الرئيسية / مقالات / نعيب الزمان … والعيب فينا / بقلم: خالد السلامي

نعيب الزمان … والعيب فينا / بقلم: خالد السلامي

نعيب الزمان … والعيب فينا!

بقلم: خالد السلامي

ـــــــــــــ

الزمن هذا الشيء العجيب المحسوس دون رؤيته والمعاش دون تلمسه أو تذوقه , هذا الشيء الذي خلقه الله سبحانه وتعالى ولم يجعل له لونا أو طعما أو رائحة وجعلنا ندور في فلكه دون أن نركب في مقعد من مقاعده رغم انه لا يحتوي على مقاعد أو كراسي , هذا الزمن الذي ارتبط  ارتباطا وثيقا  بحركة الأرض حول نفسها  وحول الشمس إذ لولا هذه الحركة لما وجد  الزمن ولما عرفه احد هل هو مخلوق كأي كائن موجود له كتله وكثافة وحجم أو هو لا وجود له ولا يحمل شيئا من هذه الصفات رغم انه موجود , وهكذا يمكن نعتبر بداية وجوده ( الزمن ) مع أول حركة للأرض حول الشمس و حول نفسها  حين خلق الله سبحانه وتعالى الخليقة ولا نعلم ما قبل ذلك , حين كانت السماوات والأرض رتقا ففتقهما الله سبحانه وتعالى , إن كان للزمن من وجود أم لا.

إذاً فالزمان عبارة عن إيقاع حركي لا يمكن إدراكه بدون حدث يمر علينا فإن كان الحدث سعيدا وذا فائدة لنا نتحسسه بفرح غامر رغم إننا لا نمدحه ونعتبر ذلك الحدث السعيد المفيد من إنجازاتنا نحن وليس للزمن فيه دور وهو حق لان الزمن ليس له دور في كل الأحداث التي تدور في نطاقه، وان كان ذلك الحدث مؤلما ويجلب الأذى والخسائر لنا سنبقى نلعن الزمان ما دمنا نتذكر ذاك الحدث المؤلم وكأنه هو مَن جاءنا بتلك البلوى رغم أننا قد نكون وقعنا بذلك الحدث نتيجة أخطائنا أو سوء تدبيرنا والزمن منه براء.

فلماذا نلوم الزمن وليس له حول ولا قوة في عمل الأشياء أو الأحداث حزينها  أو السعيدة منها بل هو مرتبط المصير بحركة الأرض والكواكب وهذه الحركة التي هي من نِعَم الله  جلت قدرته علينا , التي إن توقفت توقف الزمن , كأولئك الذين يلومون بلدانهم ويلعنون  وجودهم فيها رغم أنهم يعلمون أن لا ذنب لها سوى أنها احتوتهم بين جنباتها  فهم لا يستحقونها لأنهم هم من أساء إليها ولم يخدمونها أو يعملون على إظهارها كما يجب , أو كمن يلقي الفضلات في المياه النظيفة ويضع اللوم على الماء فيقول هذا الماء كذا وكذا واصفا له بالقذارة وهو من جعله هكذا لرميه الفضلات و القمامة في مجراه , وكذلك الذي يزحف على الشارع طمعا في زيادة مسكنه شبرا أو شبرين أو يقوم بحفر الحفر فيه لمصلحته الشخصية ثم يقول ذلك الشارع المتعب التالف المليء بالمطبات والحفر  ويسترسل في ذمه وقدحه وهو من أوصله إلى هذه الحال والأمثلة على هذه الحالات لا تعد ولا تحصى .

فالزمن الذي عشناه ونعيشه دون أن ندركه لا يستحق منا اللعنات والسب والشتم لأنه احد الأشياء التي اقسم بها الله عز وجل في كتابه المجيد  حين قال ( بسم الله الرحمن الرحيم ,   والعصر إن الإنسان لفي خسر , إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات , وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر  , صدق الله العظيم ) تلك الآيات الكريمة تبين لنا أن الإنسان هو المنقذ والمحسن للزمن وغيره وهو نفسه من يسيء إليه والى غيره فالذي يعمل صالحا هو من يحسن له ومن أساء فانه يسيء لذلك الزمن البريء من كل سوء والذي أصبح شماعة نعلق عليها أخطاءنا وأحيانا نجعلها إجابة فيها نوع من الدبلوماسية حين نريد أن نغطي على فشلنا أو نتهرب من الحقيقة فنضع اللوم على ذلك الزمن المظلوم البريء ورحم الله الشافعي الذي قال

نَعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فينا

وَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانا

وَنَهجو ذا الزَمانِ بِغَيرِ ذَنبٍ

وَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وحدي أرتب للمواعيد الحصارَ / بقلم: مصطفى معروفي

وحدي أرتب للمواعيد الحصارَ بقلم: مصطفى معروفي ـــــــــ بناصية الطريق تركت عصفورا ...

إعلان ساعة الصفر ( 7 ) / بقلم: عصمت شاهين دوسكي

إعلان ساعة الصفر ( 7 ) بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــ شهادة ...

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية / بقلم: إبراهيم أبو عواد

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية بقلم: إبراهيم أبو عواد / كاتب ...

عندليب تمبكتو / بقلم: حمود ولد سليمان “غيم الصحراء “

عندليب تمبكتو إلى خيرة عربي سيدة الكالباس التي تهطل في الحزن بقلم: ...

أيها الأرمني، أيقظ خرافك وكلبك / بقلم: فيروز رشك

  أيها الأرمني، أيقظ خرافك وكلبك / بقلم: فيروز رشك ــــــــــــــــــــ ذات ...

في رحلة الحب / بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

في رحلة الحب بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ـــــــــــــــــ   في ...

لِلَّذِين يُقيمون الحدْ / بقلم: سنا المومني

لِلَّذِين يُقيمون الحدْ / بقلم: سنا المومني ______ لِلَّذِين يُقيمون على العشاقِ ...

قراءة في ديوان وساوس عطشى للشاعر بشير أسعد الزعلان / بقلم: نصر محمد

قراءة في ديوان وساوس عطشى للشاعر بشير أسعد الزعلان بقلم: نصر محمد ...