الرئيسية / مقالات / في ذكرى النكبة الكبرى “ما كان وما يجب أن يكون” / بقلم: خالد السلامي

في ذكرى النكبة الكبرى “ما كان وما يجب أن يكون” / بقلم: خالد السلامي

في ذكرى النكبة الكبرى

ما كان وما يجب أن يكون 

   بقلم: خالد السلامي

ــــــــــــــــــــــــــــ

   في حين يتواصل جهاد الشعب العربي الفلسطيني بشيبه وشبابه وأطفاله وشيوخه ونساءه ورجاله ضد الاحتلال الصهيوني في المسجد الأقصى الشريف ، تمر خلال أيامنا هذه الذكرى الرابعة والسبعون لنكبة العرب الكبرى في فلسطين يوم الخامس عشر من أيار 1948 حيث سلم المُحتل البريطاني تلك الأرض العربية إلى اليهود الصهاينة لإنشاء جسمهم الغريب في الجسد العربي  وفي تلك الأرض الطاهرة التي  تضم بين طياتها أولى القبلتين وثالث الحرمين إضافة إلى مراقد العديد من الأنبياء والرسل عليهم الصلاة و السلام ، ولضمان نجاح خطتهم في قيام هذا الكيان  في قلب الوطن العربي قاموا بتنصيب أنظمة ملكية على الأقطار العربية التي قاموا بتقسيمها  حسب ما يريدون بموجب اتفاقية سايكس بيكو  سيئة الصيت ومن المؤكد فإن الملك الذي يوليه أسياده سيكون مطيعا لمن يوليه وأول أمر قام بتنفيذه هؤلاء الملوك هو أجلاء اليهود من أقطارهم العربية وتهجيرهم إلى فلسطين ليكونوا سكان هذا الكيان  الغاصب المُحتَل وبهذا تشكلت اللبنة الأساسية لما سمي بدولة إسرائيل التي وعد بها بلفور وزير خارجية بريطانيا في الثاني من تشرين الثاني عام 1917.

ومنذ ذلك التاريخ المشؤوم اتخذ كل حكام العرب والمسلمين وبمختلف أنواع حكمهم وأزمنتهم هذه القضية سلعة سياسية للمتاجرة بمشاعر شعوبهم والضحك على هذه الشعوب وشحنهم ضد هذا الكيان حيث خاض هؤلاء الحكام  مجموعة من الحروب كانوا في اغلبها هم الخاسرون أمام قوة بشرية لأتذكر تجاه  قوة العرب البشرية والمالية الهائلة ، بينما هم في الخفاء جعلوا أيديهم بأيدي كهنة هذا الكيان وحكامه إضافة إلى أسيادهم الذين نصبوهم على عروش البلدان العربية التي لا حول لها ولا قوة ، ونتيجة لهذا الشحن للنفس العربية ضد الصهاينة الغاصبين  وعلى مدى عشرات السنين صار الأسياد يخشون من أن يتفجر الغضب العربي ضد هؤلاء الحكام وكشف أسرارهم وقد استغل المخططون الاستراتيجيون الصهاينة والغربيون التطور التكنولوجي الهائل في مجال الاتصالات ليقلبوا ويؤلبوا الشعب العربي في كل أقطاره ضد هؤلاء الحكام بتهمة الدكتاتورية والتسلط والتمسك الأبدي بكراسي السلطة وهي كلمة حق أريد بها باطل , فبدأت الرسائل تُبَثْ من عواصم أوربا وأمريكا  والكيان الصهيوني وجهات أخرى شرقية وغربية وشمالية  وجنوبية وبأسماء عربية عبر الفيسبك  تحرض على الثورة ضد هؤلاء الحكام باسم ثورات الربيع العربي التي إنساق وراءها الكثير  من أبناء الشعب العربي ليطيحوا بأولئك الجبابرة الظالمين حقا لكنهم لم ينتبهوا إلى ما دُبِّر لهم بِليلٍ اسود مظلم حيث كانت الأحزاب معدة مسبقة وعلى أسس عرقية وطائفية ليكون في كل بلد مهما كان حجمه مئات الأحزاب العرقية والطائفية وقد أُحِيكت اللعبة بدهاء كبير غطى على كل عقول العرب التي تم تعطليها أصلا إلا ما رحم ربي عبر الغزو الثقافي المبرمج من خلال آلاف الفضائيات ومواقع الأنترنيت بكل فروعه وأجهزة الهاتف النقال والتي جميعها تبث السموم الثقافية و الإباحية التي دمرت الخلق العربي وأبعدت الشباب المسلم عن دينهم وثقافتهم بشكل لم يكن يتوقعه المخططون أنفسهم وكنتيجة طبيعية لكينونة تلك الأحزاب العرقية والطائفية  حدث ما كان يُخطِط له الأسياد الغربيون والشرقيون والصهاينة وغيرهم كل حسب مصالحه فحدث الصراع الطائفي والعرقي والحزبي وحتى القبلي و العشائري في كل أقطار العرب وأبيد مئات الألوف إن لم نقل الملايين منهم بكل عروقهم وأديانهم وطوائفهم منشغلين بالفتن والقتل والتدمير لبلدانهم ليَنْعُم الصهاينة والطامعين بثروات وأموال العرب من الشرق والغرب وليناموا رغدا  فلا احد يفكر في إزالة الكيان الصهيوني ولا في طرد  الشركات الأجنبية المستعمرة لثروات الأمة فصار هدف الحكام هو كيفية البقاء في كراسيهم و الحصول على النسبة الأكبر من فضلات تلك الشركات وحكوماتها .

ترى بعد كل ما تقدم هل من صحوة شعبية عربية كبرى لإفشال تلك المخططات الرهيبة التي تستهدف الوجود العربي عن بكرة أبيه لإنشاء إمبراطوريات ودول كبرى على حساب الأرض العربية كإسرائيل الكبرى وغيرها من الإمبراطوريات التي يسعى إليها المعسكران الشرقي والغربي رغم انتهاء المعسكر الشرقي ظاهريا إلا انه موجود على ارض الواقع ويعمل بكل جد على تحقيق مشاريعه وأهدافه.

ولتحقيق هذه الصحوة  لابد أن نبدأ بتطهير النفس العربية من أدران الطائفية والعرقية  ولنترك الدين لله وحده وليعبد كل منا بالطريقة التي يقتنع بها ولِيَدَع الحُكم لربه , ولنفكر بان الوطن لنا جميعا ويجب أن نتعايش فيه كما كنا على مدى مئات السنين لم نعرف بعضنا البعض إلا بوطنيتنا وانتمائنا لبلدنا ولِتَكن الانتماءات الأخرى هي تعزيز للانتماء الوطني للبلد الذي نعيش فيه  ولا نسمح لأي طامع أن يدخل بيننا مهما كان اتجاهه فوالله لا يوجد أي طرف خارجي يفكر في غير أطماعه وأهدافه ومصالحه التي قد تكون مشروعة أو غير مشروعة وأبدا لا نلوم ذلك الطامع فَكُلٌ له مشروعه ويسعى لتحقيقه بغض النظر عن شرعيته ولكننا بإمكاننا إفشال مشاريعهم بان لا نكون أدوات طيعة لتحقيق تلك المشاريع ، ثم ليكون لنا مشروعنا العربي كشعب وأمة على اقل حال في كيفية الحفاظ على كياننا العربي الذي ساد العالم لقرون طويلة ونستعيد فلسطين وقدسها الشريف وكل شبر مغتصب من ارض العرب من المحيط الأطلسي غربا إلى الخليج العربي شرقا ومن الشمال العربي إلى جنوبه ولتكن ثورة الأقصى الرمضانية التي يخوضها أبطالنا في فلسطين الحبيبة الآن نبراسا يُحتذى به لكل عربي ومسلم يحب أرضه ومقدساته .

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وحدي أرتب للمواعيد الحصارَ / بقلم: مصطفى معروفي

وحدي أرتب للمواعيد الحصارَ بقلم: مصطفى معروفي ـــــــــ بناصية الطريق تركت عصفورا ...

إعلان ساعة الصفر ( 7 ) / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

إعلان ساعة الصفر ( 7 ) بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــ شهادة ...

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية / بقلم: إبراهيم أبو عواد

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية بقلم: إبراهيم أبو عواد / كاتب ...

عندليب تمبكتو / بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء “

عندليب تمبكتو إلى خيرة عربي سيدة الكالباس التي تهطل في الحزن بقلم: ...

أيها الأرمني، أيقظ خرافك وكلبك / بقلم: فيروز رشك

  أيها الأرمني، أيقظ خرافك وكلبك / بقلم: فيروز رشك ــــــــــــــــــــ ذات ...

في رحلة الحب / بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

في رحلة الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ـــــــــــــــــ   في ...

لِلَّذِين يُقيمون الحدْ / بقلم: سنا المومني

لِلَّذِين يُقيمون الحدْ / بقلم: سنا المومني ______ لِلَّذِين يُقيمون على العشاقِ ...

قراءة في ديوان وساوس عطشى للشاعر بشير أسعد الزعلان / بقلم: نصر محمد

قراءة في ديوان وساوس عطشى للشاعر بشير أسعد الزعلان بقلم: نصر محمد ...