف

خذني إلى عينيك / بِقَلم: أُميمة يوسف ـــــــــــــــــــ خذني إليكَ أكادُ أبلغُ ...